بحث عن مرض سرطان الرئة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩

سرطان الرئة

يبدأ سرطان الرئة في الرئتين، وله العديد من الأنواع التي أكثرها شيوعًا هو سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة، أو ما يُعرَف باسم non small cell lung cancer، ويُشكّل هذا النوع في الجزء الخارجي من الرئتين، وهو يشكّل ما يقارب 80 إلى 85% من الحالات، أمّا النوع الثاني فهو سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة small cell lung cancer، ويشكّل ما نسبته 15 إلى 20% من سرطانات الرئة، وينمو وينتشر بشكل أسرع من النوع السابق، وهذا ما يجعله أكثر استجابة للعلاج الكيميائي، وفي بعض الحالات قد يشمل سرطان الرئة النوعين معًا، وهناك أيضًا أورام الظهارة المتوسطة، وهي نوع آخر من سرطان الرئة مرتبط بالتعرض للاسبستوس. [١]


أعراض سرطان الرئة

تشترك أنواع سرطان الرئة في الأعراض نفسها في النوعين كليهما، لكنّ الأعراض تختلف بحسب المراحل التي وصل إليها المرض، ومنها: [٢]

  • الأعراض المبكرة للمرض:
  • السعال بشكل مستمر ومتفاقم قد يرافقه بلغم أو دماء.
  • الشعور بألم في الصدر يزداد شدة مع التنفس بعمق، أو أثناء الضحك، أو السعال.
  • المعاناة من بحة في الصوت، وضيق في التنفس، والصفير.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • المعاناة من فقدان الشهية، وخسارة الوزن.
  • الاصابة بالتهابات متكررة في جهاز التنفس؛ كالتهاب الرئة، أو التهاب الشعب الهوائية.
  • الأعراض المرافقة لانتشار السرطان، تعتمد هذه الأعراض على أماكن انتشار المرض ومكان وصوله، وهي:
  • ظهور كتل في الرقبة أو الترقوة؛ ذلك بسبب انتشاره إلى العقد الليمفاوية.
  • ألم العظام في الظهر والأضلاع والوركين، في حال انتشاره إلى العظام.
  • الشعور بـالصداع والمعاناة من اضطرابات التوازن، والتخدر في الذراعين أو الساقين، ذلك إذا وصل الورم إلى الدماغ أو العمود الفقري.
  • اصفرار العينين وشحوب الجلد (اليرقان)، وهذا عند انتشاره إلى الكبد.
  • هناك تأثير لسرطان الرئة العلوي في أعصاب الوجه، مما يؤدي إلى تدلي الجفن أو الشعور بآلام في الكتف.
  • قد يُنتِج سرطان الرئة في بعض الأحيان مجموعة مواد أشبه بالهرمونات، وهي تتسبب في ظهور مجموعة واسعة من الأعراض، ومن أبرزها:
  • وهن العضلات وضعفها.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • احتباس السوائل.
  • المعاناة من ضغط الدم المرتفع.
  • ارتفاع السكر في الدم.
  • الشعور بالارتباك، والإغماء.


أسباب سرطان الرئة

قد لا يكون السبب الرئيس لسرطان الرئة معروفًا، لكن هناك بعض عوامل الخطر المرتبطة به، وخاصة تدخين التبغ، والتعرض لبعض العوامل الكيميائية، أو الغازات، أو الملوثات، الأمر الذي يزيد من خطورة الإصابة بسرطان الرئة، ومن عوامل الخطر المعروفة لسرطان الرئة ما يلي: [٣]

  • العمر، تزداد خطورة الإصابة بسرطان الرئة لدى الأفراد الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا، ويبلغ متوسط العمر عند التشخيص 71 عامًا.
  • تاريخ العائلة والوراثة، تُعدّ من عوامل زيادة فرص الإصابة بالمرض.
  • التدخين والتدخين السلبي، يُعدّ التدخين العامل الأكثر شيوعًا في الإصابة بسرطان الرئة، كذلك الأمر بالنسبة لغير المدخنين، لكنّهم يُعرّضون للتدخين في بيئة العمل أو المنزل، ويزيد التدخين السلبي من خطورة الإصابة بمرض سرطان الرئة.
  • التعرض للأسبست أو الملوثات الأخرى، التعرض للمواد الكيميائية ذات العوامل المسرطنة في مكان العمل يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، خاصة في حال كان الشخص أيضًا مدخنًا.
  • التعرض للرادون، يُعرف الرادون بكونه غازًا عديم اللون والرائحة، وهو عنصر مشعّ يوجد في بعض المنازل، وهو أحد المسببات الرئيسة لسرطان الرئة.


المراجع

  1. "Lung Cancer—Patient Version", www.cancer.gov, Retrieved 17-6-2019. Edited.
  2. Ann Pietrangelo (May 14, 2019 ), "Everything You Need to Know About Lung Cancer"، www.healthline.com, Retrieved 17-6-2019. Edited.
  3. "Risk factors for lung cancer", www.cancercenter.com, Retrieved 17-6-2019. Edited.