سبب توقف الإفرازات المهبلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠
سبب توقف الإفرازات المهبلية

الإفرازات المهبلية

تتكوّن الإفرازات المهبلية من السوائل التي تُنتِجها غدد المهبل وعنق الرحم عند المرأة، وتنطوي الفائدة من إفرازها على حملها معها البكتيريا، والخلايا الميْتة التي تقي المهبل من الإصابة بالعدوى، وتحفظه نظيفًا، وتختلف من حيث لونها ورائحتها تبعًا للمدة التي تمرّ بها المرأة من أيّام التبويض، أو الرضاعة، أو الإثارة الجنسية، وتتباين الألوان التي تبدو عليها الإفرازات الطبيعية بدءًا من الشفافة للأبيض الكريمي، في ما تبدو ملاحظتها بألوان غير المعتادة دليلًا على الإصابة بعدوى ما، خاصّة إذا رافق ذلك شعور بالحكّة في المهبل أو حرقة فيه.[١]

يبدو شكل الإفرازات المهبلية ولونها متغيّرًا بين مدة وأخرى من الدورة الشهرية في حياة المرأة، إذ تتخذ الإفرازات لونًا أحمر قانيًا في الأيام الخمسة الأولى من الدورة الشهرية، إذ تنسلخ بطانة الرحم، بينما يقلّ إفرازها في الأيام 6-14، حيث لونها أبيض لزج خلال الأيام التي تنمو فيها البويضة إلى أنْ تنضج، ويصبح إفراز المهبل شبيهًا بزلال البيض في مرحلة الإباضة التي تبدأ من اليوم 14-25 من الدورة الشهرية، وهكذا إلى أنْ يقلّ إنتاج مخاط عنق الرحم في الأيام 25-28 قبل دورة الحيض التالية، وتُعدّ هذه الإفرازات جميعها طبيعيّة بما يضمن سلامة الجسم.[٢]


توقف الإفرازات المهبلية

يرتبط جفاف المهبل وتوقّف الإفرازات المهبلية بمخاط عنق الرحم، الذي يُعدّ وجوده ضرورةً أساسيّة لتوفير بيئة نموّ سليمة للحمل، وتؤدي المشكلات التي تصيب مخاط عنق الرحم إلى الإصابة بجفاف المهبل من الإفرازات، ومن أهم ما يؤثّر في إنتاج سوائل عنق الرحم ما يأتي:[٣]

  • العدوى البكتيرية أو عدوى الخميرة المؤدية إلى إنتاج مخاط عالي الحموضة، مما يخلق بيئة غير مناسبة للحيوان المنوي.
  • الأجسام المضادة التي يُنتجها جهاز المناعة، وهي تهاجم الحيوانات المنوية وتقضي عليها.
  • خلل هرموني -مثل وجود مشكلة في الإباضة-، إذ يؤدي ذلك إلى إفراز مخاط سميك يؤثّر في حركة الحيوانات المنوية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تقلل إفرازات عنق الرحم، أو تؤدي إلى جفافها.

يُعدّ هرمون الإستروجين ضروريًا للحفاظ على صحة المهبل، وحماية أنسجته، كما أنّه يُسهّل حركة المجامعة بين الزوجين، ويؤدي النقص في مستوى هذا الهرمون إلى جفاف المهبل وترققه، ونقص إفرازاته، إذ تصاب المرأة بهذه الحالة خلال مدة الرضاعة، وبعد الولادة، وبعد انقطاع الحيض، والانخفاض في مستوى هذا الهرمون يبدو ناتجًا من العوامل الآتية:[٤]

  • التدخين.
  • الاكتئاب.
  • عملية جراحة لاستئصال المبيضين.
  • علاج إشعاعي للحوض.
  • علاج كيماوي.
  • استعمال الواقي الذكري.
  • استعمال الدوش المهبلي.

يُعدّ هرمون الاستروجين المادة الأساسية الأولى في ترطيب المهبل، فإذا انخفضت مستوياته في مرحلة سن اليأس يصبح المهبل جافًّا من الإفرازات، الأمر الذي يسبب للأشخاص في هذه السن شعورًا بالانزعاج في المهبل، والنزف، والتمزّق أثناء المعاشرة الجنسية؛ لذا فإنّ عليهم استعمال الزيوت والمرطّبات لتخفيف حدّة الأعراض، وتُشكّل الرضاعة الطبيعية سببًا في توقف إنتاج الإستروجين، كما هو الحال في مرحلة الحمل التي يتغيّر فيها مستوى الهرمونات في الجسم.[٥]


علاج توقف الإفرازات المهبلية

يُعالَج المصاب بـجفاف المهبل من خلال عدّة طرق بعد تشخيص الأطبّاء لسبب الحالة، ومن أهم هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • تناول كريمات، أو تحاميل هرمون الإستروجين لعلاج التهاب المهبل الضموري المرتبط بانعدام إفراز سوائل المهبل.
  • العلاج الهرموني الذي يؤخذ في شكل حبوب منع الحمل الفموية في حالات الحمّى المرافقة لانقطاع الحيض.
  • كريمات ترطيب المهبل، والمواد الزيتية -كالجِلّ-، فهي تقلل من أضرار الواقي الذكري المستخدَم أثناء ممارسة الجماع.


المراجع

  1. Traci C. Johnson (25-2-2018), "?Vaginal Discharge: What’s Abnormal"، www.webmd.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. Nicole Galan (22-6-2018), "A color-coded guide to vaginal discharge"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  3. Rachel Gurevich (20-9-2019), "?Why Don't I Have Any Cervical Mucus"، www.verywellfamily.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Vaginal dryness", www.medlineplus.gov,11-9-2019، Retrieved 24-9-2019. Edited.
  5. Rachel Nall (22-3-2019), "?Why Am I Dry Down There All of A Sudden"، www.healthline.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.