الولادة في الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٢٣ يونيو ٢٠٢٠

الحمل في الشهر الثامن

في مرحلة الحمل في الشهر الثامن تنتظر المرأة الحامل بشغف وضع طفلها، وربما قد تبدأ الشعور بالتعب الشديد من الحمل بشكل عام، وهناك العديد من الأعراض التي تتوقّع الحامل أن تظهر لديها عندما تصل إلى الشهر الثامن من الحمل، وتحدث الولادة في موعدها المقرر؛ أي بعد إتمام الحمل لمدّة 40 أسبوعًا، وقد تحدث قبل ذلك، ويُعرِّف الأطباء الولادة المبكّرة بأنّها الولادة التي تحدث قبل الأسبوع 37 من الحمل؛ أي في الشّهر الثّامن في بعض الحالات، وتتسبب الولادة في الشّهر الثّامن في حدوث العديد من المضاعفات التي تشكّل خطرًا على الجنين والأمّ.[١]


أعراض الحمل في الشهر الثامن

تتسبب الولادة في الشّهر الثّامن في حدوث العديد من المضاعفات التي تشكّل خطرًا على الجنين والأمّ، ولتجنّب ذلك لا بُدّ من المراقبة الصّحية للأم ومراجعة الطبيب عند ظهور أيّ من أعراض الولادة المبكّرة في الشّهر الثّامن. والتي تتضمن ما يأتي:[٢][٣]

  • التّقلصات، تشبه تقلّصات الولادة في الشّهر الثّامن تقلّصات الدّورة الشّهرية، لكنّ ما يميّزها أنّها تحدث كلّ 10 دقائق في منطقة أسفل البطن.
  • الغثيان والتقيؤ، على الرّغم من أنّ الغثيان والتقيؤ من الأعراض التي قد تستمر طيلة مرحلة الحمل، لكنّها قد تظهر حادة، وتُعدّ من أعراض الولادة المبكّرة؛ لذا تنبغي للحامل مراجعة الطبيب في حالة التقيؤ الشّديد.
  • تورّم في الوجه واليدين.
  • ألم عند التّبول.
  • ألم حاد في المعدة.
  • زيادة الإفرازات المهبلية، التي قد تظهر ذات لون وردي.
  • النزيف المهبلي.
  • ألم حاد في منطقة الظّهر.


مضاعفات الولادة في الشّهر الثّامن

ليس بالضرورة أن يعاني الأطفال جميعهم الذين يولدون في الشّهر الثّامن من مضاعفات، إذ إنّ بعضهم يولدون من دون مشكلات، لكنّ الولادة كلّما حدثت قبل موعدها المقرّر زاد احتمال حدوث هذه المضاعفات. والتي تتضمن الآتي:[٣]

  • اضطرابات في التنفس؛ نظرًا لعدم اكتمال الجهاز التنفسي فإنّ بعض الأطفال الذين يولدون في أوقات مبكّرة يعانون من متلازمة ضيق التنفس، ذلك عندما لا تتمدّد الرّئة وتتقلّص بشكل طبيعي، وقد يصاب بعض الأطفال بانقطاع التنفس أو التّنسّج الرّئوي القصبي.
  • المشاكل القلبية؛ من أكثر مشكلات القلب شيوعًا لدى الأطفال الذين وُلِدوا في أوقات مبكّرة العيب القلبي في القناة الشريانية السّالكة، وهي فتحة بين الأبهر والشّريان الرّئوي، بالإضافة إلى انخفاض ضغط الدّم.
  • العدوى؛ تحدث العدوى لدى الأطفال المولودين مبكّرًا نتيجة ضعف في جهاز المناعة، وهذا يؤدي إلى انتشار العدوى في مجرى الدّم لديهم بشكل كبير.
  • النّزيف الدّماغي، أو ما يُعرَف باسم النّزيف داخل البطين، ويحدث نزيف حاد يتسبب في حدوث مشكلة مستمرة لدى الطفل؛ كالشلل الدماغي.
  • اضطرابات في السّمع.
  • ضعف القدرة على التّعلم.
  • الأطفال الذين يولدون مبكّرًا أكثر عرضة للإصابة بالأنيميا، وهي حالة مرض شائعة تحدث عندما لا يحتوي الجسم على عدد كافٍ من خلايا الدّم الحمراء، بالإضافة إلى اليرقان، وهو زيادة كمية البيليروبين في دم الطّفل، وبالتّالي تحوّل لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر.


عوامل تزيد من حدوث ولادة مبكّرة

يحتاج الأطباء في بعض حالات الحمل إلى تنفيذ إجراءات تحريض للمخاض؛ أي الولادة قبل الموعد المقرر؛ ذلك للعديد من الأسباب التي قد تهدّد حياة الأم والجنين؛ كحدوث مشاكل في نمو الجنين، وإصابة الأم بمرض السّكري، أو ارتفاع ضغط الدّم، أو تسمم الحمل، وانفصال المشيمة عن الرّحم، ويلجأ الأطباء إلى تحريض المخاض بعد انقضاء مدة الحمل؛ أي 40 أسبوعًا وعدم حدوث ولادة. وتزيد بعض العوامل من احتمال ولادة المرأة في وقت مبكّر. وتتضمن أبرز هذه العوامل ما يأتي ذكره:[٢][٤]

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • تعاطي المخدّرات.
  • تدخين السّجائر.
  • زيادة وزن الحامل أو نقصانه.
  • الحمل من خلال التلقيح الاصطناعي.
  • الحمل بتوءمَين.
  • تتسبب بعض الحالات بزيادة خطر الولادة المبكّرة؛ كالعدوى، واضطرابات تخثّر الدّم، ومرض السّكري.
  • الحمل بعد الولادة بشكل مباشر.
  • وجود ولادات مبكّرة سابقة.
  • عدم الحصول على رعاية طبية كافية خلال مرحلة الحمل.


المراجع

  1. aboutkidshealth Staff (2009-9-11), "Pregnancy: The eighth month"، aboutkidshealth, Retrieved 2019-9-11. Edited.
  2. ^ أ ب Traci C. Johnson, MD o (2018-8-4), "Premature Labor"، webmd, Retrieved 2019-9-11.
  3. ^ أ ب Staff Mayo clinic (2017-12-21), "Premature birth"، mayoclinic, Retrieved 2019-9-11. Edited.
  4. Kristeen Cherney (2016-3-7), "Inducing Labor"، healthline., Retrieved 2019-9-11.