حقن الفيلر للحامل: هل هي آمنة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٤ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
حقن الفيلر للحامل: هل هي آمنة؟

حقن الفير

ترغب النساء دائما بالحصول على إطلالة جميلة ومشرقة وخالية من التجاعيد، لذا تلجأ الكثير من النساء إلى عمليات الحقن بإبر البوتوكس والفيلر، ويعد الفيلر من أكثر هذه العمليات التجميلية غير الجراحية الشائعة للحصول على وجه ممتلئ وخالي من التجاعيد وخطوط الوجه غير المرغوب بها، بالإضافة إلى امكانية تغيير تحديد وشكل الملامح.

يتم حقن الفيلر عادةً في الوجه و الرقبة و اليدين ليعطي مظهراً أجمل و أنعم وأكثر شباباً للبشرة، وتلجأ النساء للفيلر دوناً عن غيره من الخيارات التجميلية لأنه يعطي نتائج سريعة مع أقل نسبة خطورة ووقت شفاء سريع لممارسة الحياة بعدها بشكل طبيعي.[١]

ولكن من أهم التساؤلات التي يتم طرحها عن الفيلر هي مدى سلامتها على المرأة الحامل؟ و هل يؤثر على سلامة الجنين إذا تم عمله أثناء فترة الحمل؟


حقن الفيلر للحامل

تُلاحظ الحامل أنّ الحمل قد يجعل شعرها وبشرتها أكثر نضارةً وإشراقًا، والسّبب في ذلك هو التّغييرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل، ومن الجدير بالذّكر أنّ التّجاعيد والخطوط في البشرة تُصبح أقل وضوحًا؛ فالتّغييرات الهرمونية تُسبب احتباسًا للسوائل في الجسم يظهر على شكل (تنفيخ في الجسم) وامتلاءًا في الجلد، وهذه التأثيرات كلها قد تجعل الحامل تقلع عن التّفكير بأية إجراءات تجميلية للتخلص من التجاعيد، والخطوط والانتظار لما بعد الولادة، لاسيما وأنّها قد تلجأ للفيلر الذي لا يُوجد حتى الآن دراسات حوله أجريت على المرأة الحامل لذا لا يمكن الجزم والتأكيد على أن استعماله للمرأة الحامل آمن.[٢]


هل حقن الفيلر للحامل آمنة؟

على الرغم من أن المخاطر من حقن الفيلر على الجنين قليلة جداّ وتكاد تكون معدومة، إلا أن غياب الدراسات التي تثبت مدى سلامة الفيلر على المرأة الحامل يجعل اجراؤها عمليًا غير مرغوب أو غير مفضل لدى الأطباء والمختصين، حيث يفضل المختصون اتخاذ الحيطة والحذر في أثناء فترة الحمل عند تغيب وجود الدراسات والمعلومات الكافية حتى لايحدث مالا يحمد عقباه، وينصح دائماً بتجنب أي إجراء جراحي غير ضروري خلال فترة الحمل للحفاظ على صحة الجنين وتجنب تعرضه لأي نوع من الخطر غير اللازم.[٣]


ما هي مخاطر حقن الفيلر للحامل؟

يُمكن تحديد مخاطر حقن الفيلر على الحامل من خلال دراسة أمرني هًما؛ إمكانية وصول مادة الفيلر لمجرى الدّم، وما يتضمنه إجراء حقن الفيلر من استخدام لأدوية موضعية للتخدير، أمّا عمّا يتعلق بامتصاص مادة الفيلر ووصولها لمجرى الدّم فهي إبرة موضعية وليس لها تأثير على باقي الجسم حيث أن مادة الفيلر تبقى في مكانها أسفل الجلد ولا يتم امتصاصها إلى الدم، ولكن يفضل عدم حقن الجسم بمادة غريبة على الجسم خاصةً في الأشهر الأولى من الحمل حتى لا يتم تعريض الجنين في هذه المرحلة لخطر غير معروف. أمّا عن المخدر الموضعي المستعمل قبل عملية حقن الإبر، في غالب الأحيان يتم استعمال الليدوكايين (Lidocaine) وهو أكثرهم شيوعاً، صُنف بفئة الأمان ب (Category B) على الحوامل من قبل مؤسسة الغذاء والدواء، وهذا يعني أنه يمكن اعتبار هذا المخدر الموضعي آمن على المرأة الحامل، بالإضافة إلى أن الجرعة المستعملة أثناء عملية حقن ابر الفيلر صغيرة جداً ولا يعتقد أنها قد تشكل خطر على الجنين.[٤]


محاذير استخدام حقن الفيلر

هناك عدة أمور وأعراض غير مرغوب بها قد تحدث أحياناً نتيجة الحقن بإبر الفيلر مثل:[٥]

  • قد يحدث أحياناً بعض الأعراض الجانبية من حقن ابر الفيلر ومن أهمها أنه حدوث رد فعل تحسسي Allergic reaction، من الممكن أن يستدعي استعمال الأدوية لعلاجه.
  • احتمال الإصابة بالأعراض الجانبية الطفيفة الأخرى مثل تهيج واحمرار الجلد و امكانية ظهور كدمات زرقاء اللون على الجلد في مكان الفيلر.
  • من الممكن حدوث تغيرات غير مرغوبة في الشكل نتيجة حدوث خطأ أثناء الحقن.
  • من الممكن أيضاً حدوث نتوء تحت الجلد في مكان الحقن نتيجة تكتل الفيلر، وقد يحتاج لإزالته جراحياً في بعض الأحيان.


هناك بعض اأمور التي ينصح بها المختصون للتقليل من الأخطار وللحصول على أفضل النتائج:[٦]

  • عدم الاعتماد على السعر كأساس لاختيار نوع الفيلر أو اختيار الطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية، وذلك لأنه في بعض الأحيان قد يكون التخفيض في السعر بسببه أن المادة أقل جودة أو أن الطبيب ليست لديه المهارات المطلوبة.
  • يفضل اختيار للعيادات الطبية المختصة وعدم اللجوء إلى صالونات التجميل أو الفنادق، وذلك لأن هناك الكثير من التجهيزات والتدابير الطبية الواجب اتباعها مثل تعقيم وتطهير المكان والأدوات المستخدمة لتجنب حدوث تلوث في مكان الإبر.
  • يجب عدم شراء الفيلر من مصادر غير معروفة أو من خارج عيادة الطبيب، ومن المهم جداً معرفة إسم المادة التي سيتم حقنها وما إذا كانت حاصلة على موافقة مؤسسة الغذاء والدواء في البلد الموجود بها، حتى لا يتم استخدام مواد أقل جودة أو غير مرخصة أو منتهية الصلاحية مثلاً.
  • يفضل وضع واقي الشمس يومياً بعد حقن الفيلر، للحفاظ عليه أطول فترة ممكنة و لمنع حدوث تهيج أو تغيير بلون البشرة من الشمس بمكان حقن الفيلر.


أنواع حشوات الفيلر

يوجد العديد من الأنواع لحشوات الفلر ولكل مميزات وعيوب يجب أن تكون المرأة على دراية بها في حال رغبتها بالإختيار:[٧]

  • حمض الهيالورونيك Hyaluronic Acid

هو مادة طبيعية من المكونات الطبيعية لطبقات الجلد العميقة، يعتبر حمض الهيالورونيك أكثر الحشوات استعمالاً ولها ميزات عدة أهمها أنه في حالة ارتكاب خطأ من الممكن تصحيحه باستخدام مادة تدعى (hyaluronidase) يتم حقنها بالجلد لتكسير حمض الهيلورينيك و إلغاء تأثيره.

  • الفيلر الصناعي

هي مواد مصنعة تشبه الهيالورونيك في تركيبها، من مميزاتها بأن تأثيرها يدوم لفترة طويلة، و أعراضها الجانبية قليلة جداً عدا عن صعوبة تصحيح الخطأ في حال حدوثه

  • الكولاجين

هي من البروتينات الطبيعية المكونة للبشرة، تترتب على شكل شبكة لتظهر البشرة مشدودة ولكن مع تقدم العمر تبدأ بالتكسر لتظهر علامات الشيخوخة والتجاعيد، يتم استخراجها من النّسيج الغضروفي الحيواني، لذا قد تسبب حساسية لدى بعض الأشخاص و يفضل عمل اختبار الحساسية قبل إعطاء الإبرة، وعلى الرغم من أنها أفضل الحشوات في اعطاء مظهراً طبيعياً إلى أن تأثيرها يبقى لفترة قصيرة وقد يبدأ تأثيرها بالزوال من أول شهر.

  • الحشوات الذاتية

هي عملية يتم فيها أخذ الحشوات من نفس الجسم مثل بلازما الدم أو الدهون، و من أكثرها استعمالاً هي الدهون حيث يتم من منطقة الفخذ أو البطن و اجراء بعض التجهيزات عليها ثم حقنها تحت الجلد في الأماكن المرغوبة مثل الوجه، تعد هذه الطريقة من الطرق المكلفة مادياً وتحتاج لكثير من الوقت و الخطوات ولكن تأثيرها يدوم لفترة طويلة. 


المراجع

  1. "Fillers", www.mddermsolutions.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. Adriana Holy, "fillers during pregnancy ", www.mddermsolutions.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  3. Jenny Murase,Megha Trivedi, "Botox And Dermal Fillers During Pregnancy", www.learnskin.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  4. Megha Trivedi,Jenny Murase, "Botox And Dermal Fillers During Pregnancy", www.learnskin.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  5. Stephanie S. Gardner (2019-02-12), "What You Should Know About Wrinkle Fillers", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  6. Stephanie S. Gardner (2019-02-12), "What You Should Know About Wrinkle Fillers", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  7. Stephanie S. Gardner (2019-02-12), "What You Should Know About Wrinkle Fillers", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.