تحليل سكر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٥ ، ١ أغسطس ٢٠١٩

سكري الحمل

تحدث الإصابة بسكري الحمل أثناء الحمل، ومثل باقي الأنواع من مرض السكري يؤثر سكري الحمل في كيفية استخدام الخلايا للسكر (الجلوكوز)، وتسبب الإصابة بسكري الحمل ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر في الحمل وصحة الطفل. وتُعدّ المضاعفات التي تسببها الإصابة بسكري الحمل مثيرة للقلق، لكن يُسيطر على سكري الحمل من خلال النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية والأدوية عند الضرورة، إذ يساعد التحكم بسكري الحمل في السيطرة على سكر الدم، والوقاية من مصاعب الولادة، والحفاظ على صحة الطفل. وتعود نسبة السكر إلى نسبها الطبيعية بعد الولادة عند الإصابة بسكري الحمل، لكن تزيد الإصابة بسكري الحمل من خطر الإصابة بـالنوع الثاني من مرض السكري.[١]


تحليل سكر الحمل

يحدث سكري الحمل عادةً في النصف الثاني من الحمل، ويتحقق الطبيب من الإصابة بالسكري عادةً بين الأسبوعَين 24 و28 من الحمل، وقد تجرى التحاليل في وقت مبكر إذا كانت الحامل معرضة لخطر الإصابة بسكري الحمل. ولاختبار سكري الحمل تشرب الحامل مشروبًا يحتوي على نسبة عالية السكر لرفع نسبة السكر في الدم، وبعد ساعة يُجري الطبيب فحص الدم لمعرفة كيفية تعامل جسم الحامل مع كل هذا السكر.

وإذا أظهرت نتائج الفحص أنّ نسبة السكر في الدم تساوي 130 ملليغرامًا / ديسيلتر من الدم أو أعلى؛ فتحتاج الحامل إلى إجراء فحص السكر أثناء الصيام، فإذا استمرت النتائج بعد هذه الفحوصات تشير إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم على هذا المنسوب؛ فإنّ هذا يعني أن الحامل مصابة بسكري الحمل، أمّا إذا كانت النتائج طبيعية عند فحص السكر بعد الصيام؛ فهذا يعني أنّ الحامل غير مصابة بسكري الحمل لكنها معرضة لخطر الإصابة به، لذا يُجرِي الطبيب المزيد من تحليل سكري الحمل في وقت لاحق من الحمل.[٢]


أعراض الإصابة بسكري الحمل

من النادر أن تسبب الإصابة بسكري الحمل أية أعراض، وعند ظهور الأعراض فإنها أعراض معتدلة، وتشمل أعراض الإصابة بسكري الحمل ما يلي:[٣]

  • الإعياء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • العطش الشديد.
  • الحاجة الملحة إلى التبول.
  • الشخير.


سبب الإصابة بسكري الحمل

ما يزال سبب الإصابة بسكري الحمل غير معروف، وتساعد فهم طريقة حدوث الإصابة بسكري الحمل في فهم كيفية تأثير الحمل من حيث معالجة الجلوكوز في الدم. ويهضم الجسم الطعام لإنتاج الغلوكوز الذي يدخل إلى مجرى الدم، مما يحفز البنكرياس على إنتاج الانسولين، والأنسولين هو الهرمون الذي ينقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم لاستخدامه في صورة طاقة.

وخلال الحمل تنتج المشيمة التي تربط الطفل بدم الأم العديد من الهرمونات المختلفة، وتقريبًا تقلّل هذه الهرمونات جميعها من مفعول الانسولين في الخلايا، مما يسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، ويُعدّ ارتفاع السكر المعتدل بعد وجبات الطعام أمرًا طبيعيًا أثناء الحمل. ومع تقدم نمو الجنين تنتج المشيمة المزيد من الهرمونات التي تعطل عمل هرمون الانسولين، مما يزيد من نسبة السكر في الدم إلى الحد الذي يؤثر في نمو الطفل وتطوره، وعادةً ما تحدث الإصابة بسكري الحمل في النصف الأخير من الحمل، وفي بعض الأحيان قد تتطور الإصابة بسكري الحمل باكرًا في الأسبوع 20 من الحمل.

تصاب أية امرأة بسكري الحمل، لكن يزداد خطر الإصابة بسكري الحمل لدى بعض النساء أكثر من غيرهن، وتشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسكري الحمل ما يلي:[١]

  • تجاوز سنّ 25 عامًا، حيث النساء اللواتي تجاوزن سنّ 25 عامًا أكثر عُرضة للإصابة بسكري الحمل.
  • التاريخ العائلي أو الشخصي من الإصابة بسكري الحمل، يزداد خطر الإصابة بسكري الحمل لدى المرأة التي تعاني من الارتفاع الطفيف للسكري قبل الحمل، أو المعرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، أو عندما يكون هناك تاريخ عائلي للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، ويزداد خطر الإصابة بسكري الحمل أيضًا لدى النساء اللواتي عُرِّضن للإصابة بسكري الحمل خلال الأحمال السابقة.
  • السمنة.


مضاعفات الإصابة بسكري الحمل

تسبب الإصابة بسكري الحمل العديد من المضاعفات الخطيرة، وتشمل هذه المضاعفات لدى الأم والطفل ما يلي:[٢]


مضاعفات سكري الحمل لدى الطفل

  • ارتفاع الوزن عند الولادة.
  • الولادة المبكرة.
  • متلازمة الضائقة التنفسية.
  • انخفاض مستوى سكر الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري في مراحل الحياة اللاحقة.


مضاعفات سكري الحمل لدى الأم

  • ازدياد احتمال الولادة القيصرية.
  • ارتفاع ضغط الدم ومقدمات الارتعاج.
  • الإصابة بسكري الحمل في الأحمال التالية.
  • الإصابة بمرض السكري في المراحل اللاحقة من الحياة.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (28-4-2017), "Gestational diabetes"، mayoclinic, Retrieved 22-7-2019.
  2. ^ أ ب "Gestational Diabetes", webmd, Retrieved 22-7-2019.
  3. Brindles Lee Macon and Winnie Yu, "Gestational Diabetes"، healthline, Retrieved 22-7-2019.