المحافظة على الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩

الكلى

تُعدّ الكلى زوجين من الأعضاء الموجودة في الفقاريات جميعها، وتُكوّن في شكل حبة فاصولياء، وتوجد الكليتان في الجزء الخلفي من تجويف البطن، وتوجد كلّ كلية على أحد جانبَي العمود الفقري، ويُشار إلى أنّ الكلية اليمنى أصغر حجمًا من الكلية اليُسرى؛ ذلك لتوفير مساحة للكبد، ويتراوح وزن كلية الذكور ما بين (125-170 جرام)، بينما يصل وزن كلية الإناث من (115-155 جرام).[١]


طرق المحافظة على الكلى

يُجرى الحفاظ على صحة الكلى من خلال اتباع الطرق التالية:[٢]

  • مراقبة ضغط الدم، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الضغط على الكليتين، لذلك تجب مراقبة ضغط الدم؛ لأنَّه أحد أهم أسباب الإصابة بمشاكل الكلى.
  • المحافظة على مستويات السكر في الدم؛ فعدم السيطرة على مستويات السكر في الدم يتسبب في حدوث مشاكل للكليتين؛ إذ يُعدُّ مرض السكري أحد أكبر المخاطر التي تُهدد صحة الكلى.
  • استخدام الأدوية بالطرق الصحيحة، يجب اتباع نصيحة الطبيب أو التعليمات المرفقة بالدواء عند استخدام الأدوية، كما يجب توخي الحذر مع الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية؛ كـمسكنات الألم، ومنها الإيبوبروفين، والوصفات الطبية؛ كأدوية الليثيوم، وفيروس نقص المناعة البشرية.
  • تناول الطعام الصحي، وممارسة التمارين الرياضية، مما يساعد في تعزيز صحة القلب، والحفاظ على ضغط الدم ومستويات السكر في الدم والوزن ضمن المستويات الطبيعية، وبالتالي الحفاظ على صحة الكليتين.
  • الاعتدال في تناول الملح، والمحافظة على نسبة الصوديوم في الجسم، ومراعاة ألّا تزيد نسبة الصوديوم المتناول يوميًا على 2,300 مليغرام.
  • الإكثار من شرب الماء، حيث الماء من الأمور الضرورية لصحة الكلى.
  • الإقلاع عن التدخين، يؤثر التدخين في الكليتين بشكل سلبي من خلال طريقتين؛ هما: التأثير في تدفق الدم إلى الأعضاء، والتأثير في فاعلية أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، لذلك لا بدُّ من محاربة التدخين والإقلاع عنه.
  • زيارة الطبيب بشكل دوريّ، وعمل الفحوصات التي تُظهر مدى كفاءة عمل الكلى.
  • المكملات الغذائية، ينبغي الحذر عند تناول المكملات الغذائية، فليست المكملات الغذائية والفيتامينات كلها مفيدة؛ إذ يؤثر الإكثار منها في صحة الكلى.[١]
  • النوم والابتعاد عن الإجهاد، يوصي المعهد الوطني للسكري وأمراض جهاز الهضم والكلى (NIDDK) بضرورة النوم يوميًا من (7-8 ساعات)، وممارسة الأنشطة التي تُقلل من حدوث التوتر.[١]
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ ذلك لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، والتقليل من ارتفاع ضغط الدم، وتعزيز صحة القلب، وبالتالي منع تلف الكلى، ويُمارس المشي، أو الجري، أو ركوب الدراجات، أو الرقص، فهذه التمارين جميعها مفيدة للصحة.[٣]


وظيفة الكلى

تتولى الكلى العديد من الوظائف بدءًا من معالجة سموم الجسم، وانتهاءً بصنع الهرمونات، وتُذكر من أهم وظائف الكلى النقاط التالية:[٣]

  • تنقية الجسم من الفضلات، والمياه الزائدة، والشوائب الأخرى؛ إذ تُخزّن هذه الفضلات في المثانة، ويجرى التخلص منها عن طريق البول.
  • تنظيم مستويات الحموضة، والملح، والبوتاسيوم في الجسم.
  • إنتاج هرمونات تُنظّم ضغط الدم، وتتحكم بإنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تنشيط نوع من فيتامين (د)، الذي يُساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم؛ ذلك من أجل بناء العظام، وتنظيم أداء وظائف العضلات.
  • تنتج هرمونات تنظم ضغط الدم، وتتحكم بإنتاج خلايا الدم الحمراء.

الكلى من الأعضاء المهمة؛ لهذا فإنَّ الاعتناء بها أولوية صحية ضرورية، ذلك من خلال المحافظة على نمط الحياة الصحيّ، وفي حالة وجود أيّة حالة مرضية مزمنة تزيد من خطر تلف الكلى، أو تؤدي إلى الإصابة بـأمراض الكلى تجب مراقبة ذلك مع الطبيب، والتأكد من سلامة أداء وظائف الكلى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Tim Newman (1-2-2019), "What do the kidneys do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  2. Minesh Khatri (12-11-2018), "How to Keep Your Kidneys Healthy"، www.webmd.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Justin Choi (1-2-2019), "8 Ways to Keep Your Kidneys Healthy"، www.healthline.com, Retrieved 23-6-2019. Edited.