الم رأس شديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٣ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
الم رأس شديد

ألم الرأس الشديد

يعدّ الصداع حدوث ألم في منطقة الرأس، إذ من الممكن أن يحدث في إحدى جانبي الرأس أو في كلا الجانبين وقد يكون في منطقة معينة أو قد ينتشر عبر الرأس من خلال نقطة واحدة، إذ يظهر الصداع مثل؛ الشعور بألم حاد جدًا أو الإحساس بخفقان أو ألم خفيف، ومن الممكن أن يتطور هذا ألم الرأس أو الصداع تدريجيًا أو قد يحدث فجأة، ومن الممكن أن يستمر ألم الرأس لفترة أقل من ساعة أو استمراره لعدة أيام.[١]


أنواع ألم الرأس الشديد

توجد أنواع لالم الرأس الشديد أو الصداع ومنها ما تحدث من تلقاء نفسها ولا تسببها أي حالة أخرى ونوع آخر وهو أحد أعراض شيء اخر وتتضمن:[٢]

  • الصداع النصفي، إذ يستمر هذا النوع من الصداع لمدة 3 أيام ويتكرر حدوثه وهذه الحالة تبقى لمدى الحياة، وقد يشعر الشخص بألم شديد في أحد جوانب الرأس ويعاني من حساسية عالية من الضوء والرائحة والصوت، وقد يشعر الشخص بالغثيان والقيء، وتعد الإناث أكثر عرضة من الذكور بثلالثة أضعاف بالإصابة بالصداع النصفي.
  • الصداع التوتري، وهو من الأنواع الشائعة ويعاني منها معظم الأشخاص وعادةً ما يستمر هذا النوع لمدة 30 دقيقة إلى عدة ساعات، ويشعر الشخص بألم على جانبي الرأس والضغط خلف العينين، وأيضًا يعاني من حساسية للصوت والضوء.
  • الصداع العنقودي، ويعد هذا الصداع من الأنواع الشديدة ومتكررة الحدوث، ويحدث عند الذكور أكثر من الإناث بمعدل 6 مرات، ويحدث هذا الصداع فجأة ويبقى لفترة ما بين 15 دقيقة إلى 3 ساعات، والأشخاص الذين لديهم هذا النوع من الصداع يعانون من ألم شديد، ويؤدي إلى حدوث حساسية للضوء والصوت وزيادة الانفعال والأرق.
  • الصداع الإجهادي، ويحصل هذا النوع من الصداع نتيجة ممارسة الرياضية الشديدة مثل؛ القفز والجري، وتعد فترة الصداع الإجهادي قصيرة ومن الممكن أنّ تستمر مدة يومين، إذ يشعر الشخص بألم خفقان في جميع أجزاء الرأس ويكون شائع أكثر عند الأشخاص الذين لديهم صداع نصفي في العائلة.
  • صداع النوم، ويعد هذا النوع من الأنواع نادرة الحدوث ويسمى أيضًا بصداع المنبه لأنّه يسبب استيقاظ الأشخاص في الليل، ومن الممكن أن يبدأ حدوثه لأول مرة في عمر الخمسينيات، ويحدث الألم في كلا جانبي الرأس؛ إذ يشعر الشخص بغثيان والحساسية من الضوء والصوت ويمكن أن يستمر هذا الألم لمدة 3 ساعات.
  • صداع الجيوب الأنفية، ويكون سبب هذا الصداع هو التهاب الجيوب الأنفية أو تورم في الجيوب الأنفية والذي يكون بسبب حساسية أو عدوى؛ إذ يشعر الشخص بألم حول العينين، والجبهة، والخدين ومن الممكن أن يزداد مع الحركة أو الإجهاد وقد ينتشر إلى الفك والأسنان.
  • صداع الكافيين، إذ عند تناول الشخص تقريبًا 4 أكواب من القهوة يؤدي ذلك إلى الصداع، وعند تناول الشخص أكثر من 200 ملليغرام من الكافيين بشكل يومي لمدة أكثر من أسبوعين ومن ثم التوقف عن شربها يسبب ذلك صداع شبيه بالصداع النصفي وقد يستمر لمدة 24 ساعة بعد التوقف، ويشعر الشخص بالغثيان وصعوبة في التركيز والتعب وغالبًا ما ينتهي هذا الألم خلال ساعة من تناول الكافيين.
  • صداع الحيض، عادةً هذا النوع يرتبط بالتغيرات في مستويات الهرمونات لدى النساء، ويحصل الصداع النصفي في أغلب الأحيان بسبب التغيرات الطبيعية في مستويات هرمون الاستروجين، ويحدث تطور للصداع النصفي خلال فترة الدورة الشهرية أو قبلها أو أثناء الإباضة، وأيضًا يكون سبب هذا الصداع نتيجة انقطاع الدورة الشهرية أو نتيجة حدوث حمل أو بسبب حبوب منع الحمل التي تؤخذ بالفم.


أسباب ألم الرأس الشديد

يُعدّ الألم الناتج عن الصداع، مزيج من الإشارات بين الدماغ والأوعية الدموية والأعصاب القريبة، إذ تقوم الأعصاب المحددة الموجودة في الأوعية الدموية وفي عضلات الرأس على نقل إشارات الألم إلى العقل، ومن الأسباب الشائعة لالم الرأس أو الصداع تشمل:[٣]

  • المرض، ومن الأمراض التي تسبب الم في الرأس؛ الالتهابات، والحمى، ونزلات البرد، ويعد الصداع شائع الحدوث أحيانًا في حالة التهاب في الأذن أو التهاب الحلق، ومن الممكن حدوث الصداع نتيجة التعرض لضربة في الرأس ونادرًا ما توجد مشكلة طبية خطيرة.
  • التوتر، أي عند التعرض للاكتئاب أو الإجهاد العاطفي وأيضًا بسبب تعاطي الكحول، وتجاوز وجبات الطعام والتغير في نمط النوم أو تناول الأدوية بكثرة، وقد يسبب الشد في الرقبة أو الظهر ألم في الرأس.
  • البيئة المحيطة، قد تؤثر البيئة المحيطة بالشخص من خلال انتشار التدخين السلبي وانتشار الروائح القوية من المواد المنزلية أو الكيميائية أو بسبب العطور والمواد التي تثير الحساسية وأيضًا بعض الأطعمة، كما يوجد بعض العوامل مثل الضوضاء والإضاءة وتغيرات الطقس والتلوث.
  • الوراثة، قد يكون الصداع بالأخص الصداع النصفي موروثًا في العائلة، إذ إنّ أغلب المراهقين والأطفال الذين يعانون من الصداع النصفي يكون لديهم أفراد في الأسرة يعانون من الصداع النصفي.


علاج ألم الرأس الشديد

تعدّ الأدوية المسكنة وتخفيف الألم من الطرق الأكثر شيوعًا لعلاج الصداع؛ إذ من الممكن تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أو من خلال وصف الطبيب الأدوية الوقائية مثل منبهات مستقبلات السيروتونين ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات وأيضًا الأدوية المضادة للصرع، ويجب عند تناول الدواء اتباع نصائح الطبيب، لأنّ الزيادة في تناول الدواء لتخفيف الألم من الممكن أن يسبب زيادة في شدة الصداع، وفي حالات الألم المفرط قد يحتاج الشخص للإقامة لفترة قصيرة في المستشفى، وأيضًا يوجد طرق بديلة لعلاج الصداع ومن الضروري استشارة الطبيب عند القيام بطرق بديلة للعلاج وتتضمن:[٤]

  • التأمل.
  • العلاج بالإبر.
  • منتجات الصحة العشبية والغذائية.
  • التنويم المغناطيسي.


المراجع

  1. "Headache", www.mayoclinic.org,11-1-2018، Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. Suzanne Falck (29-1-2018), "What different types of headaches are there?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. Jennifer Robinson (7-9-2018), "Headache Basics"، www.webmd.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. James McIntosh (13-11-2019), "What is causing this headache?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.