تورم الوجه فجأة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
تورم الوجه فجأة

تورّم الوجه فجأةً

يٌعرّف توّرم الوجه بأنّه تجمّع السوائل في أنسجته مما يسبب انتفاخه، وقد يمتدّ التورّم إلى العنق وأعلى الكتفين، وقد يستيقظ الشّخص في الصباح الباكر مع وجه منتفخ ومتورّم بالكامل أو في أحد جانبيه، ففي أغلب الأحيان يكون التوّرم واضحًا جدًّا خاصةً في منطقة الخدّين والشفتين والعينين، ومن الممكن أن يصل التّورم إلى منطقة العنق.

قد يكون سبب هذه الحالة تدفق الدم القوي أو السوائل والالتهاب في الوجه، ومن الممكن أن تخف خلال دقائق أو ساعات أو ربما تستمر لعدة أيام أو أسابيع، وذلك بالاعتماد على السبب، لكن في جميع حالات حدوث التورّم فجأةً يجب استشارة الطبيب المختص في أسرع وقت.[١]

 

أسباب تورّم الوجه

قد يحدث تورّم الوجه بسبب مشاكل صحية بسيطة أو ربّما خطيرة، ففي بعض الحالات يكون علاجه سهلًا، مع ذلك يوجد العديد من الحالات الطبية التي تستدعي العلاج الفوري والتّدخل السريع، منها ما يأتي:[١]

  • الإصابة بالحساسيَّة.
  • التعرض لالتهابات في العين، مثل: الْتِهاب النسيج الضام الرخو الخلالي، أو التهاب الملتحمة.
  • الإصابة بحالة ما قبل تسمّم الحمل، وهي حالة طارئة تستدعي الذهاب إلى الطوارئ، وتحدث عندما تعاني الحامل من ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، وظهور البروتين في البول، ويحدث عادةً بعد الأسبوع 20 من الحمل. وتسبب هذه الحالة عدّة مضاعفات إذا لم يتم علاجها، مثل: تلف الكلى والكبد، وتجمّع السوائل في الرئتين، وتجلطات الدم، ويلجأ الطبيب إلى أسرع علاج يضمن صحة الحامل والجنين.
  • التهاب النسيج الخلويّ أو ما يعرف بالتهاب الهَلل، وهو عدوى بكتيرية أو فطرية تصيب الجلد وتسبب التورم والاحمرار والألم، وتعدّ حالةً طارئةً تستدعي الذهاب إلى الطبيب.
  • صدمة الحساسية، وهي ردة فعل تحسسية مفرطة قد تهدّد الحياة، وتظهر الأعراض بسرعة شديدة بعد التعرّض للمادة المسببة للحساسية، ويعاني المصاب من تورم مفاجئ في الوجه وتسارع في نبضات القلب، وصعوبة في التنفس.
  • الحساسية من بعض الأدوية؛ إذ تسبب أعراضًا تظهر بعد أيام أو أسابيع من تناول دواء معين، فيشعر المصاب بحكة خفيفة مع طفح جلدي في كل الجسم، لكن بعض أنواع الحساسية من الأدوية تكون شديدة الخطورة.
  • الإصابة بالوذمة الوعائية، إذ يحدث تورم شديد في الطبقات العميقة من الجلد، وقد يحدث بسبب تناول طعام معين أو دواء.
  • الإصابة بداء الشعيات أو مرض الحارش، وهو مرض بكتيري يصيب أنسجة الجسم ويسبب تشكل القيح والندبات في الأنسجة.
  • التعرّض لحادث تسبب بكسر الأنف، فعند إصابة الأنف فإنّ ذلك يسبب تورم الوجه المفاجئ، والانتفاخ حول الأنف تحديدًا.
  • الإصابة بشحاذ العين، وهو انسداد في الغدد الدهنية في جفن العين ونموّ البكتيريا فيها.
  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية؛ أي إصابتها بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو تحسس معين يصيب الجيوب الأنفية والقناة الأنفية، وتتمثل الأعراض بسيلان الأنف، والعطس، والسعال، والتهاب الحلق، والحمّى.
  • خلل في نشاط الغدة الدرقية، يحدث بسبب وجود خلل في الهرمونات.
  • أسباب أخرى، قد تشمل ما يأتي:[٢][٣]
    • تفاعل نقل الدم.
    • إصابة مباشرة في الوجه، كالحروق أو الضربات أو السقوط.
    • السمنة.
    • أمراض الغدد اللعابية.
    • سوء التغذية الشديد.
    • لدغة الحشرات، مثل قرصة العقرب أو النحل؛ فقد تسبب الالتهاب والتهيج للبشرة.
    • الحروق الشمسية، يصاب بعض الأشخاص بحروق في الوجه عند التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترة طويلة، وقد يسبب ذلك الألم وانتفاخ الوجه في حالات الحروق الشديدة.
    • متلازمة كوشينغ؛ وهي حالة نادرة تفرز فيها الغدة الكظرية الكثير من هرمون الكورتيزول.

 

أعراض وعلامات تورّم الوجه

يرافق تورّم الوجه بعض العلامات والأعراض التي تعتمد على العامل المُسبِّب لها، وهي:[١]

  • الشعور بألم في الوجه.
  • الإصابة بارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • احمرار في الوجه.
  • احمرار في العينين.
  • الطفح الجلدي.
  • الحكة.
  • كثرة العطس.
  • وجود احتقان في الأنف.
  • ضيق في الصدر.

علاج تورّم الوجه

يختلف علاج توّرم الوجه حسب اختلاف السبب، ومن هذه العلاجات المستخدمة ما يأتي:[٤]

  • علاج حساسية الأدوية؛ ففي حال كان السبب الحساسية تجاه بعض الأدوية يجب إيقافها أو تقليل الجرعة المتناولة منها مثل الكورتيزون، أما إذا كان نتيجة حساسية الأدوية مثل البنسلين يجب مراجعة الرعاية الطبية لتلقي العناية اللازمة.
  • استخدام الأدوية المضادة للحساسية التي لا تحتاج لوصفة طبية: مثل السيتريزين، أو الفيكسوفينادين، أو الوراتادين، والأدوية المضادة للحساسية التي تحتاج إلى وصفة طبية مثل ديسلوراتادين، والتي من شأنها أن تخفف من التورّم.
  • وضع كمادات ماء بارد على مناطق التورّم في الوجه؛ حيث يمكن أن يخفف ذلك من حدة الحكة والالتهاب، ويمكن وضعها على الجلد كلما لزم الأمر لتخفيف التورّم والانزعاج منه.
  • تناول المضادات الحيوية إذا كان السبب خراجات الأسنان، أو التهاب الجيوب الأنفية، إذ يمكن استعمالها لعلاجها وتخفيف التورّم، ومنها أدوية البنسلين أو الأموكسيسيللين.


نصائح لتجنب تورّم الوجه

يمكن اتباع بعض النصائح التي من شأنها أن تخفف من تورّم الوجه، ومنها ما يلي:[٥]

  • الحرص على عدم تناول المأكولات التي تسبب الحساسية، مثل: الموز، والفراولة، والفول السّوداني.
  • الحفاظ على نظافة الفم، عن طريق تفريش الأسنان، واستخدام الخيط المخصص لتنظيف الأسنان؛ لتقليل خطر الإصابة بأي عدوى فيها.
  • تناول طعام صحي، وتقليل الإجهاد الذي يؤثر على جهاز المناعة.


استشارة الطبيب لتورم الوجه

يُنصح باستشارة الطبيب في حال استمرّ تورم الوجه لعدّة أيام، أو رافقته أعراض أخرى، مثل: الشعور بالألم، أو الاحمرار، أو الحكة مع التورم في الوجه، وينبغي الذهاب إلى غرفة الطوارئ في حال عانى المصاب من أعراض صدمة الحساسية الشديدة؛ إذ تعدّ حالةً مُهدّدةً للحياة، أو في حال التعرّض لعامل حساسية معروفة، أو لحشرة سامّة، أو في حال تعرّض الشخص لحالة متلازمة الوريد الأجوف العلوي، خاصةً في حال كان مصابًا بأمراض السرطان، لذا ينبغي الوعي بأعراض هذه الحالات الطارئة للإسراع في طلب الطوارىء عند حدوثها.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What’s Causing My Face to Swell?", healthline.com, Retrieved 13-09-2018. Edited.
  2. "Facial swelling", medlineplus.gov, Retrieved 16-09-2018. Edited.
  3. "Reasons Why Your Face Looks Swollen", www.webmd.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "How to get rid of an allergic reaction on the face", medicalnewstoday, Retrieved 16-09-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "What can cause facial swelling?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.