انتفاخ الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
انتفاخ الذكر

انتفاخ الذكر

يُعدّ العضو الذكريّ أو القضيب أحد أجزاء الجهاز التناسليّ للرجل، يتكون من قسمين مهمين؛ الحشفة أو رأس القضيب، وجسم القضيب الكهفيّ والإسفنجيّ، المتكوّنان من أعمدة من الأنسجة المسؤولة عن انتصاب القضيب، ومنع انسداد الإحليل أثناء الانتصاب، لذا فإنّ مهمة القضيب، لا تقتصر على الأداء الجنسي، بل إنّه بعمل كذلك على طرح البول خارج الجسم، ويُعدّ انتفاخ الذكر من المشكلات المُرتبطة ببعض الأمراض والاضطرابات الصحيّة، التي قد تتزامن مع أعراضٍ أخرى، تُساعد معرفتها وتحديدها في تشخيص السبب وراء انتفاخ الذكر، وعلاجه فيما بعد.[١][٢]


أسباب انتفاخ الذكر وعلاجه

يتزامن انتفاخ الذكر لدى الذكور عمومًا مع الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحيّة، ويُذكر منها الآتي:

  • التهاب الحشفة، يُعد التهاب الحشفة من الأسباب الشائعة نوعًا ما؛ إذ تستهدف ما نسبته 3% إلى 11% من الرجال، الناتجة عادًة عن الإصابة بعدوى المبيضات الفطريّة التي تُصيب رأس القضيب، أو نتيجة الإصابة بإحدى أنواع بكتيريا المكوّرات العقديّة، ويُعالج تبعًا للمُسبّب إمّا بالمُضادات الحيويّة أو بمُضادات الفطريات، أو ربّما يكون الطهور أو الختان الحل لذلك مع احتياطات وإجراءات إضافيّة لمن يُعانون من تكرر التهاب الحشفة؛ كمرضى السكّريّ، ومن يُعانون من ضعف في الجهاز المناعيّ.[٣][١]
  • التهاب الجلد التماسّي، أو ردّ الفعل التحسسّي الناتج عن التعرّض لمواد مُعيّنة، التي يكون تجنّبها، أهم ما يُمكن عمله للتقليل من انتفاخ الذكر، ويُذكر من هذه المواد ما يأتي:[١]
    • مادّة المطاط الموجود في بعض أنواع الواقيات الذكريّة.
    • مادة البروبيلين جليكول الموجودة في بعض أنواع المُزلقات.
    • المواد الكيميائيّة الموجودة في الصابون وغسولات الجسم.
    • استخدام مُبيدات النّطاف.
  • التهاب الإحليل، وقد تُسبب التهابه بكتيريا المكوّرات البنيّة أو غيرها؛ كالكلاميديا، ويُصيب 4 ملايين شخص في الولايات المُتحدة وحدها كلّ عام، وتُعالج بواحد أو أكثر من المُضادات الحيويّة المُناسبة، تبعًا لنوع مُسبّب المرض.[٤][١]
  • القساح، أو انتصاب القضيب الدائم الذي يستمر لساعات بعد إثارة جنسيّة أو دونها، ويستهدف عادًة الرجال في عمر الثلاثينات، وقد يكون مؤلمًا جدًا، ويُعالَج ببعض الأدوية؛ كالفينيلافرين أو بالتدخّل الجراحيّ تبعًا لنوع القساح الحاصل،[٥] ويُسبّب انتفاخ الذكر في بعض الأحيان، كما أنّه يُعدّ حالة طارئة تستوجب المُراجعة الطبيّة، بأسرع وقت في حال استمرّ لأكثر من 4 ساعات، أو تزامن حدوثه مع وجود الحالات الآتية:[١]
    • الإصابة بفقر الدم المنجليّ، الذي يُعد أحد أسباب القساح.
    • الإفراط في تناول المشروبات الكحوليّة أو أيّ أدوية.
    • استخدام أيّ من أنواع المُخدّرات للتعامل مع مُشكلة ضعف الانتصاب.
    • في حال وجود أذى أو تلف في القضيب لمُشكلة منذ الولادة؛ كإصابة العجان Perineal Trauma.
  • مرض بيروني، وهو تكوّن كُتل تحت جلد القضيب، نتيجة التقدّم في السنّ، أو من التعرّض لإصابة أو ضربة، أو ربّما لارتباطه بأحد الأمراض المناعيّة الذاتيّة، وأحد أشهر أعراضه؛ انحناء القضيب عند الانتصاب، بالإضافة لانتفاخ الذكر أحيانًا،[١] وقد يزول المرض تلقائيًا في بعض الحالات، أو قد يستلزم تناول بعض الأدوية حسب التشخيص، والحالة المرضيّة، مثل:[٦]
    • حبوب فيتامين هـ.
    • دواء الكارنيتين.
    • دواء التاموكسيفين.
    • حقن موضعيّة في القضيب، والتي تحتوي على مادة الإنترفيرون أو الفيرباميل أو غيرها.
    • الخيار الجراحيّ، في حال مرور 12 شهرًا من العلاج بالأدوية السابقة دون جدوى أو تحسّن ملحوظ.
  • جروح سحاب البنطال، التي لا يجب الاستهانة فبها خاصّة للأطفال الذكور، وتُعالج في عيادات الطوارئ؛ إذ إنّها تُسبّب ألمًا شديدًا، وقد تكون مُضرّة لدرجة تأثيرها على الإحليل.[٣]
  • سرطان القضيب؛ ويُعد هذا السرطان نادرًا جدًا؛ إذ إنّ نسبة انتشاره أقل من إصابة واحدة ما بين 100 ألف في أمريكا الشماليّة وأوروبا، ويستهدف عادًة الفئات العُمرية ممّن هم أكبر من 60 عامًا، كما أنّ احتمالية الإصابة به أكبر لمن لا يعتنون بالنظافة الشخصيّة، كما يجب، أو لمن اعتادوا الإفراط في التدخين، بالإضافة للمُصابين أو من سبق أن أُصيبوا بفيروس الورم الحليمي البشريّ، ويُعالَج سرطان القضيب بالعلاج الكيماويّ أو الإشعاعيّ أو بالعلاج الجراحيّ.[٧][١]


أعراض انتفاخ الذكر

قد يتزامن انتفاخ الذكر مع وجود أعراض أخرى، ويُساعد تحديدها وإعلام الطبيب بها على تشخيص سبب الانتفاخ وعلاجه كما يجب، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٨]

  • وجود دم في السائل المنويّ.
  • وجود دم في البول.
  • ألم في القضيب وزيادة حساسيّته للّمس.
  • ألم أثناء مُمارسة العملية الجنسيّة.
  • ألم عند التبوّل.
  • احمرار القضيب.
  • تضخّم العُقد الليمفية في الجسم.
  • وجود حكّة أو طفح جلديّ في أماكن أخرى في الجسم.
  • الغثيان، الذي قد يُصاحبه التقيّؤ.

وفي حال حدوث أيٍّ من الأعراض الآتية، يجب مُراجعة الطبيب في أقرب وقت، وهي:[٨]

  • ارتفاع درجة حرارة المُصاب لأكثر من 38.3 درجة مئويّة.
  • امتداد الانتفاخ أو الألم ليصل لمنطقة العورة كاملة ما بين الفخذين.
  • ألم شديد في الخصيتين.


مضاعفات انتفاخ الذكر

بسبب ارتباط انتفاخ الذكر ببعض الأسباب الخطيرة والأمراض التي تتطلّب العلاج، فإنّ إهمال هذه المُشكلة قد يُسبّب أضرارًا على المدى البعيد، ومن هذه المُضاعفات ما يأتي:[٨]

  • تضيّق فتحة القضيب، أو تكوّن ندوب فيها.
  • تكوّن ندوب على القضيب.
  • انتشار الالتهاب، في حال كان انتفاخ الذكر ناتجًا عن عدوى أو التهابٍ ما.
  • العجز الجنسيّ أو العُقم.
  • في حال كان انتفاخ الذكر ناتجًا عن سرطان القضيب، فقد يُسبّب التأخر في العلاج لانتشار السرطان، لأماكن أو أعضاء أخرى في الجسم.


ختان الذكور

ختان الذكور؛ هو إزالة القلفة، أيّ الجلد الذي يُغطي رأس القضيب لدى حديثي الولادة من الذكور، الذي ارتبط منذ القدم بالعقائد والطوائف الدينيّة، إلّا أنّه حاليًا مُرتبط بالعديد من الفوائد والحالات الطبيّة التي يلجأ فيها الأطباء لخيار الختان في التعامل مع اضطرابات وأمراض مُعيّنة، مثل ما يأتي:[٩][١٠]

  • تكون إجراءات العناية الشخصيّة بنظافة القضيب أسهل وأكثر فعاليّة بعدم كون رأس القضيب مُغطّيًا بالقلفة.
  • للوقاية والعلاج من تضيّق القلفة، الذي يُصعّب رجوعها لمكانها.
  • للوقاية والعلاج من التهاب الحشفة أو رأس القضيب، أو التهاب الحشفة والقلفة معًا.
  • لتقليل احتمال الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة.
  • لتقليل احتمال الإصابة بالأمراض المُنتقلة جنسيًّا لدى الذكور؛ كالزهريّ، والهربس التناسليّ، وفيروس الورم الحليميّ البشريّ، كما أنّ الختان يُقلّل من احتماليّة الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري HIV؛ المسؤول عن مرض الإيدز، بنسبة تُقارب 50%.
  • لتقليل احتمال الإصابة بسرطان القضيب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Kirsten Nunez (May 23, 2019), "What Causes Penile Swelling, and How Can I Treat It?"، healthline, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. Matthew Hoffman (May 18, 2019), "Picture of the Penis"، webmd, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Foreskin problems", aboutkidshealth,May 16th 2019، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "Urethritis", harvard,July, 2019، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. "Priapism", mayoclinic,June 15, 2019، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  6. "What is Peyronie's Disease?", urologyhealth, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  7. "Penile cancer", nhs,4 October 2017، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Penis Swelling", healthgrades,2018 Dec 25، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  9. Jennifer Robinson (November 13, 2018), "Circumcision Basics"، webmd, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  10. Arik Marcell (10/15/2012), "Greater Benefits of Infant Circumcision"، hopkinsmedicine, Retrieved 11-12-2019. Edited.