بروتين الهيموجلوبين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣١ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠
بروتين الهيموجلوبين

بروتين الهيموجلوبين

يعدّ بروتين الهيموجلوبين (Hemoglobin) أحد البروتينات التي تُصنَّع داخل خلايا نخاع العظم، والتي تلعب دورًا أساسيًّا في الجسم، فهو المكوِّن الرئيس لخلايا الدّم الحمراء، والمكلَّف بوظيفة حمل الأكسجين ونقله إلى خلايا الجسم الأخرى بفضل احتوائه على عنصر الحديد، وفي الحقيقة، تعتبر الزيادة أو النقصان في مستويات الهيموغلوبين داخل الدّم، أو الاختلالات المتعلقة بشكل المّركب، واحدة من المشكلات التي تستدعي الوقوف على أسبابها، وعلاجها.[١][٢] فما وظائف بروتين الهيموغلوبين؟ وما هي الاضطرابات المتعلقة به؟ وكيف يتم الكشف عنها؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.


وظيفة بروتين الهيموجلوبين

يتكوّن بروتين الهيموجلوبين من أربعة سلاسل يحتوي كلًّا منها على مركّب يسمى الهيم (Heme)، ويحمل هذا المركَّب بداخله عنصر الحديد الذي يرتبط بالأكسجين أثناء نقله في الجسم،[١] إذْ تتمثَّل الوظيفة الرئيسية التي يقوم بها بروتين الهيموجلوبين داخل الجسم في نقل الأكسجين من الشعيرات الدمويّة المحيطة بالرئة إلى باقي الخلايا والأنسجة، ومن جانبٍ آخر، فإنَّ الهيموجلوبين مسؤول عن نقل ثاني أكسيد الكربون من أنسجة الجسم، وإيصاله إلى الرئة بهدف التخلّص منه.[٢]

كما ويلعب بروتين الهيموجلوبين دورًا هامًّا في الحفاظ على شكل خلايا الدم الحمراء والحفاظ عليه، فتغيّر تركيبة الهيموجلوبين قد تؤدي إلى اختلال شكل خلايا الدّم الحمراء، ممَّا ينتج عنه اختلالًا في وظيفتها وتدفّقها في الأوعية الدمويَّة، كما أنَّ احتواء الهيموجلوين على عنصر الحديد يُعطي الدم لونه الأحمر والمميَّز.[٣]


اضطرابات تتعلق ببروتين الهيموجلوبين

تنقسم الاضطرابات المتعلقة ببروتين الهيموجلين إلى مجموعة من الاضطرابات المُصاحبة لانخفاض مستوى الهيموجلوبين في الدم؛ كما في حالة فقر الدم، ومجموعة من الاضطرابات المرتبطة بارتفاع مستوياته في الجسم، وفي الآتي ذكر مجموعة من هذه الاضطرابات:

اضطرابات تصاحب انخفاض الهيموجلوبين

يعكس مستوى الهيموجلوبين كميّة خلايا الدم الحمراء في الجسم، لذا يدلّ انخفاض مستوى الهيموجلوبين في الدم على الإصابة بمشكلة فقر الدم (Anemia)، والتي تحدث بسبب نقصان عدد خلايا الدم الحمراء، أو وجود أيْ مشكلة تؤثِّر على الهيموجلوبين في الجسم، فتظهر أعراض فقر الدم على صورة مجموعة من الأعراض؛ كالتعب العام، وخفقان القلب، وضيق التنفس، وتساقط الشعر، وغيرها من الأعراض الأخرى،[٣][٢] ويعود سبب انخفاض الهيموجلوبين إلى عوامل عِدة، نذكر منها:[٢][٤]


  • قِلّة إنتاج خلايا الدم الحمراء أو الهيموجلوبين من نخاع العظم، ويعود ذلك إلى فشل نخاع العظم، أو إصابته بإحدى أنواع السرطان التي تنتقل إليه؛ كاللوكيميا، وسرطان الثدي المنتشر، أو لأسباب أخرى، مثل: ضعف نشاط الغدّة الدرقيّة، أو الإصابة بتشمّع الكبد، أو التسمّم بالرصاص، أو المُعاناة من متلازمة القولون العصبي، أو الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، أو تناول أنواع معينة من الأدوية؛ كأدوية العلاج الكيماوي، وأدوية علاج الإصابة بعدوى فيروس عوز المناعة البشري، أو ربما نتيجة نقص التغذية؛ أيْ افتقار الطعام الذي يتناوله الفرد للعناصر والفيتامينات الضرورية للدّم، كالحديد، وفيتامين ب12، وحمض الفوليك.


  • النّزيف بأشكاله المختلفة، والذي يحدث في حالات معينة، منها:
    • فقدان الدم عبر الجهاز الهضمي، كما في حالات القرحة، أو البواسير، أو حتى الإصابة بنوع من السرطانات.
    • الخضوع لعمليّة جراحيَّة معيَّنة.
    • غزارة الدورة الشهرية عند النّساء، حيث تعدّ السيدات في فترة الإنجاب أكثر عرضة للإصابة بفقر الدّم من الرجال في نفس العمر.
    • التبرع بالدم باستمرار.


  • تحطّم خلايا الدم الحمراء داخل الجسم بشكلٍ تلقائي، كما في حالة الإصابة بفقر الدم الانحلالي (Hemolytic anemia)، أو الثلاسيميا، أو تضخّم الطحال، أو الإصابة بفقر الدم المنجلي، وفي الآتي توضيح لاضطراب الثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي:[٢]
    • الثلاسيميا: وهو مرض وراثي أيضًا، وفيه يُنتج الجسم هيموجلوبين غير طبيعيّ، والذي يؤدي غالبًا إلى حدوث فقر دم يستمر مدى الحياة، وربما يُصبح المُصاب بحاجة لعمليات نقل الدم المتكررة، ويعتمد ذلك على طبيعة المرض ونوعه.
    • فقر الدم المنجلي (Sickle cell anemia): فكما بينّا، يؤدي فقر الدم المنجلي إلى انخفاض مستويات الهيموجلوبين، فهو الاضطراب الوراثيّ الذي ينجم عنه اختلال الهيموجلوبين في الدم، وتغيّر شكل خلايا الدّم الحمراء، فتخسر تناسقها، وتصبح منجليّة الشكل، مما يؤثر على وظيفتها الاعتياديّة في الجسم، مسبِّبةً مشاكل مختلفة.

اضطرابات تصاحب ارتفاع الهيموجلوبين

يمكن ملاحظة ارتفاع الهيموجلوبين لدى الأشخاص المدخِّنين، أو الأشخاص الذين يقطنون الأماكن المرتفعة، أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية تعزيز الأداء الرياضي؛ كالتستوستيرون (Testosterone)، فهذه الأنماط الحياتيّة قد تؤثر على مستويات الهيموجلوبين في الجسم، وقد يُكشَف عن ارتفاع الهيموجلوبين بشكلٍ مؤقت في حالة المرضى اللّذين يعانون من الجفاف، ولكنْ سرعان ما تعود مستويات الهيموجلوبين إلى وضعها الطبيعي بعد حصول الجسم على ما يكفيه من السوائل.[٣][٥] كما يوجد بعض الحالات التي يرتفع الهيموجلوبين في بعضها كرد فعل للجسم من أجل تعويض نقص الأكسجين، ومن هذه الحالات:[٢][٥]

  • فشل عضلة القلب اليمني.
  • أمراض الرئة كالانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والتليف الرئوي، والنفاخ الرئوي (Emphysema). 
  • أمراض القلب الخلقية، وهي المشكلات التي تظهر منذ الولادة.
  • كثرة الحمر الحقيقية (Polycythemia vera)؛ وهي الحالة التي يُصاحبها إنتاج نخاع العظم كميات كبيرة من خلايا الدم الحمراء.
  • أورام الكلى.


فحص بروتين الهيموجلوبين

بعد معرفة أهميّة بروتين الهيموجلوبين والاضرابات المتعلقة به، من الضروري معرفة كيف يتم تحديد مستواه في الدم، وكيف تُشخَّص الاضطرابات المختلفة التي تُصاحب وجود ارتفاع أو انخفاض غير طبيعي في مستوياته.

لماذا يتم القيام بفحص الهيموجلوبين؟

يمكن من خلال هذا الفحص تحديد مستويات الهيموجلوبين في الدم، وقد يوصي الطبيب بإجرائه لأسباب عِدّة، منها:[٦]

  • تشخيص بعض الاضطرابات في حالة ظهور مجموعة من الأعراض على الفرد؛ كالشعور بالضعف، والإرهاق، وضيق التنفس، والدوار، أو غيرها.
  • إجراء الاختبار كجزء من اختبار العدّ الدموي الشامل (CBC)، وهو فحص روتيني يُجريه الطبيب للكشف عن الحالة الصحيّة العامّة للفرد، واحتماليّة إصابته بأنواع معينة من الاضطرابات؛ كفقر الدم.
  • متابعة الحالة الصحية ومراقبة فعاليّة العلاج في حالة الأشخاص الذين تم تشخيصهم مسبقًا بالاضطرابات المصاحبة لارتفاع أو انخفاض مستويات الهيموجلوبين في الدم.


كيف يتم إجراء فحص الهيموجلوبين؟

يستطيع المريض تناول الطعام والشراب قبل القيام بفحص الهيموجلوبين، أمَّا عن هذا الفحص، فهو كأيْ نوع آخر من فحوصات الدم التي تُجرى عادةً بسحب عينة من دم الوريد من قِبل شخص متخصِّص، أو أخذ عينة الدم بوخز طرف الإصبع، لتُرسل بعد ذلك إلى المختبر لفحصها،[٦] وتُحدَّد كمية الهيموجلوبين داخل عيّنة الدّم عن طريق وضعها داخل أجهزة أوتوماتيكيَّة مصمَّمة لإجراء فحوصات الدّم المختلفة.[٣]


ما هي مستويات بروتين الهيموجلوبين الطبيعية؟

تختلف مستويات الهيموغلوبين الطبيعيّة حسب عمر وجنس المريض، وربما يكون هناك اختلافًا في نطاق القيم الطبيعيّة من مختبر لآخر.[٦] وعمومًا، يمكن تلخيص القيم الطبيعية كما يأتي:[٣]


الفئة العمرية
القيمة الطبيعية (غرام/دسل )
حديث الولادة
17-22
الأطفال
11-13
الإناث البالغين
12-16
الرجال البالغين
14-18
الرجال بعد منتصف العمر
12.4-14.9
النساء بعد منتصف العمر
11.7-13.8


وبناءًا على هذه القيم، يتم تشخيص نقص بروتين الهيموجلوبين في حالة انخفاض مستوياته عن 13.5 (غرام/دسل) عند الرجال، وعن قيمة (12 غرام/ دسل) بالنسبة للنساء، أما عن ارتفاع بروتين الهيموجلوبين، فيتم تأكيد ذلك في حال تجاوزت مستويات الهيموغلوبين قيمة 18.5 (غرام/دسل) عند الرجال، وقيمة 16.5 (غرام/دسل) بالنسبة للنساء،[٧] وقد بينّا سابقًا عددًا من الاضطرابات التي قد تسبّب ارتفاع أو انخفاض مستويات الهيموجلوبين في الدم، والتي قد يتطلّب تشخيصها إجراء مزيدًا من الاختبارات بناءً على رأي الطبيب وتوجيهاته.


نصائح لرفع مستوى بروتين الهيموجلوبين

يمكن الإشارة هنا إلى وجود بعض النصائح المنزلية التي يُمكنها المساهمة في رفع مستويات الهيموجلوبين المنخفضة في الدم نتيجة نقص الحديد أو بعض الفيتامينات، والتي لا بدّ من الرجوع إلى الطبيب قبل البدء بتطبيقها، ,وه لا تغني عن العلاج إنما يُمكن استشارة الطبيب حول إمكانية تطبيقها إلى جانب العلاج الموصوف، ومن هذه النصائح:

  • الحرص على تناول كميات كافية من الحديد وحمض الفوليك، وذلك بالتركيز على تناول اللحوم، والأسماك، والخضروات ذات الأوراق داكنة الخضرة، والبقوليات.
  • تحسين امتصاص الحديد في الجسم من خلال الإكثار تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين A؛ كالأسماك، والبطاطا الحلوة، أو الأطعمة الغنية بفيتامين C؛ كالحمضيّات، والفراولة.
  • أخذ مكملات الحديد بناءًا على تعليمات الطبيب، والذي يحدّد الجرعة المناسبة للحالة، فيجب الحرص على عدم أخذ المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب، فقد يُسفر عن تناول مكملات الحديد بعض الأعراض الجانبيّة؛ كالغثيان، والإمساك، والتقيؤ، أمَّا الإفراط في تناول مكملات الحديد فقد يكون له آثار صحية خطيرة، كالإصابة بأمراض الكبد.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hemoglobin", britannica, Retrieved 2020-10-09. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Hemoglobin Importance Within the Body", verywellhealth, Retrieved 2020-10-09. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Hemoglobin: Normal, High, Low Levels and Causes", medicinenet, Retrieved 2020-10-09. Edited.
  4. "Low hemoglobin count", mayoclinic, Retrieved 2020-10-22. Edited.
  5. ^ أ ب "High Hemoglobin Count", clevelandclinic, Retrieved 2020-10-22. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Hemoglobin test", mayoclinic, Retrieved 2020-10-09. Edited.
  7. "High Red Blood Cell Count (Polycythemia) Symptoms, Types, Causes, Diagnosis, Treatment, and Life Expectancy", medicinenet, Retrieved 2020-10-09. Edited.