الم الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٠١ ، ٢٤ أبريل ٢٠٢٠
الم الاسنان

ألم الأسنان

ألم الأسنان هو ألم في منطقة الأسنان أو المنطقة المحيطة بها، ويحدث في الغالب نتيجة تسوّس الأسنان أو بسبب وجود خراجات في الضرس، أو قد يحدث نتيجة التهابات اللثة، أو قد يكون ألم الأسنان ناجمًا عن وجود مشكلة في مكانٍ آخر في الجسم، ثم ينتقل الألم نحو الأسنان، وهذا ما يُشار إليه طبيًا باسم الألم الرجيع، وتجدر الإشارة إلى أنَّه من الطبيعي أن يشعر الشخص بألم ما عند تعرض أسنانه إلى حرارة أو برودة، لكن إذا استمر الألم لأكثر من 15 ثانية بعد التعرُّض للحرارة أو البرودة، فهذا قد يشيرإلى وجود اضطرابات أكثر خطورة، أما إذا انتشر الألم إلى الخد، أو الأذن، أو الفك فهذا قد يدل على أن هناك التهاب حاد في السن.

يمكن أن يتراوح ألم الأسنان بين خفيفٍ وحادّ، وقد يكون مستمرًا أو متقطّعًا، وقد يصاحب الألم خفقانًا أو تورّمًا حول الضّرس أو اللثة، أو وجود ألم حادّ خاصّة عند لمس الضّرس، كما قد يصاحبه حساسية مؤلمة في السّن عند تناول الأطعمة السّاخنة أو الباردة.[١][٢]


أسباب ألم الأسنان

يمكن تلخيص أسباب آلام الأسنان بما يأتي:[٢]

  • تسوس الأسنان.
  • انكسار الحشوة أو ضعفها.
  • الحمل، إذ يحدث تذبذب في مستويات الهرمونات أثناء الحمل.
  • التهاب اللثة.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • تراجع اللثة، المُسبِّب لتعرّي جذور الأسنان.
  • الأقواس (تقويم الأسنان).
  • تقرحات الفم.
  • ضروس العقل التي لا تمتلك مساحة كافية للخروج والبروز من اللثة.
  • مُسبِّبات الألم الرجيع، فيكون هنالك أحيانًا مسببات من خارج الفم تعطي انطباعًا بأن الألم في أصل الأسنان، مثل المشاكل في مفصل الفك -المفصل الفكي الصدغي-، أو الأعصاب، أو الجيوب الأنفية، أو العضلات، أو الأذنين، كما قد تؤدي اضطرابات القلب أحيانًا إلى الشعور بألم الأسنان.


أعراض ألم الأسنان

هناك بعض الأعراض التي تصاحب ألم الأسنان، منها:[٣]

  • وجود ألمٍ عند المضغ أو العضّ على السّن.
  • فرط الحساسية للأسنان ضدّ الأطعمة والمشروبات السّاخنة والباردة.
  • تورّم المنطقة المحيطة بالسن.
  • نزيف اللثة.
  • الألم الشبيه بالخفقان المستمر داخل السّن.
  • صداع في الرأس.
  • ألم في الرقبة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • وجود رائحة كريهة للفم.


علاج ألم الأسنان

يعتمد علاج وتخفيف ألم الأسنان على السّبب، فهناك حالات تستلزم مراجعة الطبيب في حال وجود تسوّس أو خرّاج في الأسنان، ولكن يمكن التّخفيف من ألم الأسنان بعدة طرق منزلية، منها:[٤]

  • الغرغرة بالماء والملح: إذ تُمزَج نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدّافىء، والغرغرة فيه عدّة مرات في اليوم، فذلك يساعد على إزالة جزيئات الطّعام العالقة بين الأسنان، وبالتالي تقليل الالتهاب وتخفيف الألم.
  • الكمادات الباردة: فيمكن وضع كمادات مثلّجة على المنطقة المصابة، فذلك يساعد على انقباض الأوعية الدموية في المنطقة، وهذا يجعل الألم أقلّ حدّة، كما تساعد الكمادات المثلّجة على تقليل التورّم والالتهاب.
  • أكياس شاي النعناع: يمكن استخدام أكياس شاي النعناع لتخفيف الألم وتهدئة حساسية اللثة، وذلك عن طريق وضع كيس الشاي بعد أن يبرد قليلًا -يمكن وضعه في مجمد الثلاجة لعدة دقائق-على المنطقة المصابة، فذلك يخفف الألم.
  • الثّوم: يتميز الثوم بقدرته على قتل البكتيريا المسبّبة لتسوّس الأسنان، كما أن الثّوم يحتوي على خواصّ مسكّنة للألم، إذ يُسحَق فصّ من الثّوم حتى يصبح كالعجينة، ثم يُوضَع على المنطقة المصابة.
  • القرنفل: إذ يحتوي القرنفل على مادة الأوجينول التي تعدّ مطهّرًا طبيعيًا، كما تمتاز بقدرتها على تخفيف الألم والالتهاب، إذ يُوضَع القليل من زيت القرنفل على قطنة ثم يُطبَّق على المنطقة المصابة، مع تكرار ذلك عدّة مرات في اليوم.
  • تدابير أخرى: تتضمن هذه الآتي:[٥]
    • تجنب تناول الأطعمة الحلوة أو الباردة جدًا أو الحارة جدًا.
    • تجنب التدخين، إذ إنه من الممكن أن يزيد من مشاكل الأسنان للأسوء.
    • تناول الأطعمة الطرية كالبيض أو الزبادي للتخفيف من عملية المضغ مع الأسنان الملتهبة.

يمكن استخدام هلام موضعي لتخفيف ألم الأسنان، أو تناول إحدى الأدوية المسكنة للألم مثل: الباراسيتامول أو الأيبوبروفين، وغالبًا لا تحتاج هذه وصفات طبية لشرائها، لكن يجب التنويه إلى ضرورة تجنُّب استخدام الأسبرين لمن هم دون 16 عامًا.[٥] وقد يصف الطبيب مضاد حيوي إذا كان هناك تورم في الفك أو التهاب، وإذا كان السبب في الألم هو تسوس الأسنان وحدوث تجاويف فيه، سيعالج الطبيب ذلك إما بملء التجويف أو ربما خلع السن، وإذا تحدد سبب وجع السن ليكون عدوى في عصب الأسنان فأحيانًا تكون الحاجة إلى معالجة قناة الجذر.[٦]


ما هي الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب المختص في الحالات الآتية:[٦]

  • إذا استمر الألم في الأسنان لمدة تزيد عن يوم أو يومين.
  • إذا كان ألم الأسنان شديدًا وغير محتمل.
  • إذا كان الشخص يعاني من حمى، أو يشكو من ألم عند فتح الفم، أو ألم في الأذن.


نصائح للوقاية من ألم الأسنان

يمكن الوقاية من ألم الأسنان من خلال اتباع النصائح الآتية:[٥]

  • عمل فحوصات دورية للأسنان.
  • الحد من تناول الأطعمة والمشروبات السكرية.
  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا على الأقل باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • تنظيف الأسنان بالخيط لإزالة بقايا جزيئات الطّعام العالقة بين الأسنان، التي يصعب إزالتها بالفرشاة.


المراجع

  1. Rose Kivi (29/2/2016), "What Causes Toothache?"، healthline, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب Steven B. Horne, DDS (10-11-2018), "Toothache"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. "Toothache", medicinenet, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  4. Emily Cronkleton (15/5/2017), "10 Home and Natural Remedies for Toothache Pain"، healthline, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Toothache", nhs, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  6. ^ أ ب Michael Friedman, DDS (15-1-2018), "Dental Health and Toothaches"، www.webmd.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.