بكتيريا المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
بكتيريا المهبل

بكتيريا المهبل من الحالات المرضية الشائعة لدى الإناث وبشكلٍ خاص اللواتي في عمر الإنجاب، وتنتشر هذه الحالة لدى المصابات بأنواع الأمراض التي تنتقل عبر الجنس بشكلٍ كبير، كما ينتشر لدى الحوامل من النساء.

ويمكن تعريف بكتيريا المهبل بالالتهاب الانتهازي الطفيف الذي تتسبب به البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، وهذا النوع من الالتهاب عادةً ما تُشفى منه الإناث سريعًا دون الحاجة إلى التدخل الطبي، إلا في بعض الحالات النادرة.

 

أسباب الالتهاب ببكتيريا المهبل


  • فرط في الممارسة الجنسية خصوصًا مع شركاء مختلفين دون استخدام الواقي الذكري.
  • اختلال في التوازن الحيوي والكيميائي لبكتيريا المهبل.
  • الحمل والإجهاض والولادة.
  • فقر الدم بسبب نقص مستوى ومخزون الحديد في الجسم.
  • سن الأمل أو انقطاع الطمث الطبيعي.
  • الضغوطات النفسية اليومية.
  • عدم اتباع شروط النظافة الصحية الصحيحة.

 

أعراض بكتيريا المهبل


  • رائحة كريهة في المنطقة التناسلية تشتد بعد الممارسة الجنسية.
  • إفرازات مهبلية بيضاء أو صفراء.
  • ألم طفيف أثناء ممارسة الجنس.
  • حكة في المنطقة التناسلية

 

مخاطر بكتيريا المهبل


  • الإجهاض عند الحوامل وذلك في الحالات المتقدمة.
  • إصابة المريضة بعدوى الحوض في حال تم إجراء عمليات في منطقة الرحم، وذلك أثناء الإصابة ببكتيريا المهبل.
  • الإناث المصابات ببكتيريا المهبل هن أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وبشكلٍ خاص مرض الإيدز أو نقص المناعة المكتسبة.

 

تشخيص بكتيريا المهبل


  • التاريخ المرضي والذي يمكن من خلاله التعرف على الأعراض التي تعاني منها المصابة.
  • الفحص المهبلي، ويمكن للطبيب المعالج أخذ عينات من إفرازات المهبل للفحص المخبري.
  • فحص مخبري لكريات الدم البيضاء.

 

علاج بكتيريا المهبل


عادةً ما تُشفى منه الإناث سريعًا دون الحاجة إلى التدخل الطبي، لكن بعض الحالات تستدعي الاستشارة الطبية نظرًا لتفاقم الحالة واستمرارها، ويكون العلاج بحسب التالي:

  • المضادات الحيوية الفموية أو الكريمات بحسب الحالة ولمدة أسبوع، ثم يعيد الطبيب فحص المصابة سريريًا للتأكد من شفائها التام أو استكمال العلاج لأسبوع آخر.
  • مضادات الفطريات الفموية أو الكريمات وهي كحماية للمصابة من الالتهابات الفطرية الانتهازية.
  • مسكنات للألم.

 

علاج بكتيريا المهبل بالطب البديل


  • الاستحمام بالماء البارد يساعد في التقليل من الأعراض كالحكة والتَّوَرُّم والاحمرار المصاحبة لالتهاب المهبل.
  • الحليب مع ملعقة صغيرة من الكركم أثبت فعاليته في اختفاء الأعراض.
  • الثوم وهو مضاد حيوي طبيعي، ويمكن تناوله بشكله الطبيعي أو على شكل حبوب فموية.
  • مغاطس بعض أنواع الأعشاب كالبابونج الذي يساعد في القضاء على البكتيريا المسببة للالتهاب، والشاي الذي له دور كبير في الحد من الأعراض، وأهمها الحكة.
  • تناول اللبن يساعد في شفاء المصابة، كما يمكن وضعه على المنطقة التناسلية باستخدام قطعة من القماش.

 

الوقاية من التهابات بكتيريا المهبل


  • تجنب ممارسة الجنس مع أكثر من شخص.
  • اتباع أسلوب صحي في تنظيف المنطقة التناسلية، والاستعاضة بقطعة قماش تُستبدل يوميًا أو بحسب الحاجة عن المناديل الورقية في تجفيف المنطقة.
  • الاستحمام اليومي للتخلص من إفرازات الجسم اليومية كالعرق.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة خصوصًا في فترة الحمل.