الم الحلق من جهه واحده

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠
الم الحلق من جهه واحده

ألم الحلق من جهة واحدة

لا بدّ أنّ الجميع شعروا بألم أو التهاب في الحلق بضع مرات على الأقل في حياتهم، إذ إنّ ألم الحلق من الآلام الشائعة، التي تتراوح من خفيف إلى حادّ أو مزمن، كما أنّه قد يترافق مع تورم الحلق، أو تجمّع الخراج في الحلق نتيجةً للالتهاب الشديد، أو الأسباب الأخرى الكامنة وراء حدوثه، ويمكن أنّ يحدث ألم الحلق في جانبي الحلق، أو قد يكون في جانب واحد من الحلق، وذلك بسبب وضع الجسم العام، كما أنّه يمكن أن يحدث نتيجةً لنوم المريض على جانب واحد من جسمه، مما يتسبّب من شعوره بأعراض أكثر حدّة على هذا الجانب.[١]


أسباب محتملة لألم الحلق من جهة واحدة

توجد مجموعة واسعة من الأسباب الكامنة وراء حدوث ألم في الحلق من جهة واحدة، وضمن هذه الأسباب ما يلي:[٢][٣]

  • التهاب اللوزتين: اللوزتان هما عبارة عن كرات مستديرة من الأنسجة اللمفاوية، تقعان خلف اللسان في مؤخرة الحلق، والتهاب اللوزتين هي حالة التهابية تتسبّب بتهيّج والتهاب اللوزتين نتيجةً للإصابة بالعدوى، وغالبًا ما يؤثر التهاب اللوزتين على لوزة واحدة فقط، مما يؤدي إلى التهاب جانب واحد من الحلق، وتحدث أغلب حالات التهاب اللوزتين نتيجةً للإصابة بعدوى فيروسية، والتي عادةً ما تزول من تلقاء نفسها في غضون عدّة أيام، إلّا أنّها قد تحدث بسبب عدوى بكتيرية، والتي تُعالج باستخدام المضادات الحيوية.
  • تضخّم العقد الليمفاوية: تتضخّم الغدد اللمفاوية الواقعة على جانبي الرقبة أثناء قيامها بترشيح الفيروسات والجراثيم ومسسبات الأمراض الأخرى قبل وصولها إلى أجزاء أخرى من الجسم، مما يؤدي إلى تهيّج الحلق، وغالبًا ما تتأثّر غدّة لمفاوية واحدة فقط، مسببة ألمًا في جانب واحد من الحلق، وقد تحدث هذه الحالة بسبب التهاب الأذن، أو التهاب الأسنان، أو حالات التهاب وتحسّس الجلد، كما يمكن أنّ تحدث أثناء الإصابة بنزلات البرد أو الانفلونزا.
  • التنقيط الأنفي الخلفي: وهي حالة مرضية تتضمّن تقطير المخاط المتراكم في الأنف إلى أسفل الحلق، وعادةً ما تحدث نتيجةً لتراكم المخاط في الأنف، والذي يترافق مع العديد من الأمراض الفيروسية الشائعة، مثل الزكام أو الأنفلونزا، والتي تُسبّب تهيج واحتقان الأنف، وقد تتسبّب حالة التنقيط الأنفي الخلفي ألمًا في جانب واحد من الحلق، وغالبًا ما يكون ألمًا حادًا ومزعجًا، ويكمن علاج هذه الحالة في علاج المسبب الرئيسي، كما يمكن استخدام الأدوية المزيلة للاحتقان لتخفيف الأعراض.
  • تقرّحات الفم: وهي الجروح والتقرّحات الصغيرة التي تتشكّل داخل الفم على باطن الخدين، أو على اللسان، أو داخل الشفتين، كما يمكن أنّ تتشكّل في سقف الفم بالقرب من مؤخرة الحلق، وبالرغم من صغر حجم هذه التقرّحات، إلّا أنّها تتسبّب بألم وانزعاج في الحلق، وعادةً ما تزول تقرّحات الفم من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين، مع إمكانية استخدام الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية لتخفيف الأعراض وتقليل الألم.
  • التهاب أو خراج الأسنان: وهي التهابات بكتيرية تُصيب الأسنان، وتتسبّب بنمو أكياس صغيرة مليئة بالصديد عند طرف جذر السن، مسببة ألمًا شديدًا قد يمتد إلى عظم الفك و الحلق والأذن على جانب واحد.
  • إصابات الحلق: يمكن أن تحدث العديد من إصابات الحلق، والتي غالبًا ما تتسبّب بألم في الحلق، قد يكون من جهة واحدة فقط، ومن ضمن هذه الإصابات:
    • الحروق من الطعام أو االشراب الساخن.
    • الأطعمة ذات الحواف الحادة، كرقائق البطاطا أو البسكويت.
    • إدخال أنبوب التنفس في الحلق.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

بالرغم من أنّ معظم حالات ألم الحلق من جهة تنجم عن الإصابة بعدوى فيروسية طفيفة، إلّا أنّه قد يكون مؤشرًا على وجود مشكلة صحية خطيرة، لذلك يُنصح بمراجعة الطبيب في حال كان ألم الحلق يترافق معه البعض من الأعراض التالية:[٢]

  • عدم القدرة على تناول الطعام، أو حتى شرب الماء والسوائل.
  • التهاب الحلق الذي يختفي ويعود.
  • استمرار التهاب الحلق الشديد لأكثر من سبعة أيام.
  • تضخم الغدد الليمفاوية التي تزداد كلما تحسنت آلام الحلق، أو ملاحظة نتوء في الرقبة.
  • صعوبة التنفس، أو صعوبة في البلع، أو الشعور بانغلاق الحلق
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • وجود صديد في مؤخرة الحلق، أو دم في الفم.
  • التعب الجسدي العام، والإرهاق، بالإضافة إلى آلام المفاصل.
  • ألم وضغط في الأذن.
  • الطفح الجلدي.
  • السعال المصحوب بالدم.
  • بحة في الصوت، والتي تستمر لأكثر من أسبوعين.


أسئلة شائعة

هل أستطيع استخدام مُضاد حيوي لتخفيف ألم الحلق من جهة واحدة؟

عادةً ما تؤخذ المضادات الحيوية لمحاربة العدوى البكتيرية، وبما أنّ معظم حالات ألم الحلق تحدث جرّاء الإصابة بعدوى فيروسية، فلا جدوى من تناول المضادات الحيوية في هذه الحالة، ولكن إذا كان سبب ألم الحلق في بعض الحالات النادرة هو عدوى بكتيرية، فيمكن تناول المضادات الحيوية في هذه الحالات للقضاء على العدوى، ومنع انتشارها إلى أجزاء أخرى من الجسم، كالأذن، والجيوب الأنفية، وتجدر الإشارة إلى أهمية عدم تناول المضادات الحيوية إلّا بعد استشارة الطبيب المختص.[٤]

هل لألم الحلق علاقة بالإصابة بفيروس كورونا؟

يُعدّ ألم الحلق واحدًا من أعراض الإصابة فيروس كورونا الأقل شيوعًا، وبالرغم من تباين الأعراض لدى المصابين، إلّا أنّ ألم الحلق والتهابه لم يُسجّل إلّا لدى عدد قليل من المصابين، وبما أنّ ألم الحلق عادةً ما يكون أحد أعراض معظم أمراض الجهاز التنفسي، فلا يمكن اعتبار ألم الحلق دلالة على الإصابة بفيروس كورونا، ويُنصح بمراقبة الأعراض الأخرى للإصابة، مثل الحمّى، والسعال، والتعب الجسدي، بالإضافة إلى إجراء الفحص لتأكيد الإصابة.[٥]

متى يمكن أن يكون ألم الحلق مؤشرًا على الإصابة بسرطان ما؟

قد يكون ألم والتهاب الحلق من علامات الإنذار المبكرة لسرطان الحلق، لا سيما في الحالات التي يكون فيها الألم مستمرًا لمدّة تزيد عن أسبوعين، ففي هذه الحالة يُنصح بمراجعة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة، وتشخيص الحالة بدقة.[٦][٧]


المراجع

  1. "Sharp Pain on One Side of Throat When Swallowing: Causes and Treatment", healthline, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  2. ^ أ ب "Why is one side of my throat sore?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  3. "Why Does My Throat Hurt on One Side?", healthline, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  4. "Sore Throat: Should I Take Antibiotics?", healthlinkbc, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  5. "Is a Sore Throat a Typical Symptom of COVID-19?", healthline, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  6. "Throat cancer symptoms", cancercenter, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  7. "Is your sore throat something more serious?", patient, Retrieved 2020-11-05. Edited.