الكافيين مع الرضاعة الطبيعية: هل يسبب أيّة أضرار؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
الكافيين مع الرضاعة الطبيعية: هل يسبب أيّة أضرار؟

الرضاعة الطبيعية

يمكن للرضاعة الطبيعية أن تكون أمرًا مرهقًا للعديد من الأمهات، وخاصّة في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، إذ يكون نوم الطفل متقطعًا، ويتيقظ مراتٍ عدة في كل ليلة، لذلك قد تلجأ بعض الأمهات المرضعات إلى شرب القهوة لتقليل الشعور بالنعاس، ومساعدتهن على التحكم في فترات النوم، لكن وبالرغم من ذلك تكون بعض الأمهات قلقات من تأثير الكافيين على أطفالهن. [١]

فما هي الأضرار التي قد يؤثر بها الكافيين على الطفل الرضيع؟ وما هي أعراض زيادة الكافيين عند الرضيع؟ وهل يقلل الكافيين من إنتاج حليب الأم المرضعة؟ وسنقدّم في هذا المقال عددًا من النصائح التي يمكن اتباعها للتقليل من استهلاك الكافيين دون التأثير سلبًا على صحة الرضيع وأمه.


هل يضرّ الكافيين بالطفل الرضيع؟

تُنصَح الكثير من الأمهات قبل الولادة بأخذ الحيطة والحذر بشأن نظامها الغذائي، فما تأكله أو تشربه قد يؤثر على الجنين إمّا إيجابًا أو سلبًا، ومن النصائح التي يتم سردها ضرورة التقليل أو ربما التوقف التام عن استهلاك الكافيين خلال فترة الحمل، وذلك للحدّ من خطر عبور الكافيين في المشيمة ووصله إلى الجنين.

وتكون احتمالية حدوث المضاعفات خلال فترة الرضاعة الطبيعية أو ملاحظة الأعراض على الرضع أمرًا قليل الحدوث، إذ يقوم الجسم بمعالجة معظم نسب الكافيين قبل أن يصل إلى حليب الثدي، وتقدّر نسبة الكافيين التي قد تصل إلى حليب ثدي الأم بما يُقارِب 1%، وذلك في حال تناوله بكمياتٍ معتدلة، ولا تعدّ هذه النسبة مرتفعة، وهي غير كافية لإلحاق الضرر بالطفل الرضيع، [١] ومن بين الآراء والأبحاث التي نشرها الخبراء في ما يتعلّق بكمية الكافيين الآمنة للأم وطفلها ما يأتي:[١]

  • توصي الأكاديمية الأمريكية للرضع (American Academy of Pediatrics) بعدم شرب أكثر من ثلاثة أكواب قهوة يوميًا خلال فترة الرضاعة الطبيعية.[٢]
  • يتفق معظم الخبراء على عدم وجوب عدم استهلاك أكثر من 300 مليغرام من الكافيين يوميًا خلال فترة الرضاعة الطبيعية.[٢]
  • توصي الهيئة البريطانية للخدمات الصحية الوطنية، بأن لا تزيد كمية الاستهلاك للكافيين خلال فترة الرضاعة الطبيعية عن ما يُقارِب 200 مغ.[٣]

أمّا عن إمكانية أن يُلحِق الكافيين الضرر بالرضيع، فالإجابة هي لا في حال كانت المرأة المرضعة ملتزمةٍ بالكمية اليومية المسموحة بها من الكافيين، لكن يجب الحذر بأن زيادة استهلاك الكافيين تعني زيادة نسبة الكافيين الواصلة للرضيع، وقد يؤثر الكافيين على الرضيع بالاعتماد على عدد من العوامل التي يمكن ذكرها كالتالي:[٣]

  • يحتاج الطفل حديث الولادة ما يُقارِب 4 أيام لإزالة الكافيين من الجسم والتخلص منه.
  • يستمرّ مستوى الكافيين بالارتفاع في جسم الطفل الرضيع، عند استمرار استهلاك الام للاطعمة أو المشروبات الغنية بالكافيين.
  • كلما كان الرضيع أصغر عمرًا، كلما زاد احتياج جسمه إلى وقتٍ أكثر للتخلّص من الكافيين.
  • لا يساعد اكتمال تطوّر الكبد والكلى عند الاطفال الرضع على تخلّص الجسم من الكافيين سريعًا.
  • يكون جسم الطفل الرضيع قادرًا على التخلّص من الكافيين بمعدّلٍ يكافئ قدرة البالغين على التخلّص منه بحلول 9 أشهر من عمره.


ما هي أعراض زيادة الكافيين عند الطفل الرضيع؟

يمكن أن يسبب زيادة استهلاك الأم المرضعة من الكافيين ظهور بعض الأعراض على الطفل، وبحسب التقارير المنشورة، فإن شرب الأم أكثر من 10 أكوابٍ من القهوة أو أكثر، قد يؤدي إلى صعوبة نوم الطفل، وربما تهيّجه وعصبيته المستمرّة، بينما أشارت إحدى الدراسات أن شرب المرضعات 5 أكوابٍ من القهوة يوميًا، لم يؤدي إلى ظهور أيّة اعراضٍ على أطفالهن الذين كانوا بعمر 3 أسابيع فأكثر.[٤]

وقد تظهر الأعراض لزيادة الكافيين عند الطفل الرضيع بوقتٍ مبكّر عند تناوله بكمياتٍ قليلة، وحتى تتأكد الأم من أن قلة النوم وعصبية الطفل ناجمة عن ارتفاع الكافيين في جسمه، تستطيع ان تتوقف عن شرب الكافيين لمدة أسبوع، وتراقب التغيّر في نوم ونشاط الطفل.[٥]


هل يقلل الكافيين من إنتاج حليب الأم؟

يشيع بين الناس أن شرب الكافيين قد يقلل من إنتاج حليب الأم، لكن ذلك مجرد خرافة ولا أدلّة علمية عليها، وعلى العكس من ذلك ففي دراسة تم نشرها عام 1994 تم ملاحظة أن شرب الكافيين يمكن أن يزيد من إنتاج حليب الأم،[٦]

لكن قد تقلّ عدد مرات الرضاعة الطبيعية بسبب العصبية وقلة النوم التي يتعرّض لها الرضيع، مما قد يؤدي إلى تناقصٍ تدريجي في حليب الأم مع الوقت، وذلك ناتجٌ عن نقص عدد مرات الإرضاع، وليس بسبب استهلاك الكافيين.[٧]


ما هي كمية الكافيين الموجودة في المشروبات؟

يوضّح الجدول التالي كمية الكافيين الموجودة في عدد من المشروبات المتوافرة اليوم:[٣]

نوع المشروب
كمية الكافيين (مليغرام)
كوب قهوة مصفاة
140
كوب شاي
75
مشروبات غازية (350 مل)
40
مشروبات الطاقة (250 مل)
80
لوح شوكولاتة (50 غ)
50


نصائح للتقليل من تناول الكافيين

تساعد العديد من النصائح والبدائل في تقليل شرب الكافيين، إذ يمكن للمرضع أن تجرّب شرب الشاي أو القهوة منزوعة الكافيين، على الرغم من أنها ليست خالية بشكلٍ كاملٍ من الكافيين، لكن محتواها من الكافيين يكون قليلاً بالمقارنة مع الشاي أو القهوة العادية، فقد يحتوي الكوب الواحد على 2-5 مغ من الكافيين، أو يمكن تجربة شرب الحليب أو شاي الأعشاب في حال كانت المرضع تفضّل المشروبات الساخنة.

بالإضافة إلى جميع ما سبق، لا بدّ من مراقبة النظام الغذائي، إذ إن السكريات بنسبها المرتفعة قد تؤثر على الرضيع أيضًا بطريقةٍ تشابه تأثير الكافيين، أو يمكن شرب الكافيين بعد الانتهاء من عملية الرضاعة الطبيعية، وذلك لإعطاء نسب الكافيين فرصةً للهبوط قبل القيام بالرضاعة مرة أخرى.

ويمكن أيضًا للتقليل من تخمير الشاي قبل شربه أن يقلل من نسبة الكافيين الموجود فيه بنسبة 20-40% مقارنةً بالشاي المتخمّر لفترةٍ اطول.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Can you drink coffee while breastfeeding?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  2. ^ أ ب "Is it safe to drink coffee if I am breastfeeding?", www.babycenter.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Caffeine and breastfeeding", www.babycentre.co.uk, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  4. "Can Consuming Caffeine While Breastfeeding Harm Your Baby? An Interview with Ruth Lawrence, PhD", www.liebertpub.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  5. "Caffeine use while Breastfeeding", www.drugs.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  6. "Consequences on the newborn of chronic maternal consumption of coffee during gestation and lactation: a review", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  7. "Breastfeeding and Caffeine", kellymom.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.