تحليل البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٩
تحليل البول

تحليل البول

يُعرَف تحليل البول بأنَّه سلسلة من الاختبارات التي تُجرى على البول ويستخدمه الأطباء للتحقق من الإصابة ببعض الأمراض الشائعة أو لاكتشاف أمراض معينة في مراحلها المبكرة، مثل: مرض الكلية، وأمراض الكبد، وداء السكري؛ فهو جزء من الفحص الروتيني لصحة الشخص العامة، وقد يرغب الطبيب أيضًا بإجراء اختبار للبول إذا كان المريض يستعد لإجراء عملية جراحية أو يحتاج إلى الدخول إلى المستشفى، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون تحليل البول جزءًا من الفحوصات التي تجرى خلال الحمل.

قد يُجرى هذا التحليل عند ظهور أعراض في الكلى أو المسالك البولية، ومنها ألم في الظهر، أو ألم في البطن، أو ألم عند التبول، أو الحاجة إلى الذهاب إلى الحمام بصورة متكررة، بالإضافة إلى وجود دم في البول،[١] بالإضافة إلى استخدامه لمراقبة تطوّر بعض الأمراض السابقة كأمراض الكلى بإجرائه دوريًا. كما يُستخدَم للكشف عن الحمل، عن طريق قياس قياس هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية في البول، بالإضافة إلى الكشف عن بعض أنواع العقاقير والمخدرات.[٢]


الاستعداد قبل إجراء تحليل البول

يجب قبل إجراء الاختبار شرب الكثير من الماء للتمكن من إعطاء عينة بول كافية، مع ذلك فقد يؤدي شرب كميات كبيرة من الماء إلى نتائج غير دقيقة، لذا يحتاج الشخص في يوم إجراء الفحص إلى شرب كوب واحد أو كوبين من السوائل زيادةً عن معدل شربه الطبيعي، وتشمل السوائل العصير أو الحليب حسب النظام الغذائي الخاص، لذلك لا توجد حاجة إلى الصوم أو تغيير النظام الغذائي في ذلك اليوم، ويجب إخبار الطبيب عن أي أدوية أو مكملات غذائية يتناولها الشخص، مثل: مكملات فيتامين (ج)، أو أدوية ميترونيدازول، أو الريبوفلافين، أو مسهلات أنثراكينون، أو ميثوكاربامول، أو نيتروفورانتوين؛ وذلك لأنها يمكن أن تؤثر في نتائج تحليل البول.[٣]


إجراء تحليل البول

يتم جمع عينة البول في المنزل أو في عيادة الطبيب حسب الحالة الصحية للشخص، وفي بعض الحالات يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع ومرن من خلال فتحة المجرى البولي وصولًا إلى المثانة لجمع عينة البول، وتُسمى هذه العملية بالقسطرة، وقد تسبب الإزعاج لبعض الأشخاص، وفي حالة جمع عينة البول في المنزل يُعطي الطبيب الشخص عبوةً من البلاستيك لجمع البول، ويطلب أن يكون ذلك في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ مباشرةً؛ وذلك لأن تركيز البول في هذا الوقت يكون أفضل، مما يجعل النتائج أكثر وضوحًا، وللحصول على نتائج أدق تُجمع العينة في منتصف عملية التبول باستخدام طريقة الجمع النظيف، وذلك باتباع عدة خطوات مع مراعاة الالتزام بإرشادات الطبيب، وهي كما يأتي:[٢]

  • تنظيف فتحة البول، إذ تقوم النساء بفتح الشفرين والتنظيف من الأمام إلى الخلف، أما الرجال فيمسحون رأس القضيب.
  • البدء بالتبول.
  • تمرير عبوة الجمع إلى مجرى البول في منتصف التبول.
  • التبول بمقدار 30-59 ملليلترًا على الأقل في عبوة الجمع.
  • الانتهاء من التبول.
  • إرسال العينة إلى أحد المختبرات لتحليلها، و إذا لم يستطيع الشخص إرسالها إلى المختبر في غضون 60 دقيقةً من جمعها يجب وضعها في الثلاجة لتبريدها.


نتائج تحليل البول

تخضع عينة البول للتقييم بثلاث طرق، وهي كما يأتي:[٤]

  • الفحص البصري: يفحص فني المختبر شكل البول، إذ إن معظم الأشخاص الأصحاء يكون البول لديهم صافيًّا، وقد تشير الألوان الداكنة للبول إلى الجفاف أو الإصابة باضطرابات صحية أخرى، مثل: العدوى، إذ يكون البول عكرًا وله رائحة كريهة غير معتادة، وقد يظهر فيه الدم إذا كان لون البول أحمر أو بنيًّا.
  • الفحص المجهري: في هذا الاختبار يتم فحص عدة قطرات من البول تحت المجهر، وذلك للكشف عن أي علامات فيه، مثل: البكتيريا، أو الفطريات، أو كريات الدم الحمراء، أو كريات الدم البيضاء، أو البلورات التى تتشكل من المواد الكيميائية؛ وذلك لأن وجود هذه العلامات يدل على وجود مشاكل صحية، مثل: تشكل حصى الكلى، أو العدوى، أو اضطراب في الدم.
  • اختبار شرائح فحص البول: يتضمن هذا الاختبار وضع شريط رفيع في عينة البول، حيث يحتوي الشريط على العديد من المواد الكيميائية المختلفة التي تتفاعل مع البول بعدة طرق، وهذا ما يساعد الطبيب على معرفة التشخيص المناسب من خلال رد فعل شريط الاختبار، وغالبًا ما يستخدم اختصاصيو الرعاية الصحية اختبار شرائح فحص البول للتحقق من العديد من العلامات، والتي تتضمن ما يأتي:
    • علامات العدوى، مثل وجود النترات في البول.
    • علامات اضطرابات الكلى، بالكشف عن مستويات البروتين، بالإضافة إلى مستوى حموضة البول أو ما يُسمّى بالرقم الهيدروجيني.
    • الجفاف بالكشف عن تركيز البول.
    • عدوى الكلى بالكشف عن وجود دم في البول، كما أنَّه قد يشير أيضًا إلى الإصابة بمشاكل في المسالك البولية، أو في حالات نادرة الإصابة بالسرطان.
    • مرض السكري بالكشف عن مستويات الجلوكوز أو الكيتون في البول.


المتابعة بعد تحليل البول

في حال كانت نتائج تحليل البول غير طبيعية فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات إضافية لتحديد السبب، ويمكن أن تشمل هذه التحاليل ما يلي:[٣]


المراجع

  1. "What Is Urinalysis?", www.webmd.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (30-10-2019), "Urinalysis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Brian Krans, Tim Jewell, "What is urinalysis?"، www.healthline.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  4. Jenna Fletcher, "Everything you need to know about urinalysis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-11-2019. Edited.