تطعيم الحامل في الشهر السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٤ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
تطعيم الحامل في الشهر السابع

التطعيم للحامل

إنّ حصول الحامل على اللقاحات (المطاعيم) يساعد في حمايتها وطفلها من الإصابة بالعديد من الأمراض، إذ تنقل الأمهات الحوامل اللواتي حصلن على هذه المطاعيم البروتينات المقاومة للعدوى التي تُعرَف بالأجسام المضادة إلى أطفالهنّ، وهذه الأجسام المضادة توفّر بعض المناعة لأطفالهن ضد بعض الأمراض خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتهم؛ ذلك لأنّه يتعذّر إعطاء هذه المطاعيم للأطفال الصغار جدًا في العمر.[١]


إضافةً إلى ذلك فإنّ هذه اللقاحات تساعد في توفير الحماية للأم طوال مرحلة الحمل؛ لذلك من المهم معرفة اللقاحات التي قد تحتاج إليها الأم قبل الحمل وأثناءه وبعده، ومعرفة اللقاحات التي ينبغي تجنبها خلال الحمل.[١]


التطعيمات التي ينصح بها خلال الحمل

على الحامل المحافظة على سلامتها وسلامة طفلها باتباع العديد من النصائح التي يقدّمها الأطباء والاختصاصيون، ومن أهمها ضرورة أخذ بعض اللقاحات أثناء الحمل، وتُنصح النساء الحوامل جميعهن بالحصول على بعض التطعيمات، التي منها:[٢]

  • مطعوم الإنفلونزا الموسمية، التي لا تحتوي على نسخة حية من الفيروس، ومن المعلوم أنّ نظام المناعة (نظام الدفاع الطبيعي في الجسم) يضعف بشكل طبيعي عند الحامل؛ بمعنى أنّها تصبح أقلّ قدرة على مكافحة الإصابة بالمرض إذا قورنت بالمرأة غير الحامل، فتصبح أكثر عرضةً لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا.
  • مطعوم السعال الديكي.
  • لقاح الكزاز، إذا احتاجت الحامل إليه يُعدّ آمنًا تمامًا أثناء الحمل.
  • التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي ب، إذا أصبحت الحامل معرضةً لخطر الإصابة بالتهاب الكبد (ب)، فتُنصَح بأخذ لقاح التهاب الكبد ب.


تطعيم الحامل في الشهر السابع من الحمل

يُعدّ حصول الأم الحامل على مطعوم السعال الديكي أمرًا ضروريًا وبالغ الأهمية للمحافظة على سلامة طفلها وصحتها، إذ يساعد هذا المطعوم في حماية طفلها الصغير من السعال الديكي؛ لأنّه يتعذّر إعطاء هذا اللقاح للطفل الصغير في العمر، ومن المفيد القول إنّ نصف الأطفال الذين يصابون بهذا المرض يدخلون المستشفيات، ويُحتَمَل أن يبدو المرض خطيرًا لدرجة أنّه يهدّد حياتهم. [١]

تحصل الحامل علي هذا اللقاح في أيّ وقت خلال الحمل، لكنّ الأطباء والاختصاصيين ينصحون بالحصول على اللقاح في أقرب وقت في الثلث الثالث من الحمل؛ أي بين الأسبوع 27 والأسبوع 36 -بداية الشهر السابع من الحمل-، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا اللقاح يُعدّ آمنًا، لكنّه كغيره من الأدوية له بعض الآثار الجانبية الخفيفة عادةً، وتزول من تلقاء نفسها. وتشتمل هذه الآثار على الشعور بالتعب، وآلام في العضلات، والإصابة بالحمى، كذلك الإحساس بآلام خفيفة في منطقة الجفن واحمرارها وتورّمها.[١]


التطعيمات المحظورة خلال الحمل

تُنصح الحامل بتجنب اللقاحات التي تحتوي على فيروسات حية خلال الحمل؛ لأنّها قد تشكّل خطرًا عليها، ومن هذه اللقاحات لقاح الجدري (الحماق)، ولقاح الحصبة الألمانية التي تُعرَف باسم النكاف، إضافةُ إلى لقاح القوباء المنطقية الذي يُعرَف باسم جدري الماء المنطقي، ويجب إعطاء هذه اللقاحات الحية قبل شهر واحد من الحمل على الأقلّ.[٣]


أسئلة شائعة حول تطعيم الحامل

في أي شهر يتم إعطاء حقن تطعيم الكزاز والدفتيريا أثناء الحمل؟

يفضل إعطاء الحقن المضادة للكزاز والدفتيريا خلال الثلث الثالث أو أواخر الثلث الثاني من الحمل، أي بعد مرةر الأسبوع 20 من الحمل. [٤]

كيف يمكن للحامل معرفة إن كانت مكونات اللقاح آمنة؟

يتم اختبار جميع أنواع اللقاحات من أجل تحديد سلامتها تحت إشراف إدارة الغذاء والدواء (FDA)، ويتم فحص اللقاحات للتأكد من نقاوتها وفعاليتها وسلامتها، وتراقب إدارة الأغذية والأدوية FDA ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) سلامة كل لقاح طالما كان قيد الاستخدام، وقد تعاني بعض الحوامل من حساسية تجاه أحد مكونات اللقاح، مثل البيض الموجود في لقاح الإنفلونزا، لذا يجب ألا يتلقوا اللقاح حتى يتحدثوا إلى أطبائهم.[٤]

ما الآثار الجانبية التي يمكن أن توقعها بعد التطعيم؟

تمكن أن تظهر الآثار الجانبية بعد مرور ثلاثة أسابيع على التطعيم، وتنصح الحامل في حال واجهت أي من الآثار الجانبية الشديدة مراجعة الطبيب، وتشمل الآثار الجانبية ما يأتي:[٤]

  • الإعياء.
  • الحمى.
  • صداع الرأس.
  • الطفح الجلدي غير معدي أو نتوءات حمراء.
  • ألم في المفاصل.
  • رد فعل تحسسي شديد في حالات نادرة جدًا.
  • وجع واحمرار في مكان الحقن.
  • تورم الغدد والخدود.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Vaccines for Pregnant Women", www.vaccines.gov,12-2017، Retrieved 19-9-2019. Edited.
  2. "Can I have vaccinations when I'm pregnant?", www.nhs.uk,8-11-2016، Retrieved 19-9-2019. Edited.
  3. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org,28-4-2017، Retrieved 19-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Vaccination During Pregnancy", my.clevelandclinic.org, Retrieved 3-5-2020. Edited.