تورم فروة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٧ أغسطس ٢٠١٨
تورم فروة الرأس

 

 

إن فروة الرأس هي الطبقة التي تغطي وتحمي عظام الجمجمة، وفروة الرأس هي الطبقة التي ينبت منها الشّعر، والتي تحتوي على أماكن تثبيت بصيلات الشّعر التي تتغذى على المواد الأساسية اللازمة لنمو الشّعر وطوله، لذلك تتم عملية زراعة الشّعر في فروة الرأس، فمن الممكن أن ينتابنا شعور بوجود ألم في فروة الرأس سواءً أكان ذلك عند الرجل أو عند المرأة، ويكون هذا الألم مزعجًا ومؤلمًا أو كما أنه لا يحتاج علاجًا بل يزول وحده.   كما أن الجلد بشكل عام، وخصوصًا جلد فروة الرأس من الأماكن الشائعة لتطور الأورام السرطانية، وذلك بسبب الإفراط في التعرض للشمس أو نتيجة لقلة الوعي أو الجهل، والذي يؤدي إلى ارتفاع في معدل الإصابة بالأورام السرطانية، ومن ضمنها الورم الميلانيني الخطير.   وفي حالة كان مصدر الأورام الخلايا القاعدية، فمن الممكن بلوغ نسبة شفاء مرتفعة للغاية، في حالة كان الورم في مرحلة تطور متقدمة، وقد ينتشر الورم إلى العقد اللمفاوية في العنق، الأمر الذي يحتم إجراء عملية جراحية تسمّى بضع العنق، ومن الممكن العلاج بالأشعة.  

الأسباب والعلاج:


  هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى هذه المشكلة منها:

- وجود مرض أو التهاب جلدي، والذي تظهر أعراضه على شكل احمرار أو تورم وقشور.

- أسباب عصبية، وذلك بسبب إاضغاط الأعصاب الطرفية.

- أسباب نفسية، مثل: القلق والتوتر النفسي.

- احمرار القشرة والتي تكون على شكل بقع متناثرة في جميع أنحاء فروة الرأس، ومن الممكن أن تصيب الحاجبين والخدين وجانبي الأنف.

- الصدفية وهي مرض التهابي يصيب الجلد، ويظهر على شكل بقع حمراء مكسوة بقشور بيضاء، والتي تكون على حدود خطوط الشّعر وتظهر في مقدمة ومؤخّرة الرأس.

- الحساسية التلامسية التي تظهر بسبب تلامس فروة الرأس مع مواد مثيرة للحساسية، مثل: الصبغات، وكريمات البيرم، وكريمات تمليس الشعر التي تسبب تهيج الجلد.

- الحزاز الجلدي وهو مرض جلدي التهابي يصيب الجلد ويسبب تساقط الشعر.

- الثعلبة وهو أحد الأمراض المناعية التي تصيب فروة الرأس على شكل بقع لا ينمو فيها الشعر.

- الأمراض المعدية البكتيرية والفطرية التي تصيب فروة الرأس بالالتهابات المعدية، مثل: سعفة الرأس.

- وجود القمل وهو الذي يعتبر السبب الأول لظهور تورم على الرأس، حيث إن عودة الإصابة بالقمل يكون عن طريق استعمال غطاء رأس ملوث بحشرة القمل، ومن الممكن أن يكون بسبب التهاب الجلد الدهني على الفروة.

- من الممكن أن يكون التورم بسبب عادات صحية سيئة، مثل: عدم الاستحمام أو عدم القيام بالتنظيف الصحيح، كما وقد تكون بسبب انتقال العدوى عن طريق استعمال الأدوات غير النظيفة عند الحلاقين، وقد يكون الأمر بسبب عادة وضع الزيت على الفروة بشكل كبير ولفترات طويلة.

- من الممكن أن يكون التورم بسبب ضعف المناعة، مثل: الإصابة بالسّكر أو تناول العلاجات المثبطة للمناعة.

- الإصابة بمرض التهاب الفروة المسلخ.   مهما كان السبب فيجب مراجعة طبيب أمراض جلدية ذو سمعة طيبة، من أجل القيام بالفحوصات ووضع التشخيص السريري، وكذلك فإن من أبسط الأشياء التي سيقوم بها الطبيب هي أخذ عينة لزراعتها ومعرفة نوع الجرثومة التي سبَّبت التورم ، والمسبب وإجراء الفحوصات لمعرفة المضاد الحيوي المناسب.   لكننا نوصي باستعمال سائل مضاد حيوي، ويفضل الاستمرار لعدة أسابيع إلى أن يتم القضاء على التورم والتقيح، كما يجب غسل الموضع بالماء والصابون بشكل جيد، ويجب أن نذكر أن عصر البثور قد يؤدي إلى انتشارها وعودتها من جديد.   وختامًا ننصح باتباع الشروط الصحية في الغسل والحلاقة، ومراجعة طبيب أمراض جلدية وإجراء اللازم.