سبب خدر اليدين عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠
سبب خدر اليدين عند الحامل

خدر اليدين عند الحامل

تواجه السيدات خلال فترة الحمل العديد من التغيّرات والعوامل المُختلفة التي تؤثّر في أجسامهنّ، إذ بالإضافة لما يشعرن به من أعراض وعلامات الحمل المُتعارف عليها؛ فقد تختبر بعضهنّ أحيانًا بعض الآلام والأوجاع التي لم يعهدنها من قبل، والتي قد يزداد بعضها مع تقدّم الأشهر واقتراب موعد الولادة، وينقص بعضها الآخر، وأحد هذه التغيّرات ما تشعر به الحامل من خدر في الأصابع واليدين، يُرافقها التنميل في كثير من الأحيان، ورغم أنّ هذه المُشكلة عادًة ما تتلاشي بعد الولادة بفترة وجيزة، إلا أنّها قد تُزعج بعض النساء بشدّة وتُشعرهنّ بعدم الراحة، خاصّة في ساعات الصباح الباكر، فما أسباب خدر اليدين لديهنّ؟ وهل بالإمكان التخفيف منه ببضع خطواتٍ منزليّة بسيطة؟[١]


سبب خدر اليدين عند الحامل

في غالبية الحالات لا يرتبط خدر اليدين لدى الحامل بمُشكلات خطيرة أو أمراض تُهدّد حياة الأم أو جنينها، بل إنّ بعضهنّ قد يختبرنه كإحدى الأمور الطبيعيّة التي تحدث ضمن الحمل، وفي جميع الأحوال يُفضّل دائمًا إعلام الطبيب عن أيّ أعراض أو علامات تُثير القلق في نفس الحوامل؛ للاطمئنان على سلامتهنّ وسلامة أطفالهنّ. أمّا بالنسبة لأهمّ الأسباب المُرتبطة بخدر اليدين لدى الحامل فهي كما يأتي:

وضعية الجنين

تتأثّر الأم بوضعية الجنين في رحمها، إذ قد يضغط الجنين بجسمه على أحد الأوعية الدمويّة المُتّصلة باليدين، ما يُضعف توصيل الدم لتلك المنطقة مُسبّبًا الشعور بالخدر فيها، أضف إلى ذلك أنّ الضغط قد يحصل أيضًا على إحدى الأعصاب، لينجم عنه نفس الشعور، وتبعًا لوضعيّة الجنين تكون المنطقة المُتأثّرة بالضبط، ففي حين أنّ اليدان قد تتأثّران أحيانًا؛ فقد تتأثّر القدمان أو الورك في أحيان أُخرى.[٢]

مُتلازمة النفق الرسغيّ

وهي حالة طبيّة تنتج عن وقوع الضغط على العصب المتوسّط الموجود في رسغ اليد، وتُعدّ من الحالات النادرة ما بين الناس بنسبة انتشار لا تتجاوز 4%، إلا أنّها ولأسباب غير معروفة بالضبط شائعة للغاية ما بين النساء الحوامل، بنسبة انتشار تتراوح ما بين 31-62%، ويُرجّح أنّ احتباس السوائل في أجسام الحوامل هو المسؤول عن إصابتهنّ بهذه المُتلازمة، وذلك يُفسّر ارتفاع نسبة الإصابة أيضًا لدى من يُعانين من زيادة الوزن أو السّمنة منهنّ؛ لما ينجم من ذلك عن ضغط على أعصاب الجسم، ومن بينهم العصب المتوسّط، أضف إلى ذلك أنّ من يُعانين من سكّري الحمل أو ارتفاع الضغط أكثر عُرضة لاحتباس السوائل في الجسم، ولذا فهنّ أكثر عُرضة للإصابة بالمرض. ويتزامن خدر اليدين الناجم عن مُتلازمة النفق الرسغيّ مع عدّة أعراض أُخرى في إحدى اليدين أو كلاهما، ومنها:[٣]

  • انتفاخ أصابع اليدين.
  • الشعور بوخز أو تنميل في الأصابع أو الرسغ أو كامل اليد، ومُلاحظة ازدياد شدّة هذا الشعور في ساعات الليل.
  • مواجهة صعوبة في أداءالأعمال التي تتطلّب إغلاق قبضة اليد أو تحريك الأصابع؛ مثل تزرير القمصان، أو إمساك الأشياء.
  • الشعور بنبض أو خفقان في الأصابع أو الرسغ أو اليد.

ما قبل تسمّم الحمل

وهو ارتفاع ضغط الدم لدى الحامل بعد الأسبوع 20 من الحمل، والتي عادًة ما يرتبط بمُشكلات تتطلّب الرعاية الصحيّة السريعة ومُراجعة الطبيب؛ لما قد يُسبّبه للأم من مُضاعفات كالتشنّج أو إلحاق الضرر بالكلى أو الكبد، ويتزامن خدر اليدين حينها مع عدّة أعراض يجب الانتباه لوجودها لتفادي أيّ خطر على حياة الأمّ وجنينها، ويُذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[٤][٥]

  • الشعور بصداع شديد.
  • الشعور بالتقيّؤ والغثيان.
  • ألم حادّ وشديد في البطن.
  • اضطرابات في النظر.
  • مُلاحظة نقص كمية البول عن المُعتاد.
  • تشنّجات في الجسم.

أسباب أُخرى

في بعض الحالات النادرة قد يرتبط خدر اليدين لدى الحوامل باضطرابات وأمراض أُخرى غير المذكورة سابقًا؛ كأنّ تكون من أعراض الإصابة بالتصلّب اللويحيّ، أو إشارة من الجسم بسبب نقص فيتامين ب12، أو الإصابة بالسكّري، أو إحدى اضطرابات الغدّة الدرقيّة، أو أمراض القلب.[٢]


كيف يعالج خدر اليدين عند الحامل؟

تختلف الخيارات العلاجيّة التي يلجأ إليها الأطباء في التعامل مع خدر اليدين لدى الحوامل حسب مُسبّب الخدر بالضبط، وعادًة ما تتضمّن العلاجات العقاقير أو الأدوية في حال كانت بسبب ارتفاع الضغط غير المُسيطر عليه في حالة ما قبل تسمّم الحمل، إذ يلجأ الطبيب بدايّة لمُراقبة وضع الحامل عن كثب وتسجيل ضغطها لفترة مُعيّنة، قبل أنّ يختار لها إحدى أدوية الضغط المُناسبة لها للسيطرة عليه، ومنع تطوّر الامور والتسبّب بمُضاعفات عليها وعلى جنينها.[٤]

أمّا إن كان خدر اليدين ناجمًا عن مُتلازمة النفق الرسغيّ فقد يُساعد تناول بعض الأدوية المُسكّنة البسيطة في التقليل من الأعراض المُصاحبة للإصابة بها، والذي قد يتضمّن تناول الباراسيتامول بجرعة مُعيّنة لا تتجاوز 3000 ملغرام في اليوم الواحد، ولكن نظرًا لحساسيّة وضح الحوامل في هذه الفترة يُوصى دائمًا باستشارة الطبيب قبل تناول أيّ من هذه المُسكّنات.[٣]


نصائح للتخفيف من أعراض خدر اليدين عند الحامل

توجد بعض التعليمات والخطوات المنزليّة التي يُساعد اتّباعها في التقليل من أعراض خدر اليدين لدى الحوامل، والتي تكون ناجمًة عن الإصابة بمُتلازمة النفق الرسغيّ، وتتضمّن كُلًّا ممّا يأتي:[٥]

  • رفع اليدين أو الرسغين.
  • استخدام كمادات الثلج للمُساعدة على التقليل من التورّم والانتفاخ.
  • وضع الجبائر أو الدعامات للرسغ المُصاب؛ للمُحافظة على وضعيته المُناسبة والتقليل من أعراض المُتلازمة.
  • تدليك اليدين بلطف.


كما أنّ هنالك بعض الخطوات البسيطة التي تُساعد في تقليل خدر اليدين الناجم عن وضعية الجنين، وهي كالآتي:[٢]

  • تغيير وضعيّة جلوس الأمّ أو الوضعيّة أثناء النوم.
  • تحريك اليدين وهزّهما مع إبقائها نحو الأسفل، وهو ما يُحسّن من تدفّق الدم إليهما.
  • القيام ببعض التمارين الرياضيّة البسيطة المُناسبة للحوامل؛ كالمشي، أو ركوب الدراجة، أو التمارين الهوائيّة، أو السباحة، إذ أنّ ذلك يُحسّن من تدفّق الدم في كامل الجسم، ولا بأس من استشارة الطبيب قبل العزم على القيام بأيّ منها.
  • شرب كميات كافية من الماء والسوائل خلال اليوم.


المراجع

  1. John D. Jacobson, David Zieve (25/9/2018), "Aches and pains during pregnancy", medlineplus, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Dr. Laura Riley (1/11/2009), "Tingling Hands", parents, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب Donna Christiano (4/6/2018), "What Causes Carpal Tunnel Syndrome During Pregnancy, and How’s It Treated?", healthline, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Preeclampsia", mercy, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب Wendy Wisner (5/10/2020), "Coping With Numbness and Tingling in Pregnancy", verywellfamily, Retrieved 13/12/2020. Edited.