بحث عن مرض لايم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩

مرض لايم

مرض لايم هو عدوى تُسبّبها لدغة قُراد مصاب ببكتيريا تُدعى بورلية برغدورفيرية، إذ إنَّ هذا القُراد يحصل على العدوى من خلال لدغ الحيوانات، مثل: الفئران، وحيوان الأيل، وليس شرطًا أنّ يُصاب الإنسان بالمرض إذا تعرض للدغةِ هذا القُراد، وفي هذه المقال توضيح لهذا المرض وعلاماته وأعراضه وعلاجه.[١]


علامات ومرض لايم

توجد علامات وأعراض عديدة تدلّ على مرض لايم، وتظهر على مراحل، وفي ما يأتي تفصيلٌ لذلك:

  • العلامات والأعراض الأولية: تتمثّل بظهور بثرة حمراء صغيرة تشبه التي يُسبّبها البعوض، إذ تظهر على مكان اللدغة أو مكان إزالتها، وعادةً ما تختفي بعد عدةِ أيام، وحدوث ذلك لا يستوجب الإصابة بمرض لايم، كما توجد علامات تحدث خلال شهر من العدوى، وفي ما يأتي بعض منها:[٢]
    • الطّفح الجلدي، ويظهر بعد فترة تتراوح بين 3-30 يومًا بعد لدغة القُراد، ومن الممكن أحيانًا ظهور منطقة حمراء في المنتصف تُشبه عين الثور، هذا الطفحُ الجلدي (الحُمامي المُهاجرة) يتوسّع ببطء، وقد يصل إلى اتساع 12 إنشًا؛ أي 30 سم، ولا يُسبّب حكّةً أو ألمًا في المنطقة.
    • أعراض أخرى، مثل: الحرارة، والقشعريرة، والتّعب، والصّداع، وتصلّب الرقبة، وآلام مختلفة في الجسم، وانتفاخ الغدد الليمفاوية.
  • العلامات والأعراض اللاحقة: إذا لم يُعالَج مرض لايم سيؤدّي ذلك إلى ظهور علامات وأعراض أخرى، وفي ما يأتي بعض منها:[٢]
    • ألم المفاصل، ويظهر على شكل نوبات حادّة من الألم، وانتفاخ المفاصل.
    • مشكلات عصبّية، مثل التهاب الأغشية الدّماغية أو ما يعرف بالتهاب السحايا، وشلل مؤقّت في أحد جانبي الوجه، وخدر أو ضعف في الأطراف، وضعف حركة العضلات.
  • العلامات والأعراض الأقلّ شيوعًا: تتعدّد هذه العلامات والأعراض، ومنها ما يأتي:[٢]
    • مشكلات القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب.
    • التهاب العين.
    • التهاب الكبد.
    • الإرهاق الشديد.


مضاعفات مرض لايم

في حال عدم علاج المرض سيؤدّي ذلك إلى حدوث العديد من المضاعفات، وفي ما يأتي بعض منها:[٢]

  • التهاب المفاصل المُزمن، بالتّحديد التهاب يُصيب الرُّكبة.
  • أعراض عصبيّة، مثل: شلل الوجه، والاعتلال العصبي.
  • تشوهات خَلقيّة، مثل ضعف الذاكرة.
  • اضطرابات نبضات القلب.


أسباب مرض لايم

يحدث مرض لايم من خلال انتقال بكتيريا البوريلية البرغدورفيرية وبكتيريا بوريليا مايوناي عبر القُراد ذي الأرجل السوداء، أو قُراد الغزال، وهذا القُراد صغير في الحجم يُقارب حجم بذور الخشاش، ممّا يصعّب من رؤيته، وبعد دخول البكتيريا عبر اللدغة فإنّها تنتقل إلى مجرى الدّم وتسبّب الإصابة بمرض لايم.[٢]


تشخيص مرض لايم

يجب تشخيص هذا المرض سريعًا والبدء بالعلاج فورًا، إذ إنَّ إجراء فحص دم للأجسام المضادة التي ينتجها الجسم ضدّ البكتيريا المُسببة لن يكونَ مفيدًا؛ لأنّ هذه الأجسام تخرج بعد أسبوعين إلى 6 أسابيع من اللدغة،[٣] كما توجد دلالات كثيرة تدلّ على انتقال العدوى إلى المريض، ومنها ما يأتي:

  • العيش في منطقة تنتشر فيها هذه العدوى.
  • المعاناة من أعراض مشابهة لأعراض المرض.
  • التعرّض مؤخرًا للدغة قُراد.


علاج مرض لايم

إنّ استخدام المضاد الحيوي في المراحل الأولية للمرض يؤدّي إلى الشّفاء التام والسّريع من المرض، بينما يجب استخدام العلاج على شكل حُقن في الوريد في حال وصول المريض إلى مراحل متقدّمة من مرض لايم، خاصّةً إذا كان المريض يُعاني من التهاب في المفاصل واضطرابات عصبيّة.[٣]


الوقاية من مرض لايم

إنَّ أفضل طريقة للوقاية من المرض هي الوقاية من لدغات القُراد، وذلك من خلال العديد من الطّرق، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تغطية الجسم، من خلال الحرص على ارتداء السراويل الطويلة، والأحذية والقمصان ذات أكمام الطويلة، والقبّعة، والقفّازات عند الوجود في المناطق المُشجرة، مع تجنّب السير بين الشجيرات القصيرة والأعشاب الطويلة.
  • استخدام طارد الحشرات، وذلك بتركيز 20% أو أكثر من ثنائي إيثيل التولواميد على الجلد.
  • وقاية فناء المنّزل من القُراد، وذلك بتنظيف الشجيرات والأوراق، ووضع الحطب في مكان مُشمس، فذلك يُشكل بيئةً ملائمةً للقُراد.
  • فحص الجسم جيدًا للتأكّد من خلوّه من اللدغات، خاصّةً بعد زيارة المناطق العشبيّة أو المُشجرة.
  • إزالة القُراد فورًا في حال وجوده على الجسم باستخدام ملقط.


المراجع

  1. Jennifer Robinson (2018-1-11), "Lyme Disease Slideshow: Symptoms, Causes & Treatments "، webmd, Retrieved 2019-6-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Lyme disease", mayoclinic,2018-12-5، Retrieved 2019-6-30. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (2018-1-18), "What to know about Lyme disease"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-30. Edited.