الهرمون المسؤول عن نمو الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٣١ ديسمبر ٢٠٢٠
الهرمون المسؤول عن نمو الشعر

كيف ينمو الشعر في الجسم وفروة الرأس؟

تمر الشعرة خلال فترة نموها التي تبدأ من البصيلات المتواجدة تحت الجلد بأربعة مراحل:

  • مرحلة النمو؛ حيث تنمو فيها الشعرة من الجزء السفلي للبصيلة خروجًا لطبقات العليا وتستمر من (2-7) سنوات.
  • المرحلة الانتقالية؛ إذ تستمر لمدة 3 أسابيع وفي هذه المرحلة تفقد الشعرة روابطها مع الجذور.
  • مرحلة الراحة؛ وتستمر هذه المرحلة لمدة 3 أشهر حيث لا تنمو الشعرة بشكل كبير، وتبدأ بتساقط أو تموت.
  • المرحلة الآخيرة هي مرحلة التساقط؛ فينمو شعر جديد خلال هذه المرحلة مكان التي سقطت.

وعند مقارنة نمو شعرالنساء مقارنة بالرجال، نجد أن هنالك العديد من العوامل التي تؤثر على ذلك ومن بينها العوامل الوراثية، والعمر، والصحة، والحمل، ومادون ذلك ووجد أن شعر الذكور ينمو بشكل أسرع من شعر الإناث.[١][٢] .


هل ينمو كل شعر الجسم تحت التأثير الهرموني؟

عند البحث عن الهرمونات التي تؤثر على نمو الشعر بالجسم بشكل عام فنجد فعلًا أنّ نمو الشعر مرتبط بتأثيرهرموني، ومن تلك الهرمونات التي تؤثر على نمو الشعر؛ الأندروجينات (Androgens) كالتستوستيرون (Testosterone), وديهدروتستوستيرون (DHT), وكبريتات دهيدروإيبي أندروستيرون (DHEAS), وأندروستينديون (Androstenedione), ولا تؤثر هذه الهرمونات على نمو كل شعر الجسم بأكمله، فعلى سبيل المثال هنالك دراسات أجريت عن مدى تأثير الأندروجين على مناطق الجسم المختلفة التي ينمو فيها الشعر؛ وجد أن الأندروجينات تؤثر كعامل محفز لنمو شعر الجسم، أما بصيلات الرمش مثلًا قد لا تتأثر به، أمّا عن بصيلات فروة الرأس فتتأثر تأثيرًا عكسيًا أي أنه يقلل من نمو شعر فروة الرأس.[٢]



هل يوجد هرمون معين مسؤول عن نمو الشعر؟

هنالك العديد من الهرمونات المسؤولة عن نمو الشعر في الجسم ومن أشهرها هرمون الأندروجين (androgens) الذي يعتبر الهرمون المسؤول عن نمو الشعر في الجسم فهو يرتبط بمستقبلات الأندروجين ليحفز نمو بصيلات الشعر، ولمعرفة أهم الهرمونات الأخرى المسؤولة عن نمو الشعر فهي كالتالي:[٢]


البرولاكتين (Prolactin)

يفرز هرمون البرولاكتين من الخلايا المتواجدة في الغدة النخامية الأمامية في الدماغ، وهو يؤثر بشكل مباشر على نمو الشعر، ليقلل من نموه، عن طريقتقليل عمر الشعرة، وبالتالي زيادة في تساقط الشعر.[٢]

الإيسترادايول (Estradiol)

هو عبارة عن هرمون المرتبط بعمليات التمثيل الغذائي لمستقبلات الإستروجين ويؤثر على نمو الشعر بالجسم، فعند إجراء بعض التجارب المخبرية على فروة رأس النساء، وجد أن هرمون الإسترادايول يمنع من استطالة جذع الشعرة لديهن، وفي المقابل يحفز نمو بصيلات الشعر فروة الرأس عند الجبهة والجوانب لدى الذكور.[٣]


البروجسترون(Progesterone)

يعد هرمون البروجسترون أحد الهرمونات التي تؤثر على نمو الشعر عن طريق التقليل من تحويل هرمون التستوستيرون( Testosterone) إلى ثنائي هيدروتستوستيرون (Dihydrotestosterone)، وتتم هذه العملية من خلال تثبيط إنزيم 5 ألفا المختزل (5α-Reductase)، إذ يعمل هرمون البروجيسترون على تحفيز نمو الشعر في الرأس، ويساعد الشعر على البقاء لفترات طويلة، وعند نقصان الهرمون يتباطأ نمو شعر الرأس.[٤]


هرمون الغدة الدرقية (Thyroid Gland Hormones)

هرمونالغدة الدرقية المسؤول عن بعض عمليات التمثيل الغذائي، ويؤثر الهرمون على تمديد مرحلة النمو الشعرة، وعند إجراء بعض الدراسات وجد أن قصور الغدة الدرقية يؤخر نشاط نمو بصيلات الشعر، ويؤثر هرمون الثايروكسين (T4) وثلاثي يود الثيرونين(T3) بشكل مباشر على إطالة طور التنامي وتحفيز نمو الشعر.[٥][٦]

الميلاتونين (Melatonin)

هو هرمون ينتج من الغدة الصنوبرية ليؤدي دورًا في العديد من العمليات الفسيولجية في الجسم، ويوجد الهرمون في بصيلات الشعر ليزيد نموها، فهرمون الميلاتونين يستخدم في علاج الصلع الوراثي.[٧]

الكورتيزول (Cortisol)

يفرز هرمون الكورتيزول من خلال الغدة الكظرية، وعند توتر الشخص ترتفع مستوياته في الجسم، فعند دراسة تركيز الهرمون في الشعر، وجد أن انخفاض مستوياته له العديد من الآثار الإيجابية على نمو الشعر، فزيادة تركيزه في الجسم عن الطبيعي يساعد على جعل الشعر يتساقط، ويقلل من نموه.[٨]

الغالانين (Galanin)

يتكون الغالانين من الببتيدات العصبية، فهو يوجد بشكل أساسي داخل الجهاز العصبي المركزي، وتأثيره على نمو الشعر سلبي فهو يثبط نموالشعر واستطالة جذع الشعرة.[٩]



هل يمكن للأدوية الهرمونية أن تؤثر علبى نمو الشعر؟

عند استخدام بعض الأدوية في الجسم وبالأخص الأدوية الهرمونية قدد تسبب بعض الأعراض الجانبية مثل الزيادة في نمو الشعر في الجسم، ومن أهم أدوية التي تؤثر على نمو الشعر بالجسم مايلي:[١٠]

  • الأندروجينات (Androgens).
  • الكورتيكوستيرويدات (Glucocorticosteroids).
  • البروجيستيرون (Progesterone).
  • مضادات الإستروجين (Antiestrogen).


المراجع

  1. "What to know about hair growth", medicalnewstoday, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Hormonal Effects on Hair Follicles", ncbi, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  3. "Estrogens and Human Scalp Hair Growth—Still More Questions than Answers", researchgate, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  4. "Menopause Hair Loss Prevention", healthline, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  5. "How to Reverse Hair Loss Related to Thyroid Conditions", healthline, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  6. Nina van Beek 1, Eniko Bodo, Arno Kromminga, "Thyroid hormones directly alter human hair follicle functions: anagen prolongation and stimulation of both hair matrix keratinocyte proliferation and hair pigmentation", pubmed, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  7. "Topical Melatonin for Treatment of Androgenetic Alopecia", ncbi, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  8. "Stress and the Hair Growth Cycle: Cortisol-Induced Hair Growth Disruption", jddonline, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  9. "The neuropeptide galanin is a novel inhibitor of human hair growth", pubmed, Retrieved 25/12/2020. Edited.
  10. "Hirsutism", ncbi, Retrieved 2020-11-17. Edited.