سبب ألم الظهر للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٤ مايو ٢٠٢٠
سبب ألم الظهر للحامل

ألم الظهر للحامل

يحدث ألم الظهر عند النساء الحاومل نتيجةً لاضطراب مستويات الهرمونات، مما يسبب حدوث ارتخاء في الأربطة والعضلات، كما قد يحدث ألم الظهر نتيجةً لزيادة الوزن خلال الحمل، وتغيير وضعية الجسم نتيجة نمو الجنين، ومعظم النساء الحوامل يشعرن بالألم في أسفل الظهر، إلا أن بعض النساء قد يشعرن به أيضًا في أعلى الظهر والكتفين وبين الثديين وفي منتصف القفص الصدري، كما أن الجلوس لفترات طويلة أو الوقوف لفترات طويلة يسبب ألم الظهر، وقد تشعر المرأة بألم في أسفل الظهر يمتد إلى الحوض، وفي المفصل الرابط بين العمود الفقري وعظام الحوض، قد تحتاج بعض النساء الحوامل إلى العلاج الفيزيائي للتقليل من آلام الحوض.[١]


سبب ألم الظهر للحامل

تشتمل الأسباب المؤدية إلى ألم الظهر للحامل في الثلث الأول على ما يأتي:[٢]

  • التغيرات الهرمونية: ترتفع خلال الثلث الأول من الحمل مستويات هرمون البروجسترون بسرعة، وتسبب المستويات العالية من هذه الهرمونات ارتخاء العضلات والأربطة القريبة من الحوض، كما تؤثر على ثبات أربطة المفاصل، ويعتقد بعض الأطباء أنّ ارتخاء حضلات الحوض يساعد على انزراع البويضة في بطانة الرحم، كما يساعد على التقليل من التشنجات خلال الثلث الأول من الحمل.
  • الضغوطات: تؤدي ضغوطات الحياة المتكررة إلى زيادة التوتر، ويسبب التوتر تغيُّر مزاج الحامل وظهور أعراض فيزيائية أخرى، مثل: التعب، والصداع، وتصلب العضلات، والألم في العضلات.

خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل يستمرّ تمدد الرحم لاستيعاب حجم الجنين المتزايد، ومن الأسباب المؤدية إلى الآلام في أسفل الظهر في الثلثين الثاني والثالث من الحمل ما يأتي:

  • الميل إلى الخلف: تزداد جاذبية جسم المرأة في مقدمة الجسم نتيجةً لزيادة حجم الجنين، وقد تميل النساء إلى الخلف للحفاظ على اتزانها، مما يسبب زيادة الضغط على عضلات الظهر وحدوث ألم في الظهر وتصلب العضلات.
  • زيادة الوزن: تسبّب زيادة وزن المرأة الحامل الألم أسفل الظهر وألم المفاصل، إذ إنّ اكتساب الوزن الزائد خلال الحمل يؤثر على صحة الجنين، وتبعًا لدراسات مركز السيطرة والوقاية على الأمراض فإن الوزن الذي تكتسبه المرأة الحامل يتبع لما يأتي:
    • 28-40 باوند في حالة النحافة.
    • 25-35 باوند في حالة الوزن الطبيعي.
    • 15-25 باوند في حالة الوزن الزائد.
    • 11-20 باوند في حالة السمنة المفرطة.
  • انفصال العضلات: يتكون البطن من حزمتين من العضلات المتوازية تدعمان وسط البطن والظهر، وتساهمان في الحفاظ على ثبات العمود الفقري، وتسبب زيادة حجم الجنين ونموه المتزايد توليد ضغط على عضلات البطن وحدوث انفصال فيها، وتعرف هذه الحالة بانفراق العضلة المستقيمة، وتشمل الأعراض المصاحبة لانفصال العضلات حدوث انتفاخ في المعدة، ويسبب الانفصال زيادة الضغط على العضلات وضعفها، مما يسبب زيادة احتمالية حدوث إصابة في الظهر والحوض.


الوقاية من ألم الظهر للحامل

تساعد بعض الإجراءات الوقائية على تقليل احتمالية حدوث ألم الظهر للحامل، ومن أمثلتها ما يأتي:[٣]

  • ثني الركبتين والحفاظ على استقامة الوزن عند التقاط شيء عن الأرض.
  • تجنّب حمل الأجسام الثقلية.
  • تحريك القدمين على شكل دائرة لتجنب حدوث التواء في العمود الفقري.
  • ارتداء الأحذية المسطّحة والمريحة لتوزيع الوزن بالتساوي.
  • حمل الأوزان على الكتفين عند التسوق.
  • الحفاظ على استقامة الظهر وعند الجلوس في العمل أو في المنزل، واستخدام وسائل دعم الظهر.
  • الحصول على قسط كافٍ من الرّاحة.
  • التدليك وأخذ حمّام ساخن.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم، مع الحفاظ على دعم الظهر.
  • تناول مسكنات ألم الظهر خلال الحمل، مثل الباراسيتامول.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التقليل من الألم ودعم عضلات الظهر، مثل اليوغا.
  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي في حال كان الألم شديدًا ويصعب تحمّله.


أسئلة شائعة حول ألم الظهر للحامل

متى يجب على الحامل القلق بشأن آلام الظهر أثناء الحمل؟

يجب على النساء اللواتي يعانين من آلام الظهر أثناء الحمل الاتصال بأخصائي التوليد أو مقدمي الرعاية الصحية الآخرين إذا عانين من الأعراض التالية: [٤]

  • ألم شديد.
  • الألم الذي يستمر لأكثر من أسبوعين.
  • التشنجات التي تحدث على فترات منتظمة وتتزايد حدة.
  • صعوبة أو ألم عند التبول.
  • إحساس بالوخز في الأطراف.
  • نزيف مهبلي.
  • إفرازات مهبلية غير منتظمة.
  • حمى.

هل من الطبيعي معاناة الحامل من آلام الظهر؟

نعم، من الشائع جدًا المعاناة من آلام الظهر خلال فترة الحمل، وخاصةً في المراحل الأولى من الحمل؛ إذ تصبح الأربطة أكثر ليونًا مما يسبب ألم أسفل الظهر والحوض.[٥]

ماهي أفضل وضعية للنوم عند المعاناة من آلام أسفل الظهر؟

أفضل وضعية للنوم عي على الجانب الأيسر، إذ تساعد في زيادة كمية الدم والعناصر الغذائية التي تصل إلى المشيمة والجنين، كما تنصح الحوامل بالنصائح التالية للحصول على نوم أفضل:[٦]

  • الحافظ على ثني الساقين والركبتين، ووضع وسادة بين الساقين.
  • إذا كانت الحامل تعاني من آلام الظهر فتنصح الحامل بوضع وسادة تحت بطنك أيضًا.
  • إذا كانت تعاني من حرقة المعدة أثناء الليل، فتنصح بدعم الجزء العلوي من الجسم بالوسائد.


المراجع

  1. "Back pain in pregnancy (natural remedies)", www.babycentre.co.uk, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. "What to know about back pain in pregnancy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  3. "Back pain in pregnancy", www.nhs.uk, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  4. "What to know about back pain in pregnancy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  5. "Back pain in pregnancy", www.nhs.uk, Retrieved 4-5-2020.
  6. "Sleeping Position in Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 4-5-2020. Edited.