سرطان جفن العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
سرطان جفن العين

سرطان الجفن

يبدأ السّرطان عندما تتغيّر الخلايا السّليمة وتنمو بصورة لا يمكن السّيطرة عليها لتشكّل كتلةً تسمّى الورم، وقد يكون الورم حميدًا أو خبيثًا، والورم الخبيث هو الورم السّرطاني الذي ينمو وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، أمّا الورم الحميد فهو الورم الذي ينمو ولكن لا ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.[١]

سرطان الجفن مصطلح يدلّ على الورم الذي يحدث في جفن العين، ويصنّف بصورة عامّة من الأورام الظّاهريّة، التي تحدث على السطح الخارجي للجفن، ويمكن أن يبدأ سرطان الجفن من الغدد الدّهنيّة أو الغدد العرقيّة.[١]


ما أنواع سرطان الجفن؟

من أكثر أنواع السرطان شيوعًا التي تحدث في جفن العين ما يأتي:[١]

  • سرطان الخلايا القاعدية: توجد الخلايا القاعديّة تحت الخلايا الحرشفية في طبقات البشرة السفلى، وما يقارب 80% من سرطانات الجلد تبدأ من هذه الطبقة، ويعدّ سرطان الخلايا القاعدية أكثر سرطانات الجفن شيوعًا، وهو نوع من أنواع سرطان الجلد الذي يرتبط تكوّنه في أغلب الأحيان بالتعرّض لأشعة الشمس، ويحدث عادةً في الجفن السفلي للعين، ويشيع ظهوره عند الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة.
  • السّرطان الزّهمي: يعدّ السّرطان الزّهمي ثاني أكثر سرطانات الجفن شيوعًا، ويبدأ عادةً من غدد ميبوميان، وهي نوع من أنواع الغدد الدّهنية التي تفرز المادّة الدّهنيّة لتزييت الجفون، وفي حالات قليلة قد يبدأ السّرطان من غدد زايس، وهي الغدد الدّهنية عند قاعدة الرّموش، ويعدّ هذا النوع من سرطان الجفون سرطانًا عدوانيًا، ويحدث عادةً في الجفن العلوي، وترتبط الإصابة به بالتعرّض للأشعة، ومرض بوين، ومتلازمة موير توري، وقد تتطلّب الإصابة بورم كبير من السّرطان الزّهمي، أو الورم الذي يحدث بعد العلاج استئصال العين.
  • سرطان الخلايا الحرشفيّة: تشكّل الخلايا الحرشفيّة معظم الطّبقة الخارجيّة من الجلد، وما يقارب 10 إلى 30% من سرطانات الجلد تبدأ من هذه الطبقة، وعادةً ما ينشأ هذا النّوع من السّرطان بسبب التعرّض لأشعّة الشمس، وقد تظهر أيضًا على الجلد المحروق أو التالف بسبب التعرّض للمواد الكيميائيّة، أو التعرّض للأشعة السّينية، وبالرّغم من أنّ سرطان الخلايا الحرشفيّة أقل شيوعًا من سرطان الخلايا القاعدية، إلا أنّه يتصرّف بصورة أكثر عدوانيةً، ويمكن أن ينتشر بسهولة أكبر في الأنسجة المجاورة.
  • الورم الميلانيني: يسمّى أيضًا بالميلانوما وينشأ من الخلايا الصباغيّة الموجودة في أعمق طبقة من الجلد، التي تُنتج الميلانين الذي يعطي البشرة اللون، ويعدّ هذا النّوع أخطر أنواع سرطان الجلد التي يمكن أن تصيب الجفون.


ما هي أعراض الإصابة بسرطان الجفن؟

ينتج عن سرطان الجفون العديد من الأعراض التي قد تظهر على الأغلب على سطح الجلد، ومن أكثر الأعراض شيوعًا للإصابة بسرطانات الجفن ما يأتي:[٢]

  • ظهور نتوءات ناعمة على سطح الجلد، ولامعة وتكون لؤلؤيّة اللون أو شمعيّة، أو تكون ثابتةً ولونها أحمر.
  • ظهور تقرح أو نتوء نازف، و يطور هذا التقرح القشور أو الجرب على سطح جلد الجفن.
  • ظهور آفات مسطّحة على سطح جلد الجفن، ويكون لونها قريبًا من لون البشرة، أو تكون بنيّةً تشبه النّدبة.
  • ظهور رقع خشنة أو حمراء مقشّرة على سطح جلد الجفن.
  • ظهور بقع مسطّحة ومتقشّرة على سطح جلد الجفن تسبّب الحكّة.
  • ظهور شحاذ العين الذي لا يشفى.
  • تساقط الرّموش.


ما أسباب الإصابة بسرطان الجفن؟

لأنّ جلد الجفن يعدّ أرقّ جلد على سطح الجسم، فيمكن أن يكون حساسًا جدًا ومعرّضًا للتّلف؛ نتيجةً للتعرّض للشّمس، أو بسبب عوامل أخرى، ويمكن أن تؤدّي بعض العوامل إلى حدوث سرطان الجفن، أو تزيد من خطر الإصابة به، ومن هذه العوامل ما يأتي: [٣]

  • التعرّض للأشعّة فوق البنفسجيّة: أشعة الشّمس تُنتج الأشّعة فوق البنفسجية، التي يمكن أن تؤدّي إلى الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الخلايا الحرشفية، والورم الميلانيني.
  • البشرة الفاتحة، والعيون ذات الألوان الفاتحة: يعمل الميلانين على حماية الجلد من الأشّعة فوق البنفسجيّة، ويكون الميلانين أقلّ لدى الأشخاص الذين لديهم بشرة فاتحة، ولون عيون فاتح، ويكونون أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الجلد، وسرطان الجفن.
  • العمر: معظم سرطانات الخلايا القاعدية والحرشفية تظهر بعد سنّ 50 عامًا.
  • الإصابة بالحروق المتكرّرة من الشمس، والجلد التالف: تؤدي حروق الشمس وتلف الجلد النّاجم عن الحروق أو الإصابة تؤدّي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الجفن.
  • التّاريخ الطّبي: الأشخاص الذين يعانون من حالات وراثيّة نادرة، مثل: جفاف الجلد المصطبغ، أو متلازمة وحمة الخلايا القاعدية، أو البهاق هم أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الجفن.
  • ضعف المناعة: يمكن لضعف جهاز المناعة، واستخدام بعض الأدوية، والتعرّض للإشعاع أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية، وسرطان الخلايا القاعدية.
  • الإصابة السابقة بسرطان الجلد: الأشخاص الذين لديهم أيّ نوع من أنواع سرطانات الجلد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بنوع آخر من سرطانات الجلد التي يمكن أن تصيب الجفون.


أسئلة شائعة حول سرطان الجفن

أي نوع من الأطباء يعالج سرطان الجفن؟

يتم علاج سرطان الجفن من قبل طبيب أورام طبي، أو طبيب متخصص في علاج السرطان بالأدوية، أو بواسطة طبيب عيون، أو طبيب أمراض جلدية.[٤]

ما أعراض سرطان الجفن التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

على المريض مراجعة الطبيب إذا كان يعاني من نمو نتوء على الجفن، أو نزيف وتقرح الجفن، أو أن الجفن لا يلتئم كما ينبغي.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Eyelid Cancer: Overview", cancer, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  2. "Eyelid Cancer", columbiaeye, Retrieved 16-3-2019.
  3. "Eyelid Cancer", stanfordhealthcare, Retrieved 16-3-2019.
  4. "Eyelid Cancer: Treatment Options", www.cancer.net, Retrieved 7-6-2020. Edited.
  5. "Is a Lump on the Eyelid a Sign of Cancer?", www.healthline.com, Retrieved 7-6-2020.