تطور الجنين في الشهر الثامن من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
تطور الجنين في الشهر الثامن من الحمل

الحمل

يُوصَف الحمل بأنّه الحالة التي يحمل فيها جسم الأنثى الجنين النّامي والمتطور فيه، ويمكن تأكيد الحمل من خلال عدّة طرقٍ، كالموجات فوق الصّوتية، أو الأشعّة السّينية، أو الاستدلال على نبض قلب الجنين، أو إجراء اختبارات الدّم اللازمة، ويمكن الاستدلال عليه أيضًا عن طريق نتائج اختبار البول الإيجابية، ويمتدّ الحمل 9 أشهر ابتداءً من آخر دورة حيض، وعادةً ما يُقسَّم الحمل إلى ثلاثة أجزاء، ويمثّل الجزء الواحد منها حوالي 3 أشهر،[١]، إذ يمتاز كلّ جزءٍ منها بمعالم نموٍ معينةٍ تحدث للجنين، كما أنّ الحمل عادةً ما يمتدّ حوالي 40 أسبوعًا، ورغم ذلك فقد يُولَد الجنين مُكتملًا في وقتٍ مبكرٍ خلال 37 أسبوعًا، كما قد تتأخر ولادته لتمتدّ إلى 42 أسبوعًا.[٢]


تطوُّر الجنين في الشهر الثامن

يتواصل تطوُّر الجنين في الثُلث الأخير من الحمل، فمثلًا يزداد فيه وزن الجنين، ويفتح عيينه ويتهيّأ للولادة، وهذا ملخَّص لقائمة التطوُّرات الحاصلة للجنين في الفترة الممتدذة من الأسبوع 32 إلى الأسبوع 36، مع العلم بأنّ القياسات الواردة هنا هي قياساتٌ تقريبيةٌ:[٣]

  • الأسبوع 32 للحمل: فيه يمارس الطفل حركات التنفُّس، وتتّضح أظافر أصابعه، وقد يبلغ طوله التاجي المقعدي حوالي 280 ملم، في حين قد يصل وزنه إلى 1700 غرام، هذا إلى جانب بدء تساقط شعر اللانوغو الزَّغبي النّاعم الذي كان يغطّي جلده في الأشهر السّابقة، كما يكتمل فيه نمو العظام تمامًا رغم أنّها ما تزال لينةً، إلى جانب زيادة قوّة ركلات الجنين، وبدء تخزين المعادن الحيوية، كالكالسيوم، والحديد في جسمه[٤]، أمّا بالنّسبة لمفهوم الطول التّاجي المقعدي فهو طول الجنين ابتداءً من قمّة رأسه حتّى أسفل العجُز، وتبدأ متابعة قياسه في الثُلث الأول من الحمل.[٥]
  • الأسبوع 33 للحمل: فيه يتعرَّف الجنين على الضّوء، إذ يتغيّر اتّساع البؤبؤ في عينيه كاستجابةٍ لأي تنبيهٍ ضوئي، بالإضافة إلى ذلك فإنّ عظام جسمه تتصلَّب باستثناء عظام الجمجمة التي تبقى لينةً.
  • الأسبوع 34 للحمل: فيه تنمو الأظافر حتى تصل إلى رؤوس الأصابع، وقد يزيد وزن جسم الجنين عن 2100 غم، في حين يصل طوله التّاجي المقعدي إلى حوالي 300 ملم.
  • الأسبوع 35 للحمل: فيه يتغيّر لون جلد الجنين إلى اللون الوردي، ويصبح ناعمًا، وتكون أطرافه ممتلئةً وبدينةً.
  • الأسبوع 36 للحمل: فيه يكون الرّحم محشوًا وممتلئًا، ممّا يُصعِّب حركات الجنين في الضّرب، ومع ذلك فقد تشعر الأم بحركات التمدُّد والتَّذبذب واللَّف، كما يستولي الجنين خلاله على أغلب حيّز الكيس السّلوي الأمنيوتي.

عمومًا إنّ نمو الجنين يتواصل في الشّهر الثامن، وتتكوّن مخازن دهون الجسم الاحتياطية، ويصبح باستطاعته أن يسمع ويرى، كما يتطوَّر دماغه بصورة سريعة، ويكتمل نموّ أغلب أجهزة جسمه الدّاخلية باستثناء الرّئتين اللَّتين ما يزال نضجهما غير مكتملٍ، هذا إلى جانب زيادة طول الجنين حتى يصل إلى حوالي 45.7 سم، ووزنه الذي قد يصل إلى حوالي 2.26 كغم.[٦]


الثُلث الثالث من الحمل

هذه أبرز التطوُّرات الحاصلة خلال الثُلث الثّالث من الحمل:[٧]

  • تواصل تطوُّر حواس الجنين، إذ إنّه يستخدم حاستي اللَّمس والسمع ليكتشف جسمه ورحم أمه، وقد تكتشف عيناه الضّوء المشِّع مع أنّ داخل الرحم مظلم جدًا، كما أنّ الجنين يسمع صوت أمه ويعرفه، بالإضافة إلى أنّه قد يتحرّك تأثرًا لسماعه الموسيقى.
  • أداء الجنين لبعض الحركات، كالمصّ والإمساك، فقد يبدأ بمصّ إصبع الإبهام.
  • زيادة الشّعور بضربات الجنين وركلاته خلال الأسابيع الأولى للثُلث الثالث، في حين تزداد حركات اللَّف والتمدُّد مع زيادة حجم الجنين في الأسابيع اللاحقة، وتقلّ الرّكلات والضّربات، كما يُنصَح باستشارة الطبيب إذا كان الجنين يتحرك بما يقلّ عن 10 مرّات خلال السّاعة.
  • تزايُد طبقات من الدّهون بالتزامن مع نمو الجنين، إذ إنها تزوِّده بالدّفء بعد مولده، كما تسدّ الدّهون الحيز الموجود تحت الجلد، بالتّالي يقلّ تجعُّده.
  • أوزان أغلب الأطفال تتراوح بين 2.7 كغم و4.08 كغم عند الولادة، في حين تترواح أطوالهم بين حوالي 48.26 سم و53.34 سم.
  • امتلاك الجنين حاجبين ورموش في ختام هذه المرحلة، كما قد يكتسي كامل رأسه بالشّعر، أو قد يكون دون شعر، هذا إلى جانب نموّ أظافره حتّى رؤوس أصابع القدمين واليدين.
  • بدء تساقط الشّعر النّاعم والمادّة البيضاء الشمّعية التي كانت تغطّي جلد الجنين وتحميه، إذ يمكن رؤية بعض بقايا الشّعر بعد مولد الطفل.
  • توجُّه أغلب الأطفال إلى وضعية الرّأس إلى الأسفل عند قمّة العظم العاني لدى الأم.
  • اكتمال نمو الرّئتين كآخر الأعضاء الرّئيسة النامية، ممّا يؤدّي إلى تكوُّن مادةٍ كيميائيةٍ مؤثرةٍ على هرموناتٍ ما في جسم الأم، ويُعتقَد أنّ هذه المادّة قد تكون من الأسباب المؤدّية إلى بدء الولادة.


المراجع

  1. "Medical Definition of Pregnancy", www.medicinenet.com,11-12-2018، Retrieved 3-3-2019. Edited.
  2. Nicole Galan (17-12-2018), "Pregnancy trimesters: A guide"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-3-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (6-7-2017), "Pregnancy week by week"، www.mayoclinic.org, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  4. "Pregnancy Week by Week (First, Second, and Third Trimester)", www.medicinenet.com,12-11-2018، Retrieved 6-3-2019. Edited.
  5. R. Morgan Griffin (25-6-2018), "Fetal Biometry"، www.webmd.com, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  6. "Fetal Development: Stages of Growth", www.my.clevelandclinic.org,9-9-2014، Retrieved 9-3-2019. Edited.
  7. "Your Baby’s Development: The Third Trimester", www.familydoctor.org,27-2-2018، Retrieved 9-3-2019. Edited.