حساسية الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
حساسية الفم

حساسية الفم

حساسية الفم أو ما يُعرَف طبيًا باسم متلازمة حساسية الفم هي حساسية شائعة تصيب البالغين وترتبط بتناول بعض الأطعمة، كما ترتبط بأنواع الحساسية البيئية، مثل حمّى القش، وقد يواجه المصابون بحساسية الفم نشوء ردة تحسسية يثيرها تناول بعض الفواكه الطازجة والمكسرات والخضروات؛ نظرًا لاحتواء هذه الأطعمة على بروتينات ذات بنية مماثلة لحبوب اللقاح، فتنشأ الاستجابة التحسسية نتيجة عدم تمييز الجسم بين بروتين الفاكهة وحبوب اللقاح، مما يسبب إنتاج الغلوبولين المناعي (هـ) في جهاز المناعة، وتزداد أعراض حساسية الفم سوءًا خلال فترات السنة التي تزداد فيها مستويات حبوب اللقاح.[١]

تؤثر حساسية الفم على المراهقين والبالغين غالبًا، إلا أنها قد تصيب الأطفال الأصغر سنًا أحيانًا، وتعد معظم الحالات طفيفةً ولا تستمر فترات طويلةً، وتنشأ الأعراض عقب تناول الطعام مباشرةً، وقد تتطوّر بعد تناولها بفترةٍ قد تصل إلى ساعة. لا يتوفر علاج محدد لحالة حساسية الفم، بل تُعالَج مثل حساسية حبوب اللقاح، وذلك باستخدام مضادات الهيستامين والعلاج المناعي والإيبينيفرين، والذي يستخدم في حالات التحسس الشديدة.[٢]


أسباب حساسية الفم

توجد البروتينات في المواد العضوية جميعها، ويميّز جهاز المناعة وجود بعضها لمهاجمة البكتيريا والفيروسات والجراثيم الأخرى المسبّبة للمرض أو غير المرغوب بها، وقد يتعرف أحيانًا على بعض البروتينات مثل حبوب اللقاح على أنها بروتينات غير طبيعية مسببة للضرر، لذا ينجم عن تناولها أو استنشاقها نشوء استجابةٍ مناعية بالغة في الجسم، مما يسبب الإصابة بالتورّم، والشعور بالضيق، وظهور العديد من أعراض الحساسية الأخرى.

تنشأ نسبة تزيد عن 60% من جميع أنواع الحساسية الغذائية كردّة فعل تحسسية متبادلة مع حساسية اللقاح، وقد تنشأ حساسية الفم نتيجةً للتعرّض للعديد من الأشجار، مثل: البتولا، وشجرة الحور الرومي، والأرز الياباني، والأعشاب، مثل أعشاب الساتين، والشيح، وعشبة الخنازير، وغيرها، كما تنشأ نتيجة تناول بعض الفواكه والخضروات، وتتباين ردة فعل الجهاز المناعي تجاه هذه الأطعمة، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الفواكه التي قد تسبب حساسية الفم، منها ما يأتي:
    • الكرز، والنكتارين، والخوخ، والدراق، والمشمش.
    • التفاح، والإجاص.
    • المانجو.
    • الموز.
    • التين.
    • الأفوكادو.
    • الفراولة.
    • الكيوي.
    • البطيخ.
    • الشمام.
    • البرتقال.
  • الخضروات التي قد تسبب حساسية الفم، منها ما يأتي:
    • الفصيلة الخيمية، مثل: الكرفس، والجزر، والبقدونس، والجزر الأبيض، والكزبرة، والكمون، والشبت، والكرنفيل، والشمر.
    • الطماطم، والبطاطا، والفلفل.
    • القرع، والكوسا، والخيار.
    • الخس.
    • الذرة.
    • البازيلاء.

من الأطعمة الأخرى التي قد ينجم عنها التعرض لحساسية الفم ما يأتي:

  • البندق، والجوز.
  • الفول السوداني.
  • الحمص.
  • القمح.
  • الصويا.
  • اللوز.
  • العدس.
  • بذور زهرة عباد الشمس.
  • العسل.


أعراض حساسية الفم

قد تتباين أعراض حساسية الفم من شخصٍ إلى آخر، إلا أنها تميل إلى التركز والظهور في منطقة الفم، ويندر تأثيرها على مناطق الجسم الأخرى، وقد يواجه الأشخاص عند إصابتهم بها نشوء عدد من الأعراض، منها ما يأتي:[١]

  • الإحساس بحكة أو وخز وتنميل في اللسان أو سقف الفم.
  • الشعور بالخدران أو التورم في الشفاه.
  • خشونة الحلق وحشرجته.
  • العطس واحتقان الأنف.

وقد ينجم عن حساسية الفم الإصابة بردة فعل تحسسية خطيرة ومهددة للحياة، يطلق عليها اسم التأق أو الحساسية المفرطة، ويعاني المصابون في هذه الحالة من ظهور الأعراض الآتية:

  • الشعور بضيق في التنفس.
  • الإحساس بضيق في الحلق.
  • ظهور الشرى أو الطفح الجلدي.
  • التقيؤ.
  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • الدوخة.

ينبغي الحصول على عناية طبية عاجلة عند نشوء هذه الأعراض.


المراجع

  1. ^ أ ب Kathryn Watson (8-5-2019), "What Is Oral Allergy Syndrome?"، www.healthline.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  2. Jarrod Breeze (22-12-2015), "Foods That May Trigger Pollen Allergies"، www.webmd.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  3. Stuart Wilson (22-3-2017), "What's to know about oral allergy syndrome?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.