انتفاخ خلف الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
انتفاخ خلف الأذن

انتفاخ خلف الأذن

قد يواجه بعض الأشخاص حدوث انتفاخٍ خلف الأذن، وهو حالةٌ تختصّ بنشوء تورّمٍ وانتفاخٍ على شكل كتلٍ أو عقيدات وراء الأذنين، ويشكّل حالةً غير مسببةٍ للأذى في معظم الحالات، وقد يحدث كعلامةٍ تشير إلى الحاجة إلى الحصول على العلاج كما هو الحال عند الإصابة بالعدوى والالتهابات.

قد يشير الانتفاخ خلف الأذن إلى وجود مشكلةٍ خطيرة أو مهددة للحياة في حالاتٍ نادرة، وقد تتسبب مجموعةٌ من الحالات بحدوث الانتفاخ والتورّم أو نشوء الكتل والعقيدات أو النتوءات خلف الأذن، مثل: حالات العدوى والالتهاب، والتهاب الخشاء، والخراج، والتهاب الأذن الوسطى، وتضخّم العقد اللمفية، وغيرها.[١]


أسباب الانتفاخ خلف الأذن

يحدث الانتفاخ خلف الأذن نتيجةً لعددٍ من الأسباب المُحتملَة، منها ما يأتي:[١]

  • العدوى والالتهابات: قد ينجم عن إصابة الأشخاص ببعض أنواع العدوى والالتهابات البكتيرية والفيروسية، مثل: التهاب الحلق العقدي، وداء كثرة الوحيدات الناجم عن الإصابة بفيروس إبشتاين بار، حدوث انتفاخ وتورم في الرقبة والوجه والمنطقة المحيطة بهما، ومن الحالات الأخرى التي قد تسبب ذلك ما يأتي:
    • فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.
    • مرض الحصبة.
    • جدري الماء.
  • التهاب الخشاء: هو حالةٌ خطيرة تتطوّر في الخشاء، وهو نتوءٍ عظمي موجود خلف الأذن، وتنشأ عند عدم تلقّي العلاج لعدوى الأذن، وقد يتعرّض الأشخاص في هذه الحالة لتشكّل خراجاتٍ مليئة بالقيح تتمثل بحدوث انتفاخٍ وكتلٍ أو عقدٍ خلف الأذن.
  • تشكّل الخراج: هو انتفاخ وكتلة مثيرة للألم تنشأ نتيجةً لإصابة الأنسجة أو الخلايا في إحدى مناطق الجسم بالعدوى، إذ يستجيب الجسم لها عن طريق محاولة القضاء على البكتيريا أو الفيروسات المسببة للمرض، وذلك بإرسال خلايا الدم البيضاء إلى هذه المناطق المصابة، فتتراكم هذه الخلايا، مما يسبب تجمع القيح، وهو مادة سميكة تشبه السائل تتكون من خلايا الدم البيضاء الميتة، والأنسجة، والبكتيريا، ومسببات الأمراض الأخرى.
  • التهاب الأذن الوسطى: هو التهاب ناجم عن عدوى بكتيرية أو فيروسية قد يسبب تجمّع السّوائل المؤلم وحدوث انتفاخٍ وتورّم، وقد ينجم عن هذه الأعراض حدوث انتفاخٍ مُلاحظ خلف الأذن.
  • تضخم الغدد اللمفاوية: إذ يوجد عدد من العقد اللمفاوية خلف الأذن، وتشكّل هذه العقد أو الغدد جزءًا من الجهاز المناعي، وتؤدي دورًا في تصريف السّوائل وترشيحها من الأنسجة، ويُطلَق على الغدد اللمفاوية خلف الأذن اسم الغدد اللمفاوية الأذنية الخلفية، وقد تصاب بالتضخّم عند تعرّضها لمواد غريبة ناجمة عن عدوى قريبة، مثل التهابات الجلد أو الأذن، ويتلاشى تضخم الغدد اللمفاوية تلقائيًا دون الحاجة إلى علاج.[٢]
  • الأكياس الدهنية، وهي أورام غير سرطانية تنشأ تحت الجلد وحول الغدة الدهنية.
  • حب الشباب.
  • الورم الشحمي.


أعراض الانتفاخ خلف الأذن

قد يُوصَف الانتفاخ خلف الأذن بأنه تضخّمٌ غير طبيعي يظهر على شكل كتلةٍ أو تورّمٍ أو نتوء أو عقدة أو عقيدة صغيرة، وقد تتباين خصائصه تبعًا لسبب حدوثه، ويتميّز بما يأتي:[٣]

  • حدوث انتفاخٍ مفاجئ أو تدريجي خلف الأذن.
  • انتفاخٌ لين وحساس عند اللمس، أو انتفاخٌ صلب غير مثير للألم عند التحسس.
  • انتفاخٌ وظهور كتلة واحدة أو مجموعة من الكتل والعقد.
  • انتفاخ كبير أو صغير.
  • انتفاخٌ قابل للحركة عند لمسه أو الضغط عليه، أو انتفاخ ثابت يتمركز في مكانه.
  • انتفاخ يتشكل خلف واحدة من الأذنين أو كلتيهما.

قد يتصاحب الانتفاخ والتورم خلف الأذن مع عدد من الأعراض، منها ما يأتي:

  • احمرار الجلد.
  • التحسس، أو الشعور بالألم خلف الأذن.
  • الحكة.
  • الإحساس بدفء وحرارة عند لمس الجلد في المنطقة المنتفخة.
  • القشعريرة.
  • الشعور بألم في الأذن.
  • خروج الإفرازات من الأذن.
  • الصداع.


المراجع

  1. ^ أ ب Kimberly Holland (18-4-2017), "8 Causes of Lumps Behind the Ears"، www.healthline.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  2. Markus MacGill (27-7-2018), "What causes lumps behind the ear?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.
  3. Ivy Maina (22-3-2019), "Swelling Behind The Ears Symptoms, Causes & Common Questions"، www.buoyhealth.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.