سرطان البلعوم الأنفي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ٩ يونيو ٢٠٢٠
سرطان البلعوم الأنفي

سرطان البلعوم الأنفي

سرطان البلعوم الأنفي هو نوع نادر من سرطانات الرأس والرقبة، ويبدأ في الجزء الخلفي من الحلق وراء الأنف، وتسمى هذه المنطقة بالبلعوم الأنفي.[١]

إنّ عدة أنواع من الأورام يمكن أن تنشأ في منطقة البلعوم الأنفي، بعض هذه الأورام حميدة (غير سرطانية)، وبعضها الآخر خبيث (سرطاني)، وتبدأ الإصابة بالسرطان عندما تبدأ الخلايا بالنمو بصورة خارجة عن السيطرة، ويمكن لأي نوع من الخلايا الموجودة في الجسم أن تتحول إلى خلايا سرطانية، ويمكن أن تنتشر إلى مناطق الجسم الأخرى.[٢]


ما هي أنواع سرطان البلعوم الأنفي؟

تشتمل أنواع سرطان البلعوم الأنفي الشائعة على ما يلي:[٣]

  • سرطان البلعوم الأنفي، يعد هذا النوع من السرطان الأكثر شيوعًا في البلعوم الأنفي، وهو سرطان يبدأ في الخلايا الظهارية التي تبطن الأسطح الداخلية والخارجية للجسم، ويقسم سرطان الخلايا الظهارية إلى ثلاثة أنواع، وهي: سرطان الخلايا الحرشفية المتقرنة، وسرطان الخلايا الحرشفية المتمايزة غير متقرنة، والسرطان غير المتمايز، وتبدأ جميع هذه الأنواع من نفس نوع الخلية، وتُعالَج جميعها بنفس الطريقة.
  • سرطان الغدد الليمفاوية، يمكن أن تبدأ الأورام الليمفاوية في بعض الأحيان في البلعوم الأنفي، ويصيب هذا النوع من السرطانات خلايا الجهاز المناعي التي تسمى الليمفاويات، وهي خلايا توجد عادةً في البلعوم الأنفي.
  • السرطانة الغدية، والسرطان الغدي الكيسي، تتطور هذه الأنواع من السرطان في الغدد اللعابية الموجودة في البلعوم الأنفي.


ما هي مراحل سرطان البلعوم الأنفي؟

تشمل مراحل سرطان البلعوم الأنفي ما يأتي:[٤]

  • المرحلة صفر: في هذه المرحلة توجد الخلايا غير الطبيعية في بطانة البلعوم الأنفي، ويمكن أن تتحول إلى خلايا سرطانية، وقد تنتشر إلى الأنسجة القريبة.
  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة يتشكل السرطان، وقد يوجد في البلعوم الأنفي فقط، وقد ينتشر إلى البلعوم أو تجويف الأنف.
  • المرحلة الثانية: تشمل هذه المرحلة عدة احتمالات؛ فقد يكون السرطان انتشر إلى العقد الليمفاوية على جانب واحد من الرقبة، أو إلى العقد الليمفاوية على أحد جانبي الجزء الخلفي من الحلق، وقد ينتشر في المساحة المجاورة للبلعوم أو العضلات القريبة.
  • المرحلة الثالثة: تشمل احتمالات المرحلة الثالثة من سرطان البلعوم الأنفي انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية على جانبي الرقبة، أو إلى الغدد الليمفاوية في الرقبة، أو إلى العظام في أسفل الجمجمة والعظام في الرقبة وعضلات الفك، أو الجيوب الأنفية حول الأنف والعينين.
  • المرحلة الرابعة: تقسم هذه المرحلة إلى قسمين، وهما: المرحلة الرابعة A التي يكون السرطان فيها قد انتشر إلى الدماغ والأعصاب القحفية والبلعوم والغدة اللعابية أمام الأذن، والعظام المحيطة بالعينين أو الأنسجة الرخوة في الفك، أما المرحلة الرابعة B فيكون السرطان فيها قد انتشر إلى ما بعد الغدد الليمفاوية في الرقبة؛ أي إلى الغدد الليمفاوية البعيدة، مثل: الموجودة أسفل الرئتين، أو أسفل الترقوة، أو في الإبط، أو في الإربية، أو يكون قد انتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى، مثل: الرئة، والعظام، أو الكبد.


ما هي أعراض الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي؟

في مراحل المرض المبكرة قد لا يتسبب سرطان البلعوم الأنفي بأي أعراض تُلحَظ، لكن تشمل الأعراض المحتملة الملحوظة لسرطان البلعوم الأنفي ما يأتي:[٥]

  • وجود كتلة كبيرة في العنق ناجمة عن العقد الليمفاوية المنتفخة.
  • ظهور الدم في اللعاب.
  • الإفرازات الدموية من الأنف.
  • احتقان في الأنف.
  • فقدان السمع.
  • التهابات الأذن المتكررة.
  • التهاب الحلق.
  • الصداع.

قد لا تستدعي أعراض سرطان البلعوم الأنفي المبكر دائمًا مراجعة الطبيب، مع ذلك عند ملاحظة أي تغييرات غير عادية ومستمرة في الجسم، مثل احتقان الأنف غير العادي يُفضّل مراجعته.[٥]


ما أسباب سرطان البلعوم الأنفي؟

غير مؤكد ما الذي يسبّب بالضبط سرطان البلعوم الأنفي، مع ذلك يرتبط ارتباطًا وثيقًا بفيروس إبشتاين بار، وعلى الرغم من أن العدوى بهذا الفيروس أمر شائع، لكن لا يتعرض جميع الأشخاص المصابين به للإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، ولا زال العلماء يجرون الأبحاث حول الطريقة التي يتسبب بها فيروس إبشتاين بار الإصابة بهذا السرطان، ومن المحتمل أن يكون هناك تأثير للحمض النووي للفيروس على الحمض النووي لخلايا البلعوم الأنفي، إذ يمكن لهذا التغيّر في الحمض النووي أن يؤدي إلى نمو الخلايا وتكاثرها بطريقة غير طبيعيّة، مما يسبب السرطان، وهذا أمر نادر الحدوث.[١]

يعد الذكور معرضين بنسبة أكبر لخطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي من الإناث، كما أن اتباع نظام غذائي غني بالأسماك واللحوم المعالجة بالملح يزيد من خطر الإصابة به، بالإضافة إلى أنّ التبغ والكحول يزيدان من المخاطر، ويعتقد بعض العلماء أن المواد الكيميائية في هذه المنتجات تزيد من تلف الحمض النووي في الخلايا.[١]


ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي؟

حدد الباحثون بعض العوامل التي يبدو أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، بما في ذلك:[٥]

  • الجنس، فسرطان البلعوم الأنفي أكثر شيوعًا عند الرجال من النساء.
  • العِرق، فهذا النوع من السرطان أكثر شيوعًا وتأثيرًا على الأشخاص في أجزاء من الصين وجنوب شرق آسيا وشمال أفريقيا، وفي الولايات المتحدة والمهاجرون الآسيويون لديهم خطر أكبر للإصابة بهذا النوع من السرطان مما يكون لدى الأمريكيين المولودين في آسيا، كما أن الأشخاص الذين يعيشون في ألاسكا يزيد خطر إصابتهم بسرطان البلعوم الأنفي.
  • العمر، يمكن أن يحدث سرطان البلعوم الأنفي في أي عمر، لكنه أكثر شيوعًا عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30-50 عامًا.
  • الأطعمة المملحة، قد تدخل المواد الكيميائية التي يتم إطلاقها في البخار عند طهي الأطعمة المملحة مثل الأسماك والخضار المحفوظة إلى تجويف الأنف، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، وقد يزيد التعرض لهذه المواد الكيميائية في سن مبكرة من الخطر أكثر من ذلك.
  • فيروس إبشتاين بار، عادةً ما تنتج عن الإصابة بهذا الفيروس علامات وأعراض خفيفة، مثل أعراض الزكام، وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب الإصابة بكثرة الوحيدات العدائية، ويرتبط فيروس إبشتاين بار أيضًا بعدة سرطانات نادرة، بما في ذلك سرطان البلعوم الأنفي.
  • تاريخ العائلة، إذ إنّ وجود أحد أفراد العائلة مصاب بسرطان البلعوم الأنفي يزيد من خطر الإصابة به لدى أفراد العائلة الآخرين.


كيف يتم علاج سرطان البلعوم الأنفي؟

يضع الطبيب والمريض معًا خطّةً علاجيةً تعتمد على عدة عوامل، مثل: مرحلة السرطان، وأهداف العلاج، والصحة العامة للمريض، والآثار الجانبية التي يتحملها، وعادةً ما يبدأ علاج سرطان البلعوم الأنفي بالعلاج الإشعاعي أو مزيج من الإشعاع والعلاج الكيميائي.[٥]

لا تستخدم الجراحة في كثير من الأحيان كعلاج لسرطان البلعوم الأنفي، ويمكن أن تُجرى لإزالة الغدد الليمفاوية السرطانية في الرقبة، وفي بعض الحالات يمكن اللجوء إلى الجراحة لإزالة الورم من البلعوم الأنفي، وهذا يتطلب عادةً من الجراحين إجراء شق في سقف الفم للوصول إلى المنطقة وإزالة الأنسجة السرطانية.[٥]


هل يسبب سرطان البلعوم الأنفي مضاعفات على الجسم؟

نعم، وتشمل المضاعفات الناتجة عن سرطان البلعوم الأنفي ما يأتي:[٥]

  • السرطان الذي ينمو لغزو بنية الجسم القريبة، فسرطان البلعوم الأنفي في مراحله المتقدمة يمكن أن يسبب مضاعفات إذا كان ينمو بسرعة كبيرة بما فيه الكفاية ليغزو بنية الجسم القريبة، مثل: الحلق، والعظام، والدماغ.
  • السرطان الذي ينتشر إلى أعضاء أخرى من الجسم، إذ إنّ سرطان البلعوم الأنفي ينتشر في كثير من الأحيان إلى ما وراء البلعوم الأنفي، ويعاني معظم الأشخاص المصابين به من انتشاره موضعيًّا (النقائل الموضعية)، وهذا يعني أن الخلايا السرطانية من الورم الأولي قد انتقلت إلى المناطق المجاورة، مثل العقد اللمفاوية في الرقبة، وتنتقل الخلايا السرطانية التي تنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم (النقائل البعيدة) بصورة شائعة إلى العظام والرئتين والكبد.


كيف يمكن الوقاية من الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي؟

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، مع ذلك قد يساعد تجنب العادات التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض على التقليل منه، من خلال اتباع الخطوات التالية:[١]

  • تقليل كمية الأطعمة المملحة كاللحوم والأسماك المعالجة بالملح في النظام الغذائي، أو تجنب هذه الأطعمة تمامًا.
  • عدم التدخين.
  • عدم شرب الكحول.


أسئلة شائعة حول سرطان البلعوم الانفي؟

ما مدى خطورة سرطان البلعوم الأنفي؟

من الممكن أن ينتشر سرطان البلعوم الأنفي إلى الأعضاء الأخرى؛ مما يجعله خطيرًا وعدوانيًا.[٦]

هل سرطان البلعوم الأنفي مؤلم؟

نعم، إذ تسبب الكتلة في الرقبة ألم على جانبي الرقبة ويمتد باتجاه الظهر، كما يمكن أن يسبب ألم عند فتح الفم، وألم وخدر في الوجه، وألم في الأذن.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Nasopharyngeal Cancer", webmd, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. "What Is Nasopharyngeal Cancer?", cancer, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. "Nasopharyngeal Cancer", cancersupportcommunity, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "Nasopharyngeal Cancer Treatment (Adult)", cancer, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "Nasopharyngeal carcinoma", mayoclinic, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  6. "Prolonged Survival in a Nasopharyngeal Carcinoma Patient with Multiple Metastases: A Case Report and Review of the Literature ", academic.oup.com, Retrieved 9-6-2020. Edited.
  7. "Signs and Symptoms of Nasopharyngeal Cancer", www.cancer.org, Retrieved 9-6-2020. Edited.