طرق تحليل الحمل بالملح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٧ يناير ٢٠٢١
طرق تحليل الحمل بالملح

طريقة تحليل الحمل بالملح، حقيقة أم خرافة؟

هل خطر ببالك سابقًا كيف كانت النساء تتأكد من حملها قديمًا قبل اختراع اختبارات الحمل المختلفة؟، فاختبارات الحمل لم تتوفر إلا بعد عام 1976 بعد موافقة منظمة الغذاء والدواء عليها، فكان على النساء البحث عن وسيلة بسيطة وسهلة للتأكد من حملها مبكرًا بدلًا من انتظار ظهور أعراض الحمل مثل غياب الدورة الشهرية أو الشعور بالغثيان والقيء. فلجأت النساء إلى استخدام ملح الطعام كوسيلة لاختبار الحمل، اعتقادًا منهن أنه يكتشف وجود هرمون الحمل (HCG) في البول، لكن للأسف هو وسيلة غير دقيقة، ولا يوجد أساس علمي أو دعم طبي لاستخدامه، ولم تنشر أي دراسة طبية لتوضح تقنية التحليل، لذا ظهور أي نتيجة إيجابية لتحليل الملح عند وجود الحمل بالفعل هو محض الصدفة لاغير.[١]

ما هو مبدأ تحليل الحمل بالملح؟

اختبارات الحمل بشكل عام تعتمد على التفاعل مع هرمون الحمل الذي يفرزه جسم المرأة الحامل بالدم ثم ينتقل إلى البول، ويعتقد أنصار تحليل الملح والمؤمنون به أن ملح الطعام يتفاعل مع هرمون الحمل الموجود في البول ويسبب تكتل البول أو تحوله إلى مادة سميكة تشبه الجبن، لكن كما ذكرنا لا يوجد دليل علمي يثبت ذلك التفاعل.[٢]


ما وسائل كشف الحمل المنزلية الأخرى؟

فلكور وثقافة بعض الشعوب تتضمن العديد من الوسائل لاكتشاف الحمل باستخدام مواد بسيطة متوفرة بكل منزل، وعلى الرغم من الإعتقاد الكبير بنتائجها إلا أن الأطباء لا توصي بتجربتها لعدم وجود دليل علمي على فعاليتها، كما في وقتنا الحالى مع توفر اختبارات الحمل أصبحت هذه الطرق قديمة وعديمة الفائدة، لكن قد تلجأ إليها بعض النساء التي لا تقدر على تكلفة شراء اختبار الحمل أو التي لا تطيق الانتظار حتى شراء واحد. وفيما يلي أشهر المواد التي استخدمت قديمًا لكشف الحمل:[٣]

  • القمح والشعير، هي طريقة مصرية قديمة تؤمن أن بول المرأة الحامل ينبت حبوب القمح والشعير عند تركه عليها لمدة يومان، وهي طريقة أثبتت فعاليتها في 70% فقط من الحالات طبقًا دراسة قديمة[٤] أجريت عام 1963، وفي 30% من الحالات المتبقية أنبتت الحبوب رغم عدم حمل المرأة مما يجعلها وسيلة غير دقيقة.
  • السكر.
  • الشامبو.
  • صودا الخبز.


ما هي الطرق الصحيحة للكشف عن الحمل؟

تتوفر حاليًا أنواع عديدة من اختبارات الحمل التي تستطيع المرأة الاستعانة بها للكشف عن الحمل دون الحاجة إلى انتظار ظهور أعراض الحمل أو اللجوء للطرق الفلكورية القديمة، ويمكن تقسيم تلك الأنواع إلى نوعين أساسيين هما:[٥]

تحليل الحمل بالبول

أو ما يسمى بالتحليل المنزلي، هو تحليل بسيط وسريع وسهل الاستخدام ودقيق جدًا تصل دقته إلى 99%، وتستطيع المرأة إجراؤه بنفسها باستخدام عينة صغيرة من البول لتأكيد الحمل قبل موعد الدروة الشهرية الغائبة، لكن يفضل دائمًا عدم الاستعجال والانتظار حتى اليوم الأول من الدورة لتكون النتيجة أكثر دقة. ويتوفر التحليل المنزلي بأكثر من شكل وبالتالي تختلف قليلًا طريقة استخدامه كما يلي:

  • وضع شريط الاختبار في مجرى البول مباشرةً.
  • تجميع البول في كوب نظيف ووضع شريط الاختبار بالكوب.
  • تجميع البول في كوب نظيف وأخذ بضع قطرات منه ووضعها على مكان محدد بالشريط.

وبعد ذلك على المرأة الانتظار بضع دقائق محددة على عبوة التحليل حتى تظهر النتيجة بطريقة تحتلف من تحليل للثاني، فقد تكون:

  • ظهور علامة + للنتيجة الإيجابية، وعلامة - للنتيجة السلبية.
  • ظهور كلمة حامل أو غير حامل.
  • ظهور خطين للنتيجة الإيجابية وخط واحد فقط للنتيجة السلبية.


تحليل الحمل بالدم

تحليل الدم هو تحليل يجرى بالمختبر باستخدام عينة دم من المرأة، وهو أكثر دقة وحساسية من تحليل البول، ويستطيع اكتشاف الحمل بعد 6-8 أيام فقط من التخصيب أي قبل موعدة الدورة الشهرية الغائبة. وهو نوعان:

  • تحليل الدم النوعي: (َQualitative test) هو تحليل يتأكد من وجود هرمون الحمل في الدم وتكون نتيجته إيجابية أو سلبية بدون تفاصيل.
  • تحليل الدم الكمي: (Quantitative test) هو تحليل يقيس مستوى هرمون الحمل في الدم بدقة وتكون نتيجته بالأرقام لذا لا يستخدمه الطبيب لتأكيد الحمل فحسب بل لمتابعة الحمل واكتشاف أي مشاكل قد تصيبه، ولتشخيص بعض الاضطرابات مثل الحمل خارج الرحم أو الإجهاض وغيرها.


المراجع

  1. the Healthline Editorial Team (30/9/2019), "healthline", healthline, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  2. Zawn Villines (3/9/2020), "Do home pregnancy tests with salt work?", medicalnewstoday, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  3. Zawn Villines (25/6/2020), "Homemade pregnancy tests: Do they work?", medicalnewstoday, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  4. P. Ghalioungui, SH. Khalil,A. R. Ammar (1/7/1963), "ON AN ANCIENT EGYPTIAN METHOD OF DIAGNOSING PREGNANCY AND DETERMINING FOETAL SEX", ncbi, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  5. BRUNILDA NAZARIO (19/2/2020), "Pregnancy Tests", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.