سبب رائحة الثدي الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
سبب رائحة الثدي الكريهة

رائحة الثدي الكريهة

إفرازات الحلمة السبب وراء رائحة الثدي الكريهة، وهي طبيعية وتلقائية في أغلب الأحيان، ووظيفة طبيعية للثدي الأنثوي في سنوات الإنجاب، وقد يختلف شكلها بين صافٍ، وحليبي غائم، أو أخضر، أو أصفر، أو بُنّي، أو أسود، حيث الإفراز الطبيعي من كلا الثديين عند النساء غير المرضعات من قنوات متعددة، ويُعصَر باليد، أمّا التصريف غير الطبيعي فغالبًا ما يحدث من صدر واحد من قناة واحدة، ويُفرَز تلقائيًا أو بشكل متقطع.

لا تُعدّ الإفرازات الطبيعية علامة على الإصابة بسرطان الثدي، لكنها قد تبدو علامة على عدم التوازن الهرموني، ويمثل 10 في المئة من الإفرازات غير الطبيعية سرطان الثدي، أمّا في ما يتعلق بإفرازات الحلمة فهي دموية غالبًا، ويحدث هذا في كثير من الأحيان بسبب نمو غير سرطاني داخل قناة الحليب، أو توسّعها بشكل مزمن.[١]


سبب رائحة الثدي الكريهة

تنتج إفرازات الحلمة المسببة لرائحة الثدي من تغييرات هرمونية وليفية، إلى جانب الإفرازات اللبنية، وقد تنتج من العديد من الأسباب الأخرى، ومن ضمنها ما يأتي ذكره[٢]:

  • الورم الحليمي؛ هو ورم غير حميد تصاحبه إفرازات دموية، ويُفرَز من الصدر من خلال قناة واحدة، ورغم أنّ إفراز الدم قد يختفي من تلقاء نفسه، غير أنّ الحالة تتطلب الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية للمنطقة الموجودة خلف الحلمة والهالة، وفي حال وجود كتلة داخل قناة الحليب فقد تحتاج المريضة إلى إجراء خزعة لمعرفة ما إذا بدت ورمًا حليميًا أو سرطانًا، وفي كثير من الأحيان يبدو الإفراز بسبب حالة حميدة، ومع ذلك، فإنّ سرطان الثدي حالة محتملة، خاصةً في الحالات الآتية:
  • وجود كتلة في الصدر.
  • تأثر ثدي واحد فقط.
  • إفراز يحتوي على الدم.
  • إفراز تلقائي ومستمر.
  • الإفراز يؤثر في قناة واحدة فقط.

تشمل الأسباب الأخرى المحتملة لإفرازات الحلمة ما يأتي:

  • وحود خرّاج.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • سرطان الثدي.
  • الإصابة بسرطان الأقنية.
  • المعاناة من اضطرابات الغدد الصماء.
  • التحفيز المفرط للثدي.
  • تكيّس الثدي الليفي.
  • إدرار الحليب، هي إفرازات حليبية لا علاقة لها بإنتاج اللبن الطبيعي للرضاعة.
  • إصابة في الثدي أو صدمة.
  • الورم الحليمي الوريدي، هو نمو حميد يشبه الثآليل في قناة الحليب.
  • تضخم القناة الهضمية.
  • التهاب الثدي، هو تهيّج في أنسجة الثدي، ويُعدّ أكثر شيوعًا عند النساء المرضعات.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تغيّر في هرمون الدورة الشهرية.
  • الإصابة بمرض باجيت من الثدي.
  • التهاب الضرع المحيطي.
  • المرور بمرحلتَي الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • ورم برولاكتيني.


علاج رائحة الثدي الكريهة

يُنفّذ علاج رائحة الثدي الكريهة بعلاج الأسباب المؤدية إلى إفرازات الثدي، وتعتمد خيارات العلاج على السبب الكامن وراء ذلك، إذ تُعالَج الالتهابات بالمضادات الحيوية، أمّا بالنسبة لمرض التليف الكيسي؛ فقد يؤدي شفط كيس الثدي أو الخراجات إلى حل المشكلة، ويُزال الورم الحليمي جراحيًا غالبًا إذا بدت أعراضه واضحة، ولا يتطلب توسّع القناة الثديية إجراء أيّ علاج باستثناء تطبيق كمادات دافئة حتى الشفاء ذاتيًا، وتشمل خيارات علاج سرطان الثدي الجراحة، والعلاجين الكيميائي والإشعاعي.[٣]


المراجع

  1. "Nipple Discharge", www.boulderbreastcenter.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  2. "Causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. "How is nipple discharge treated?", www.drugs.com,24-9-2019، Retrieved 9-10-2019. Edited.