دواء للقمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
دواء للقمل

القمل

تُعدّ عدوى القمل التي تُصيب الشعر مشكلةً شائعةً تصيب عادةً الأطفال في سن الدراسة وعائلاتهم، إذ يمكن أن تعلق على شعر رأس أيّ شخص، ولا يهمّ إذا كان الشعر نظيفًا أو لا، كما ينتشر قمل الرأس في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من أن قمل الرأس قد يكون مصدر إزعاج، إلا أنه لا يسبب مرضًا خطيرًا.[١]

ويعد قمل الرأس حشرات صغيرة بحجم بذرة السمسم ويبلغ طولها 2-3 ملم، ويكون جسم القمل عادةً شاحبًا أو رمادي اللون، ويتغذّى قمل الرأس على كميات قليلة من الدم في فروة الرأس، كما يمكن أن يعيش عادةً من يومٍ إلى يومين دون الدم، ويستقرّ هو وبيضه بالقرب من فروة الرأس، ويتميز بيض القمل بأنه بيضاوي الشكل وحجمه بحجم عقدة خيط يصل حجمها إلى 0.8 مليمترًا تقريبًا وطولها 0.3 ملمترًا.[١]


دواء للقمل

يتطلب علاج قمل الرأس استخدام واحدٍ من الأدوية المُتاحَة دون وصفةٍ طبية لقتل القمل وبيوضه، وهذه الأدوية قد لا تقتل البيض الجديد الذي تمّ وضعه مؤخرًا، وعادةً ما يكون من الضّروري تلقي علاج آخر في الوقت المُناسب لقتل القمل الصغير بعد أن يفقس، لكن قبل أن يصبح قملاً ناضجًا.[٢]

ويُقترَح تكرار استخدام العلاج بعد تسعة أيام من تطبيق العلاج الأول، ومن الأدوية التي يمكن ان تستخدم لعلاج القمل ما يأتي:[٢]

  • الأدوية الموصوفة دون الحاجة لوصفةٍ طبية: يعتمد هذا النوع من الأدوية التي تُصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية على مركب كيميائي مستخلص من زهرة الأقحوان السامّة، وهو البيرثرين، ويُوصى بغسل الشّعر قبل استخدامه دون وضع أي مستحضرات على الشّعر، كما يمكن أن يساعد غسل الشعر بالخل الأبيض على تفكيك المادة الصمغية التي يستعملها بيض القمل لتثبيت نفسه بخصل الشعر، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • البيرميثرين، إذ يعدّ البيرميثرين نسخةً صناعيةً من البيرثرين، وقد يتضمّن استعماله حدوث الآثار الجانبية، والتي تشتمل على الاحمرار والحكّة فى فروة الرأس، ويمكن أن يجتمع البيرثرين مع مادةٍ كيميائية أخرى قد تعزز من سُميّته، لذلك يجب عدم استخدامه إذا كان الشخص حساسًا تجاه زهرة الأقحوان.
  • الأدوية الموصوفة بوصفةٍ طبية: طوَّر القمل مقاومته ضدَّ الأدوية المقرَّرة دون الحاجة إلى وصفةٍ طبية، وقد يَكون من الصعب مكافحة القمل أيضًا عند عدم الالتزام أو عدم تكرار العلاج في وقته المناسب أو الاستخدام الخاطئ للأدوية المقرَّرة دون الحاجة إلى وصفةٍ طبية. وفي حال لم يُجدِ نفعًا الاستخدام الصحيح للأدوية المقرَّرة دون وصفةٍ طبية فقد يُوصِي الطبيب بعدد من الأدوية التي تحتاج لصرفها إلى وصفة دوائية، وهي تتضمن ما يأتي:
    • مستحضر الكحول البنزيلي، يمكن أن يَقتُل هذا المستحضر القمل بمنع وصول الأكسجين إليه، وقد تتضمَّن الأعرض الجانبية لهذا الدواء احمرارًا وحكَّةً في فروة الرأس، كما تبيَّن أن استخدام مستحضر الكحول البنزيلي في مجال تطهير المُعَدَّات الطبية يمكن أن يتسبَّب بحدوث نوبات الصرع وردود أفعال مناعية مزمنة لدى حديثي الولادة، لذا يُمنع استخدامه لدى الأطفال الأقلّ من 6 أشهر.
    • الإيفيرمكتين، هو واحد من المستحضرات الدوائية المعتمدة لعلاج القمل، ويمكن استخدامه للأطفال من عمر 6 أشهر أو أكبر، إذ يُوضَع المستحضر مرةً واحدةً فقط على الشعر الجافّ، وتُدلَّك به فروة الرأس مدة 10 دقائق، ثم يُغسل بالماء.
    • معلق سبينوساد الموضعي، يمكن استخدامه للأطفال من عمر 6 أشهر أو أكبر، إذ يمكن أن يَقتُل هذا المستحضَر القمل الحي وبيضه، ولا يستلزم تَكرار المعالجة عند استخدامه.
    • المالاثيون، يمكن استخدامه للأطفال من عمر 6 أشهر أو أكبر، إذ يُوضَع الشامبو الطبي ويُترَك حتى يَجِفَّ من تلقاء نفسه لمدة تتراوح بين 8-12 ساعةً ثم يُغسل بالماء، إذ يحتوي الدواء على مستوى مرتفع من الكحول، فيُمنَع استخدامه مع مجفِّفات الشعر أو بالقرب من اللهب المشتعِل.
    • شامبو اللندان، لهذا الشامبو الطبي آثارٌ جانبية خطيرة، ومنها نوبات الصرع، ويُستخدَم فقط في حال عدم فاعلية العلاجات الأخرى، وهو غير مُوصى به للأطفال، ومن تقل أوزانهم عن 50 كيلوغرام، وللمرضعات، والحوامل، ومن لديه تاريخ من المعاناة من نوبات الصّرع، وفي حالة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.


علاج القمل منزليًا

يعتقد الكثير من الأشخاص أن العلاجات المنزلية يمكن أن تقتل القمل أو بيض القمل أو كليهما، وفي ما يأتي ذكر لبعض هذه العلاجات التي يمكن أن تقتل القمل وتقلل من انتشاره:[٣]

  • اليانسون: يمكن لزيت اليانسون أن يخنق القمل، إذ وجدت دراسة أجريت عام 2018 على العلاجات الطبيعية للقمل عند الأطفال أن زيت اليانسون كان واحدًا من العلاجات الطّبيعية الأكثر فعاليةً. وعلى الرغم من أن العلاجات الطبيعية الأخرى كانت فعّالةً في كثير من الأحيان، إلا أن زيت اليانسون كان واحدًا من علاجين يزيلان القمل بصورة دائمة.[٤]
  • زيت الزيتون: يقدّم زيت الزيتون فوائد مماثلةً لزيت اليانسون، فيُحتمَل أن يخنق القمل ويمنعه من التكاثر مثل زيت اليانسون، فقد تم تصنيفه من بين العلاجات الفاعلة في نفس دراسة 2018، كما يجب على الأشخاص الذين يرغبون بالحصول على علاج منزلي فعّال للغاية الدمج في استخدام زيت الزيتون وزيت اليانسون معًا.[٤]
  • زيت شجرة الشاي: يعدّ هذا الزيت علاجًا منزليًّا للعديد من الأمراض الجلدية بسبب خصائصه المضادة للميكروبات، ففي دراسة أجريت عام 2010 قام الباحثون بقياس فعالية زيت شجرة الشاي ومزيج زيت اللافندر على قمل الرأس لدى 42 شخصًا، وبعد تكرار العلاج ثلاث مرات خلال عدة أسابيع كانت النتائج لذلك إيجابيةً، مع ذلك فقد وجدت الأبحاث الأخرى التي قيّمت فعالية زيت شجرة الشاي كعلاجٍ لقمل الرأس أنّه قليل الفعالية، كما يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى تهيّج الجلد وقد يسبب ظهور طفح جلديّ أو الشعور بالحكة.[٥]
  • علاجات أخرى: قد يكون الثّوم مفيدًا في علاج القمل، وعلى الرغم من أن زيت الزعتر والسمسم أيضًا أدوّا إلى بعض التحسّن في البداية، إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين استخدموهما لاحظوا استمرار انتشار القمل، بينما قد يكون لزيت اليانسون ولزيت جوز الهند فعّالية أكبر لعلاج عدوى القمل.


طرق التخلص من القمل

في حال كان الشخص لا يفضل العلاجات الكيميائية، يمكنه التحدث مع الطبيب بشأن الخيارات الأخرى، تمشيط الشعر المبلل تُعد واحدة من الطرق الممكنة بتبليل الشعر ثم تمشيطه بمشط ذي أسنان ناعمة لإزالة القمل وبيضه، ويحتاج المصاب لفعل هذا كل أسبوع لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.[٦][٢]

يعتقد البعض إمكانية التخلص من القمل وقتله بمواد دهنية مثل؛ الفازلين، والمايونيز، وزيت الزيتون، ولكن قد لا تعطي هذه الطرق النتائج المطلوبة، كما يُمكن العلاج ببعض أنواع الزيوت النّباتيّة مثل؛ زيت اليانسون، وزيت شجرة الشّاي، وزيت يلانج يلانج، وغيرها من الزيوت التي تحتوي على مادة نباتيّة كيمائيّة تُعرف بنيروليدول،[٦][٢]كما يجب الحرص على اتباع نصائح تتعلق بالتخلص من عدوى القمل بالمنزل ومنها ما يلي[٦][٢]

  • غسل أيّ أدوات لامسها رأس وشعر الشخص المُصاب بعدوى القمل على درجات حرارة تتجاوز 53 درجة مئوية.
  • وضع كل الممتلكات الشّخصية للمُصاب التي تكون على احتكاك مباشر بالشعر بأكياس بلاستيكية محكمة الإغلاق لمدة أسبوعين.
  • تنظيف المنزل وأثاثه من الشعر المتساقط بطريقة السّحب بالهواء العكسي.
  • عدم مشاركة الأشياء التي تلمس الرأس، مثل: الأمشاط، وإكسسوارات الشعر، والقبعات، والخوذات، والأوشحة، والمناشف، وسماعات الأذن.[٧]
  • إخبار الطفل بعدم لمس الأرائك والكراسي والوسائد والسجاد والأسرّة التي يستخدمها شخص مصاب بقمل الرأس.[٧]
  • التحقّق من شعر الطفل.[٧]
  • فحص الأدوات المنزلية التي يمكن أن تصاب بالقمل والصئبان، مثل: المناشف، والسجاد، والفراش.[٧]
  • فحص الملابس التي يرتديها الطفل بحثًا عن القمل وبيضه.[٧]
  • الطلب من الطفل أن يتوقّف عن الاتصال المباشر مع الأطفال الآخرين في حال إصابة أحد زملائه في المدرسة بالقمل.[٧]


أعراض الإصابة بالقمل

قد لا يكون الشخص المصاب على دراية باصابته بعدوى القمل. ومع ذلك قد تتضمن العلامات والأعراض الشائعة ما يأتي:[٢]

  • الحكة، تعدّ الحكة في فروة الرأس والرقبة والأذنين أكثر الأعراض شيوعًا، ويعدّ ذلك رد فعل تحسسي للعاب القمل، عندما يصاب الشخص بالعدوى لأول مرة، قد لا تحدث الحكة لمدة من أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد العدوى، وقد تسبب بعض الجروح وظهور بعض الحبوب الحمراء صغيرة الحجم على فروة الرأس.
  • القمل في فروة الرأس؛ إذ قد يكون القمل واضحًا ويمكن الشعور بحركته على فروة الرأس، ولكن من الصعب التقاطه، لصغره وتجنبه للضوء، وسرعة حركته.
  • بيض القمل؛ إذ يوجد الصيبان على خصل الشعر، ومن الصعب رؤيته لصغر حجمه الشديد، ولكن من الأسهل ملاحظتها حول الأذنين، وعلى طول خط الشعر عند الرقبة، ومن الأسهل التقاط الصيبان الفارغة، لأنّها أفتح في اللون، وأبعد عن فروة الرأس، ومع ذلك لا يشير وجود الصيبان بالضرورة إلى العدوى النشطة.

 

طرق انتشار القمل

يمكن للشخص أن يصاب بقمل الرأس بعدة طرق، منها ما يأتي:[٨]

  • التلامس مع شخص مصاب بالاتصال الشخصي شائع أثناء اللعب أو المدرسة أو الأنشطة الرياضية وفي المدرسة أو المنزل أو المخيم.
  • ارتداء الملابس المصابة بالقمل مثل القبعات، الأوشحة، المعاطف، الأزياء الرياضية أو أشرطة الشعر.
  • استخدام أمشاط أو فرش أو مناشف مصابة.
  • ممارسة العلاقة الجنسية مع أشخاص متعددين، ما يزيد من احتمال الإصابة بقمل العانة.

عادة ما يتم تشخيص قمل الرأس برؤية القمل أو الصئبان، ولكن لأنها صغيرة جدًا وتتحرك بسرعة، فقد تحتاج إلى استخدام عدسة مكبرة ومشط ذو أسنان دقيقة للعثور على القمل أو الصئبان.[٩]  


أنواع القمل

يشتمل القمل على أنواع عديدة حسب مكان انتشاره، وهذه الأنواع هي:[١٠]

  • قمل الرأس، الذي يعيش في فروة الرأس، وتمكن الإصابة به عند التلامس مع القطط، أو الكلاب، أو أي نوعٍ آخر من الحيوانات الأليفة، ويَكثُر وجوده على الشّعر في الجزء الخلفي من الرقبة، وخلف الأذنين.
  • قمل الجسم، يختلف قمل الجسم عن قمل الرأس؛ وذلك بسبب وضعه بيوضه على أغطية الفراش والملابس بدلًا من الجسم، كما أنه يعيش فيها، ويتحرّك في أنحاء الجسم للمساعدة في التّغذية، ويكثر انتشاره بين كثيري التنقل والمُشرَّدين، وقد يسبب عددًا من الأمراض، ومنها:
    • التيفوس.
    • حمّى الخندق.
    • الحمّى الناكسة.
  • قمل العانة، يتميز هذا النوع بأن له أرجلًا أمامية كبيرة، وهو أصغر أنواع القمل المُنتشر؛ فغالبًا ما يُنقَل أثناء الجماع، لذلك فهو يُعدّ من الأمراض المنقولة جنسيًا، إذ يتسبب في حدوث الحكة الشّديدة المزمنة والمؤلمة في منطقة العانة، ويندر وجوده في أماكن انتشار الشعر الخشن؛ كالذقن، أو الحواجب، أو شعر الصدر، أو شعر الرموش.


المراجع

  1. ^ أ ب "Head Lice: What Parents Need to Know", www.healthychildren.org, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Head lice", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. "Home remedies for lice: Effectiveness and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "The spectacular presentation of orf disease", www.researchgate.net, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  5. "A randomised, assessor blind, parallel group comparative efficacy trial of three products for the treatment of head lice in children - melaleuca oil and lavender oil, pyrethrins and piperonyl butoxide, and a "suffocation" product", bmcdermatol.biomedcentral.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "What’s the Treatment for Lice?", webmd, Retrieved 2019-11-13. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح "Head lice", www.aad.org, Retrieved 15/8/2019. Edited.
  8. "Head Lice", medicinenet, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  9. "Head Lice", medlineplus, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  10. "What Causes Lice?", www.healthline.com, Retrieved 09-04-2019. Edited.