سرطان الكبد هل له علاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٧ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
سرطان الكبد هل له علاج

سرطان الكبد

قد يُصاب بعض الأشخاص بسرطان الكبد الأوّلي نتيجة إصابة الخلايا الكبديّة بنموّ سرطاني غير طبيعي. ويُمكن أن يتحوّل هذا النموّ السرطاني إلى حالة مُدمّرة لخلايا الكبد والأنسجة المُجاورة ثمّ قد ينتشر إلى أعضاء أُخرى مجاورة للكبد. يعزى سبب الإصابة بسرطان الكبد إلى السرطان النّقيلي، وهو أحَد الأورام الخبيثة التي تنشأ في مكان آخر في الجسم، وينتقل بعدها إلى الكبد مُسببًّا تلفها وبعض الأضرار فيها. وينتقل السرطان من القولون، أو الكُلى، أو المعدة، أو المِبيض، أو البنكرياس، أو الرحم، أو الرئتين إلى الكبد.[١]


علاج سرطان الكبد

يُمكن اختيار بعض أنواع العلاجات للتخلُّص من سرطان الكبد بعد استشارة الطبيب المسؤول عن الحالة، وغالبًا ما يكون قرارًا ليس سهلًا ويحتاج مدة من الفحوصات لاعتماد الوسيلة الأفضل للمريض. وقد تشتمل طُرق العلاج على أحَد الآتية:[٢]

  • العلاج الإشعاعي، يُستخدم في هذا النوع من العلاجات أشعّة ذات طاقة عالية في قتل الخلايا السرطانيّة، وعادةً ما يشتمل على نوعين، هُما:
    • العلاج الإشعاعي الخارجي، يُستخدَم في هذا النوع من العلاجات جهازًا ضخمًا يُسلّط الموجات الإشعاعيّة على نِقاط معيّنة في الصّدر أو البطن بينما يكون المريض مُستلقيًا.
    • العلاج الإشعاعي الداخلي، من خلال حَقن المريض بجُزيئات إشعاعيّة صغيرة في الشرايين تُنقَل مع الدم إلى الكبد، مما يؤدّي إلى تدمير الأوعية الدمويّة المُغذيّة للوَرم في الكبد أو سدّها. إلّا أنّ العلاج الإشعاعي قد يترافق مع بعض الأعراض الجانبيّة؛ مثل: الغَثيان، أو الاستفراغ، أو الشعور العّام بالتَعَب.
  • الحَقن بالكُحول، تُعرَف هذه الطريقة أيضًا بِالحَقن الجِلدي بالإيثانول، ويستطيع الطبيب الاستدلال على طريق الورَم عبر الاستعانة بالموجات فوق الصوتيّة في توجيه الإبرة، ثمّ يحقَن الكبد بإيثانول لتدمير الخلايا السرطانيّة. وغالبًا ما يجرى هذا النوع تحت تأثير المُخدّر الموضعي، بالتالي لا يشعر المريض بأيّ ألَم أثناء عمليّة الحَقن.
  • العلاج المُوّجه، هذا النوع من العلاجات يستهدف تغييرات معيّنة في الخلايا التي تُسبّب السرطان من خلال استخدام أنواع معيّنة من الأدوية؛ مثلًا: يمكن أن يُوقف بعضها نموّ أوعيّة دمويّة جديدة في مكان تكوُّن الورَم، وبعضها قد يستهدف البروتينات الموجودة في الخلايا السرطانيّة، التي تُساعد الورَم في استمرار النموّ. ولهذه الطريقة بعض الآثار الجانبيّة؛ مثل: الشعور بالإجهاد، والطَفح الجلدي، وانخفاض الشهيّة للطعام، والإسهال، والألَم، والنّزيف، وظهور البُثور في اليَدين، والأقدام، وظهور ثُقوب في المعدة أو الأمعاء.
  • العلاج المناعي، يستخدم هذا النوع من العلاجات أنواعًا معيّنة من الأدوية التي تساعد في تحفيز جهاز المناعة على إيجاد الخلايا السرطانيّة وقتلها. وتُسمّى الأدوية المُخصّصة لعلاج الكبد من السرطان بمُثبّطات التفتيش المناعيّة. ويُمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبيّة على المريض بعد تلقّي هذا النوع من العلاج؛ مثل: الشعور بالإجهاد، والحمّى، والطفح الجلدي، وانخفاض الشهيّة، والألَم إضافةً إلى بعض التفاعلات ذاتيّة المناعة التي تشتمل على الرئة، والكبد، والأمعاء، والكُلى وبعض الأعضاء الأُخرى.
  • تجميد الخلايا السرطانيّة عبر إيصال غاز بارد إلى الخلايا السرطانيّة في الكبد وقتلها.
  • عمليّة جراحيّة لاستئصال الورَم، يُمكن أن تشتمل العمليّة الجراحيّة على استئصال الورَم، وجُزء من الأنسجة السليمة المُحيطة به من الكبد. ويُمكن أن يشعر المريض بعدم الراحة بضعة أيام بعد العمليّة، وتختلف مدة الشفاء من مريض لآخر.
  • زراعة الكبد، في بعض الحالات لا يستطيع الطبيب استئصال الورَم لسببِ ما، بالتالي قد يلجأ إلى زراعة الكبد للمريض، مما يعني حاجته أولًا إلى مانح للكبد، وعمليّة زراعة الكبد من العمليّات الكبيرة والحسّاسة.


أعراض سرطان الكبد

قد لا تظهر أيّ من الأعراض على المَرضى المُصابين بسرطان الكبد في مراحله المُبكّرة، لكن يُمكن ظهور بعض العلامات على بعض المُصابين، ومنها:[٣]

  • فقدان الوزن دون محاولة ذلك.
  • فقدان الشهيّة للطعام.
  • الشعور بألَم في الجزء العلوي من البطن.
  • الضّعف العام، والشعور بالإجهاد.
  • انتفاخ منطقة البطن.
  • اصفرار الجلد وبياض العيون (اليَرقان).
  • تغيُّر لون البُراز إلى الطباشيري والأبيض.


مراحل سرطان الكبد

يعين تصنيف السرطان إلى مراحل على علاج سرطان الكبد وتحديد مسار العلاج، وتشمل مراحل سرطان الكبد ما يلي:[٤]

  • المرحلة الأولى؛ يوجد الورم في الكبد فقط، ولا ينتشر إلى عضو آخر أو مكان آخر في الكبد.
  • المرحلة الثانية؛ إمّا أنّ توجد عدة أورام صغيرة موجودة جميعها في الكبد، أو أن يوجد ورم واحد قد وصل إلى الأوعية الدموية.
  • المرحلة الثالثة؛ يوجد العديد من الأورام الكبيرة في الكبد، أو ورم واحد كبير وصل إلى الأوعية الدموية الرئيسة، وقد يصل السرطان إلى المرارة.
  • المرحلة الرابعة؛ في هذه المرحلة يظهر أنّ السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.


المَراجع

  1. Venkatachala Mohan, MD (2017-10-26), "Liver Cancer (Hepatocellular Carcinoma)"، medicinenet, Retrieved 2019-3-15. Edited.
  2. Laura J. Martin, MD (2019-3-3), "Hepatocellular Carcinoma"، webmd, Retrieved 2019-3-15. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2018-3-6), "Liver cancer"، mayoclinic, Retrieved 2019-3-15. Edited.
  4. Christian Nordqvist, "Everything you need to know about liver cancer"، medicalnewstoday, Retrieved 18-8-2019. Edited.