سبب حركة الجنين الكثيرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ١٦ مارس ٢٠٢٠
سبب حركة الجنين الكثيرة

حركة الجنين

إنّ من أجمل اللحظات السعيدة التي تمرّ بها الأم خلال الحمل تلك التي تشعر فيها بالطمأنينة على جنينها؛ ذلك عندما تشعر بحركته، إذ إنّ تلك الحركة تدلّ على أنّ الجنين ينمو بشكل جيد، وأنّه بخير، ويتمتّع بصحة جيدة، أمّا بالنسبة لوقت شعور الأم بحركة جنينها، فبعضهنّ يشعرن بهذه الحركة في عمر أربعة أشهر، وهذا يُعدّ من الأوقات المبكّرة للحركة.

بشكل عام تبدأ الأم الشعور بحركة جنينها خلال الثلث الثاني، وهي المرحلة التي تمتدّ من الأسبوع الثالث عشر إلى الأسبوع السابع والعشرين من الحمل، وقد لا تُميِّز الأم حركة الجنين في حال أنّ هذا حملها الأول، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يوجد عدد محدّد من الحركات للجنين، لكن بحلول الثلثين الثاني والثالث من الحمل، فإنّ الأم قادرة على تمييز هذه الحركة، كما يصبح الجنين أكثر نشاطًا بين الساعة التاسعة مساءً والواحدة صباحًا، وتُعزى هذه الزيادة في النشاط إلى التغيير في مستويات السكر في الدم[١].


سبب حركة الجنين الكثيرة

لا بُدّ من القول بدايةً إنّ حركة الجنين النشيطة مؤشر إلى أنّه بصحة جيدة، فتجد بعض النساء أنّها أكثر نشاطًا خلال أوقات معينة من اليوم؛ فمثلًا: قد تلاحظ الأم أنّ الحركة تزداد عند نومها، ويُعدّ ذلك أمرًا طبيعيًا تمامًا، كذلك ربّما تلاحظ الأم في الثلث الثالث من الحمل أنّ حركة الجنين تصبح أكثر انتظامًا؛ إذ يتطور نمط النوم والاستيقاظ لديه، كذلك يتأثر شعور الأم بحركته بعدد مرات الحمل؛ فمثلًا: تشعر غالبية الأمهات بمزيد من الحركة في الحمل الثاني أكثر من شعورها بهذه الحركة في الحمل الأول، إضافةً إلى ذلك، فإنّ تناول الأم بعض المنشطات؛ مثل: الكافيين والسكر يزيد من حركة الجنين، لذلك على الأم التخفيف من شربها للشاي أو القهوة، وأخيرًا رغم أنّ حركة الجنين النشطة للغاية من غير المرجح أن تبدو مصدرًا للقلق، غير أنّه على الأم التحدث إلى الطبيب إذا بدأت بالشعور بأنّ جنينها يتحرّك أكثر من اللازم.[٢]


سبب حركة الجنين القوية

لم يتضّح للعلماء مدى طبيعة حركات الجنين سواء الإرادية أو اللاإرادية، لكن أوضح الباحثون أنَّ حركته أمر مهم؛ فالطفل يحتاج إلى الحركة في الرحم بهدف التمتع بصحّة جيدة بعد الولادة، خاصّة من أجل تعزيز صحّة العظام والمفاصل، ويُشار إلى أنَّ الحركات الأكثر وضوحًا لدى الأمهات ركلات الجنين، لكنّها لا تقتصر على الركل، فمع حلول الأسبوع الخامس عشر من الحمل يبدأ الطفل باللكم، وفتح فمه وإغلاقه، وتحريك رأسه، ومصّ أصابعه، وبعد مرور بضعة أسابيع يفتح عينيه ويُغمِضُهما، لكنّ الحامل لا تشعر إلّا بحركات جنينها الرئيسة، والمتمثّلة في الركل، واللكم، وحركة الفواق الكبيرة.[٣]

يجدر بالذّكر أنَّ حركة الجنين تزداد قوّتها، ويكثر تكرارها مع نمو الجنين، إذ يُشار إلى أنَّ الطفل خلال الثلث الثالث من الحمل يتحرك 30 مرة في كلّ ساعة، وفي أوقات معينة من اليوم؛ فيتناوب بين اليقظة والنوم، لكنَّها أكثر نشاطًا بين الساعة 9 مساءً - 1 صباحًا، كما أنَّ قوة حركة الجنين تعتمد على النشاط، وتغيّر مستويات السكر في الدم.[٤]


عدم الشعور بحركة الجنين

لا داعٍ إلى القلق أو الخوف إذا بدت الأم لا تشعر بحركة الجنين، أو غير متأكدة في ما إذا بدا ما تشعر به هو حركة الجنين بالفعل أو لا، خصوصًا إذا ما بدا عمره أقلّ من 25 أسبوعًا؛ فمن الطبيعي أنّه مع نمو الجنين تُميّز حركته بشكل أفضل. وتستطيع الأم اكتشاف الأوقات من اليوم التي يبدو فيها الجنين أكثر نشاطًا، مع العلم أنّه في كثير من الأحيان تتحرّك بعض الأجنة بشكل طبيعي لكن أقلّ من غيرهم، بالإضافة إلى ذلك فقد تدلّ قلة الحركة على أنّ الجنين نائم، ومن ناحية أخرى، فإنّ حجم الجنين يكبر بعد الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، بالتالي تصبح المساحة التي يتحرّك خلالها أقلّ، فتشعر الأم بقلة حركته بينما إذا أصبحت حركة الجنين بطيئة بشكل كبير ولم تشعر الأم بما لا يقلّ عن 10 حركات خلال ساعتين عندئذٍ لا بُدّ من مراجعة الطبيب.[٥]


المراجع

  1. "Baby movement in the womb", www.nct.org.uk,1-2016، Retrieved 23-9-2019. Edited.
  2. "Is my baby moving too much?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  3. Kimberly Hickok (27-6-2018), "Why Do Babies Kick in the Womb?"، www.livescience.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  4. "Fetal Movement: Feeling Baby Kick", www.medicinenet.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  5. "Fetal Movement: Feeling Baby Kick", www.medicinenet.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.