المرحلة الأخيرة لسرطان المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠

ما هو سرطان المعدة؟

يُعرَف سرطان المعدة بأنه نشوء خلايا سرطانية في بطانة المعدة، وتميل إلى النمو ببطء على مدار سنين عديدة قبل تحوّلها إلى سرطان، وتُحدِث العديد من التغييرات في الغشاء الباطني داخل المعدة، وهي في الغالب لا تسبب أيّة أعراض، وبالتالي لا يجرى اكتشافها، وتبدأ سرطانات المعدة في العديد من الأجزاء المختلفة مسببةً ظهور أعراض ونتائج مختلفة، كما يؤثر هذا في خيارات العلاج المستخدمة؛ فمثلًا: السرطانات التي تبدأ في منطقة المجرى المعدي المريئي تُعالج وتُنظّم كعلاجات سرطانات المريء، كذلك الأمر بالنسبة للسرطان الذي ينمو في قلب المعدة وينتشر إلى تلك المنطقة. [١]


ما هي المرحلة الأخيرة من سرطان المعدة؟

يوجد عدة مراحل يمرّ بها سرطان المعدة، وكلما تقدمت المرحلة زاد نمو مرض السرطان وتطوره، وقلت فرص البقاء على قيد الحياة، وعلى عكس السرطانات الأخرى تُصنّف مراحل سرطان المعدة بكونها قد انتشرت إلى العقد الليمفاوية أو لا، وتشمل هذه المراحل المرحلة الأولى، التي تشير إلى وجود خلايا السرطان لكنها ما تزال غير منتشرة، والمرحلة الثانية تشير إلى نمو السرطان وتعمقه وانتشاره إلى خلايا عقدة من الغدة الليمفاوية أو أكثر، أمّا المرحلة الثالثة فهي تشير إلى انتشاره إلى أكثر من 16 عقدة ليمفاوية، أمّا بالنسبة للمرحلة الرابعة فهي المتقدمة للإصابة بمرض سرطان المعدة، وتشير إلى انتشاره إلى أماكن بعيدة في الجسم، [٢] وتعني تقدم المرض بشكل كبير وانتشاره إلى أجزاء الجسم الأخرى، ويُحدّد معدل البقاء على قيد الحياة عند الوصول إليها لمدة تقارب خمس سنوات، لكنّ نسبة نجاة الأشخاص طوال هذه المدة 4% فقط. [٣]


ما أنواع سرطان المعدة؟

يوجد العديد من أنواع خلايا السرطان في المعدة، والتي تتمثل بـما يأتي:[١]

  • سرطان الخلايا الغدية؛ إذ يُشكّل ما يقارب 90 إلى 95% من سرطانات المعدة، وهو دائما يصيب الغدد، وينمو هذا السرطان من الخلايا المشكلة لبطانة المعدة الداخلية، أيّ الغشاء المخاطي لها.
  • سرطان الغدد الليمفاوية، ينمو هذا السرطان في أنسجة جهاز المناعة التي توجد في جدار المعدة، ويعتمد العلاج على نوع سرطان الغدد الليمفاوية المصاب بها المريض.
  • ورم معدي معوي (GIST)، تُعدّ هذه الأورام نادرة الحدوث، وتبدأ بشكل مبكر في خلايا الجدار المعوي التي تسمى خلايا كاجال الخلالية، وهي أورام غير سرطانية أو حميدة في بعض الأحيان، ورغم أنّه بالإمكان إيجاد هذا الورم في أي جزء من الجهاز الهضمي إلا أنه غالبًا ما يكون في المعدة.
  • أورام السرطان، تبدأ هذه الأورام خلال صنع خلايا هرمون المعدة، وفي الغالب لا تنتشر إلى أعضاء أخرى.
  • سرطانات أخرى، هناك أنواع أخرى من السرطانات التي تصيب المعدة، لكنها نادرة جدًا في الغالب، ومنها: سرطان الخلايا الحشفية، وسرطان الخلايا الصغيرة، والسرطان العضلي الأملس.


ما هي أعراض سرطان المعدة؟

غالبًا لا توجد أعراض مبكرة لمرض السرطان، وهذا يعني تأخرها إلى مراحل متقدمة من المرض حتى يُكشَف عنها، ومن تلك الأعراض ما يأتي:[٤]

  • المعاناة من التقيؤ والشعور بالغثيان.
  • حرقة متكررة في المعدة.
  • فقدان الشهية وخسارة الوزن بشكل مفاجئ.
  • المعاناة من الانتفاخ والشعور السريع بالشبع.
  • ظهور البراز الدموي.
  • الإصابة باليرقان.
  • الشعور بالتعب.
  • آلام المعدة التي تزداد شدة بعد تناول الوجبات.


أسئلة شائعة حول المرحلة الأخيرة لسرطان المعدة

هل يمكن علاج المرحلة الأخيرة من سرطان المعدة؟

نظرًا لانتشار سرطان المعدة في المرحلة الرابعة إلى الأعضاء البعيدة، فعادةً ما يكون العلاج غير ممكن، ومن الجدي بذكره أن العلاج الكيميائي و/ أو العلاج الإشعاعي يمكن في كثير من الأحيان أن يساعد في تقليص السرطان، والتخفيف من بعض الأعراض مما يساعد في العيش لفترة أطول.[٥]

كم يمكن أن يعيش مرضى سرطان المعدة؟

يقدر معدل بقاء المرضى المصابين بسرطان المعدة على قيد الحياة لمدة خمس سنوات بنسبة 70٪ من إجمالي المصابين.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب The American Cancer Society medical and editorial content team (December 14, 2017), "What Is Stomach Cancer?"، www.cancer.org, Retrieved 18-6-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist (5 January 2018), "Everything you need to know about stomach cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-6-2019. Edited.
  3. "Stomach cancer stages", www.cancercenter.com, Retrieved 18-6-2019. Edited.
  4. Kristeen Cherney (August 17, 2017), "Stomach Cancer (Gastric Adenocarcinoma)"، www.healthline.com, Retrieved 18-6-2019. Edited.
  5. "Treatment Choices by Type and Stage of Stomach Cancer", www.cancer.org, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  6. "Stomach Cancer Prognosis and Chance of Recovery", www.verywellhealth.com, Retrieved 3-6-2020. Edited.