تحليل كعب القدم للمولود

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
تحليل كعب القدم للمولود

تحليل كعب القدم للمولود

هو فحص يُجرى للأطفال من فئة حديثي الولادة للتأكد من عدم وجود الإصابة بأمراض نادرة الحدوث لكنها خطيرة في الوقت نفسه، ولا تظهر لها أيّ أعراض على الطفل؛ ذلك في محاولة لعلاج المرض منذ بدايته تجنبًا لتقدم الحالة، ومنع حدوث إعاقة شديدة أو حتى الموت، وتؤخذ عينة دم صغيرة بمقدار 4 قطرات على بطاقة خاصة بعد وخز كعب الطفل في عمر 5 أيام، وفي بعض الأحيان، قد يلزم أخذ العينة عندما يكون عمر الطفل 6 أو 7 أو 8 أيام، إذ يُخفَّف أيّ ألم للطفل عن طريق احتضانه وإطعامه، والتأكد أنّه دافئ ومرتاح[١][٢].


الهدف من تحليل كعب القدم للمولود

يُجرى فحص كعب القدم للمولود بهدف الكشف عن العديد من الاضطربات المختلفة التي يمكن علاجها إذا وجدت في وقت مبكر جدًا من الحياة، وهناك مجموعة أساسية من 34 اختبار فحص حديثي الولادة في أنحاء العالم كافة، وفيها تُوخَز كعب القدم لأخذ عينات دم من الطفل، وقد تسبب هذه الوخزات احمرارًا أو كدمات تختفي في غضون بضعة أيام. وتشمل اختبارات الدم التي يُجريها الطبيب للأطفال من فئة حديثي الولادة ما يأتي ذكره[٣]:

  • بيلة الفينيل كيتون، هو مرض وراثي لا يستطيع الجسم فيه استقلاب بروتين يُسمّى فينيل ألانين، إذ قد يسبب إعاقة ذهنية إذا تُرِكَ من دون علاج.
  • قصور الغدة الدرقية الخلقي، هي حالة يولد فيها الطفل مع مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية، ويؤدي عدم علاجه إلى مشاكل في النمو.
  • الجالاكتوز في الدم، هو اضطراب وراثة لا يستطيع فيه الطفل استقلاب الجالاكتوز، وهو سكر اللبن، حيث غالاكتوز الدم يهدد الحياة إذا بقي من دون علاج.
  • مرض فقر الدم المنجلي، هو اضطراب وراثي يسبب شكلًا حادًا من فقر الدم، حيث التشخيص المبكر لمرض الخلايا المنجلية يساعد في تقليل بعض المخاطر؛ بما في ذلك الالتهابات الشديدة، والجلطات الدموية، والسكتة الدماغية.
  • مرض بول شراب القيقب، هو اضطراب وراثي شائع جدًا يتمثل بعدم قدرة الجسم على معالجة أجزاء معينة من البروتين بشكل صحيح تُسمّى الأحماض الأمينية، إذ يأتي الاسم من الرائحة المميزة لشراب القيقب في بول الطفل الناتج من استقلاب البروتين غير الطبيعي، وتُعدّ حالة مهددة للحياة إذا لم يُنفّذ علاجها خلال أول أسبوعين من ولادة الطفل، وفي بعض الأحيان حتى مع العلاج يحدث عجز شديد وشلل.
  • بيلة هوموسيستينية، هو اضطراب وراثي يؤثر في واحد من كل 100000 طفل، ويسبب إعاقة ذهنية والإصابة بأمراض عظمية وتجلطات دموية، إذ ينتج من نقص في الإنزيم اللازم لهضم حمض أميني يُسمّى الميثيونين.
  • نقص البيوتينيداز، هو اضطراب وراثي يتميز بنقص في إنزيم البيوتينيداز، وهو المسؤول عن استقلاب البيوتين، وهو فيتامين ب.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي، هي حالة لا تستطيع فيها الغدة صنع ما يكفي من هرمون الكورتيزول، الذي يساعد في التحكم بالطاقة، ومستويات السكر، وضغط الدم، وكيفية استجابة الجسم لضغط الإصابة أو المرض.
  • التليف الكيسي، هي حالة تسبب مشاكل خطيرة في كلّ من الرئة والجهاز الهضمي.


نتيجة تحليل كعب القدم للمولود

تظهر نتيجة التحليل في غضون 6-8 أسابيع من عمر الطفل، وتُسجّل هذه انتائج وتبقى آمنة في سجل صحي خاص بالطفل، ويُتّصل بالوالدين حالما تظهر النتيجة؛ فمثلًا: تظهر نتيجة الإصابة بالتليف الكيسي قبل أن يبلغ الطفل أربعة أسابيع، أمّا فقر الدم المنجلي فيظهر قبل أن يبلغ الطفل ستة أسابيع، وهكذا، حيث معظم الأطفال نتيجة طبيعية، مما يعني أنّه من غير المحتمل أن توجد لديهم أيّ من الحالات، أمّا الحالات الأكثر عرضة تُحوَّل إلى اختصاصي لإجراء مزيد من الاختبارات.[٢].


المراجع

  1. "What is Screening?", www.newbornscreening.on.ca, Retrieved 9-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What does the blood spot test involve?", www.nhs.uk, Retrieved 9-9-2019. Edited.
  3. "What are newborn screening tests?", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 9-9-2019. Edited.