بحث حول وقاية الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
بحث حول وقاية الاسنان

صحة الأسنان

يتطلب الحفاظ على سلامة الأسنان رعايتها والاعتناء بها باستمرار طيلة الحياة،[١] لذلك فإنَّ النظافة أمر ضروريّ للمحافظة على صحّة الأسنان واللثة؛ إذ ينطوي ذلك على تنظيف الأسنان مرتين في اليوم، وإجراء الفحوصات الدورية للأسنان، ومع ذلك، لا تقتصر صحة الفم على مشكلة تسوس الأسنان وأمراض اللثة، بل ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالصحة العامة؛ إذ تتعلق المشكلات المتعلقة بصحة الفم بالصحة العامة[٢].


طرق وقاية الأسنان

مشكلة تسوس الأسنان أو اللثة تسبب حدوث ضعف في الثقة بالنفس، وفقدان الأسنان، وبالتالي تؤدي إلى حدوث مشكلات في التغذية، والنطق، وغيرهما، لذا يتجنّب الشخص هذه المشكلات من خلال المحافظة على صحة الأسنان.[٢] وتجرى المحافظة على الأسنان من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١]

  • تنظيف الأسنان قبل النوم، يُهمل الكثيرون تنظيف الأسنان في الليل، لكن يُوصَى بتنظيفها مرتين في اليوم الواحد على الأقل، فتنظيفها بالفرشاة قبل النوم يساعد في التخلص من الجراثيم، والبلاك الذي يتراكم طيلة اليوم.
  • استخدام فرشاة الأسنان بشكل صحيح، ذلك بتحريكها حركةً دائرية لطيفة لإزالة البلاك، ومنع تراكم بقايا الطعام، ومنع الإصابة بالتهابات اللثة.
  • عدم إهمال نظافة اللسان، يؤدي تراكم البلاك على اللسان إلى حدوث رائحة الفم الكريهة، بالإضافة إلى حدوث العديد من المشكلات المَرَضية؛ لذلك يجب الحرص على نظافة كلٍّ من اللسان والأسنان.
  • استخدام معجون أسنان الفلورايد، يُعدُّ الفلورايد المادة الرئيسة لمكافحة تسوس الأسنان، فهو يحارب الجراثيم المسؤولة عن التسوس، ويُشكّل عاملًا وقائيًا للأسنان.
  • تنظيف الأسنان بالخيط، مما يسهم في إزالة قطع الطعام الصغيرة العالقة بين الأسنان، ويُحفّز اللثة، ويُقلّل من البلاك والالتهابات.
  • الزيارة الدورية المنتظمة لطبيب الأسنان كلّ ستة أشهر، ذلك بهدف إجراء الفحوصات الدورية للأسنان، إذ يساعد الطبيب في تشخيص مشاكل الفم وعلاجها قبل تفاقم مشكلات الأسنان.[٢]
  • الإقلاع عن التدخين، يؤثر التدخين تأثيرًا سلبيًا في جهاز المناعة للجسم، ويُعيق شفاء أنسجة الجسم، خاصة تلك الموجودة في الفم، بالإضافة إلى تأثيره في الأسنان من خلال الإصابة باصفرار الأسنان واللسان، ويتسبب في ظهور رائحة كريهة للفم.[٢]
  • استخدام بعض غسولات الفم، تشير نتائج بعض الدراسات إلى أنَّ بعض غسولات الفم تعزّز من صحة الفم، وبعض أنواع الغسولات قد تساعد في حالات العدوى، أو السّيطرة على التهابات اللثة وتكوّن طبقة البلاك؛ مثل: الغسولات التي تحتوي على الكلورهيكسيدين.[٢]
  • الحدّ من تناول الأطعمة السكرية والنشويات، ذلك من أجل الحدّ من التسوس.[٢]
  • الإكثار من شرب الماء بدلًا من المشروبات السكرية، فالمشروبات الغازية أو العصائر أو غيرهما من المشروبات المحلاة بالسكر تزيد من خطر الإصابة بالتسوس.[٢]


تنظيف الأسنان في المنزل

تُنظّف الأسنان باستخدام العديد من الطرق الطبيعية، ويُذكر منها الآتي:[٣]

  • صودا الخبز، تساعد في مكافحة تسوس الأسنان.
  • البيروكسيد، الذي يحارب بعض أنواع البكتيريا، ويتطلّب استخدامه تخفيفه بالماء؛ ذلك لأنَّ استخدامه دون تخفيفه بالماء يسبب حرق اللثة.
  • الشاي الأخضر، يساعد شرب مستخلصه في منع تآكل الأسنان، ويمنع تسوّسها.
  • الزيوت الأساسية، ومنها المنثول وشجرة الشاي، التي تسهم في قتل بكتيريا الفم، وتمنع الإصابة بالتهابات اللثة، ويُذكَر أنَّ معجون الأسنان وغسول الفم يحتويان على هذه الزيوت.
  • فيتامين (د)، يقتل فيتامين (د) البكتيريا في الفم؛ لذلك ينبغي تناول الأطعمة الغنية؛ كالبيض، والتونة، والسلمون، وعصير البرتقال.


الأطعمة التي تسبب أمراض الأسنان

السكريات أكبر نوع غذائي يسبب الإصابة بأمراض وتسوس الأسنان، ويجب أن تبدو كمية السكر والحلويات محدودة؛ لأنّ البكتيريا الموجودة في الفم تحتاج إلى سكر لإنتاج الأحماض التي تُضعِف المينا وتُتلِف الأسنان؛ لذا ينبغي تجنب ما يأتي:[٤]

  • المشروبات الغازية.
  • الحلويات.
  • الشوكولاتة.
  • البسكويت.
  • الوجبات السريعة.


المراجع

  1. ^ أ ب Kristeen Cherney (13-11-2017), "11 Ways to Keep Your Teeth Healthy"، www.healthline.com, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jennifer Berry (14-3-2019), "What to do for healthy teeth and gums"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  3. Susan Bernstein (22-3-2015), "Keep Your Gums and Teeth Healthy the 'Natural' Way"، www.webmd.com, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  4. Kathleen Davis (2017-6-19), "Caring for teeth and gums"، .medicalnewstoday, Retrieved 2019-9-18. Edited.