تطعيم الغدة النكافية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
تطعيم الغدة النكافية

الغدة النكافية ومرض النُكاف

تُعدّ الغدد النّكافية واحدةً من الأنواع الرّئيسة الثلاث للغدد اللعابية في الجسم، وتوجد في جانب من الوجه، وخلف الأذن وتحتها، وتحت الفك، ووظيفتها إنتاج اللعاب وإفرازه الذي يُساعد على هضم الطعام وتكسيره، ويحمي الأسنان من البكتيريا والتسوّس، وتوجد العديد من الأمراض التي قد تُصيب الغدد النكافية، مثل: التهاب الغدد النكافية، أو أورام الغدة النكافية التي تكون في الغالب حميدةً غير مُسرطِنة، ويوجد مرض النُكاف الذي يُعدّ أكثر أمراض الغدد اللعابية شيوعًا، وهو مرض ينتج عن عدوى فيروسية، ويُسبب تضخّمًا في الرّقبة والخدود نتيجة حدوث انتفاخ في الغدد النّكافية.

كما انتشر المرض قديمًا نتيجة عدم توفّر لقاح يحمي الجسم منه، مع العلم أن اللقاح أُدخَل عام 1967، إلا أنه يحدث بين الحين والآخر تفشّي هذا المرض، وتتنقل عدوى النّكاف عن طريق الرّذاذ النّاتج عن سعال الشّخص المُصاب وعطاسه، أو مشاركة الأغراض الشّخصية للمُصاب، وعدم غسل اليدين من بعد لمس الأشياء التي لمسها الشخص المُصاب بالنّكاف، ولا يوجد علاج للنكاف، وهذا لأنّ المُضادات الحيوية لا تعمل على قتل الفيروسات، ويكون العلاج باحتضان المرض إلى أن تكمل الفيروسات دورة حياتها ثم تموت في الجسم.

كما يُمكن أن يُسبب النّكاف العديد من المشكلات، مثل: التهاب في الدّماغ، أو التهاب في المبيض ونسيج الثّدي، أو التهاب في الخصية لدى الرجال، لهذا عند الشّك بالإصابة بمرض النّكاف أو الشكّ بإصابة أحد به يُنصَح بالذهاب إلى الطّبيب للتأكّد من الإصابة به، وأخذ الرعاية الطبية اللازمة.[١][٢]


تطعيم الغدّة النكافية

يندرج تطعيم الغدة النكافية تحت ما يُسمّى التّطعيم الثلاثي، ويُختصر باسمٍ متعارف عليه وهو (لقاح MMR)، ويشمل هذا اللقاح التّطعيم لكلّ من مرض الحصبة، والنّكاف، والحصبة الألمانية وتُسمّى أيضًا الحميراء، ويُعطَى عن طريق حقنة في العضل؛ إمّا في الفخذ أو أعلى الذّراع، ويُعطَى للأطفال كجزءٍ من جدول التطعيم الخاصّ بكل طفل على أكثر من جرعة، ويُعطَى في العادة بعد شهر من إتمام الطّفل عامه الأول؛ أي تقريبًا في عمر 13 شهرًا، ثم الجرعة الثّانية في عمر ثّلاث إلى أربع سنوات، وقد يُعطَى للأطفال في عمر 6 شهور في حالة تفشّي عدوى الحصبة.

كما أنّه من غير الدّارج إعطاء الطفل تطعيم الغدد النكافية في عمر أقل من 6 أشهر؛ وذلك لأنّ الأجسام المُضادة التي يكتسبها الطفل من أمه للدفاع عن نفسه ضد الإصابة بالنّكاف والحصبة والحميراء ستكون موجودةً خلال هذه الفترة، بالتالي يكون التّطعيم غير فعّال، وتقلّ هذه الأجسام المضادة المُكتسبة من الأم مع الزمن لهذا يُعطَى في عمر السّنة تقريبًا.[٣][٤]


الآثار الجانبية لتطعيم الغدة النكافية

يُعدّ اللقاح الثلاثي آمنًا وفعّالًا في الحماية من أمراض الحصبة والحميراء والنّكاف، لكن التّطعيمات تُشبه الأدوية، لذا قد تترك بعض الأعراض الجانبية، لكن تطعيم الأطفال بهذا اللقاح أفضل لهم من الإصابة بالأمراض، ومن الآثار الجانبية الشّائعة ما يأتي:[٤]

  • وجع في مكان الحقنة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • طفح جلدي طفيف.
  • وجع مؤقت في المفاصل، في العادة يُصيب هذا الوجع النساء أو الفتيات المراهقات عند أخذ المطعوم.


المراجع

  1. Lisa Fayed (17-11-2018), "Overview of the Parotid Gland"، www.verywellhealth.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  2. Reviewed by Renee A. Alli, MD ( 14-12-2018), "What Are the Mumps?"، www.webmd.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  3. "MMR vaccine", www.nhs.uk,13-7-2018، Retrieved 1-3-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Measles, Mumps, and Rubella (MMR) Vaccine Safety", www.cdc.gov, Retrieved 1-3-2019. Edited.