طرق لزيادة إدرار الحليب للرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
طرق لزيادة إدرار الحليب للرضاعة

الرّضاعة الطّبيعية

الرّضاعة الطّبيعية مهمة جدًا لصحة الطفل، فهي توفّر جميع العناصرالمغذّية له خلال الأشهر السّتة الأولى، فتعطيه حاجته من العطش والجوع في نفس الوقت، كما أنّها تقوّي علاقة الطّفل بأمه، ويحتوي حليب الأم على العديد من الفوائد الصحية، إذ يساعد على تطوير عيون الطّفل، ودماغه، وأعضائه الأخرى، كما أنّ عمليّة الرّضاعة تُطوّر الفكّ عند الرّضيع، وتقوّي مناعته، وتساعده على مقاومة الأمراض، كما تقلّل الرّضاعة الطّبيعية من خطر السمنة، ومن فوائد الرّضاعة للأم أنّها تقلّل خطر النّزيف بعد الولادة، وتقلّل من خطر الاصابة بسرطان الثدي والمبيض.[١]


زيادة الرضاعة الطبيعية

توجد عدّة طرق لزيادة إنتاج حليب الثّدي، ومنها:[٢]

  • زيادة عدد الرّضعات خلال اليوم: إذ يحدث عند إرضاع الطّفل إفراز للهرمونات التي تعزّز الغدد الحليبية في الثدي على إنتاج الحليب، لذا كلّما زادت الرّضاعة الطّبيعية زاد إنتاج الحليب، فالطّفل حديث الولادة يحتاج إلى الرّضاعة من 8-12 مرّةً في اليوم للمحافظة على إنتاج الحليب.
  • شفط الحليب بين الوجبات: إذ يساعد الشّفط على زيادة إنتاج الحليب.
  • إرضاع الطّفل من كلا الثديين: إذ تحفّز الرّضاعة من الثّديين في كلّ رضعة من إنتاج الحليب.
  • تناول الأطعمة الصحية والمكمّلات الغذائية: إذ إنّ بعض الأطعمة والأعشاب تعزّز من إنتاج حليب الثدي، ومنها الثّوم، والزّنجبيل، والحلبة، وخميرة البيرة.


عمليّة الرّضاعة الطّبيعية

تبدأ عملية إرضاع الطفل في غرفة الولادة، فهذه اللحظة الأولى التي يبدأ فيها الطفل بالرّضاعة، فينتج الجسم كميّاتٍ قليلةً جدًا من الحليب تسمّى حليب اللبأ، الذي يحمي الطّفل من العدوى، وبالرّغم من الكميّة القليلة جدًا من الحليب إلّا أنّها كافية لسدّ جوع الطّفل الصغير، وتجري عملية الرّضاعة عن طريق وضع صدر الطّفل ناحية صدر الأم، ثمّ وضع حلمة الأم في فم الطفل، وينبغي أن يغطّي فمه أكبر جزء من الهالة المحيطة بالحلمة، ففي البداية بعض الأمهات يشعرن بالخوف لعدم قدرة الطفل على شدّ الحلمة والاستمرار بالرّضاعة، لكن هذا طبيعي في البداية ولا يحتاج إلى الخوف.

كما أنّ عملية الرّضاعة تحتاج إلى الصبر، والممارسة المتكرّرة، وعلى الأم ألّا تتردّد في طلب المساعدة من الممرّضة لتساعدها على كيفيّة إرضاع الطّفل، وإذا كان الطفل في الحاضنة فعلى الأغلب لن تستطيع الأم إرضاعه فورًا، ويمكن أن تشفط الحليب ليتغذّى عليه الطّفل عن طريق زجاجة الحليب حتى يصبح قادرًا على الرّضاعة.


تغذية الأم خلال الرضاعة الطبيعية

على الأم خلال فترة الرّضاعة اتباع نظام غذائي صحي لضمان زيادة إنتاج الحليب، وتوجد مجموعة من النصائح لضمان هذا، ومنها:[٣]

  • الإكثار من السّوائل طوال اليوم، لإبقاء الجسم رطبًا.
  • بعض الأمهات يشعرن بالجوع أثناء فترة الرّضاعة، وهذا أمر طبيعي؛ لأنّ الجسم ينتج الحليب على مدار اليوم، لذا يُنصح بتناول وجبات صغيرة ووجبات خفيفة، فالنّساء المرضعات يحتجن من 200- 500 سعر حراري إضافي عن الأمهات غير المرضعات.
  • عدم الإفراط في تناول الكافيين؛ لأنّه ينتقل إلى الحليب.
  • الابتعاد عن شرب الكحول؛ لأنّه يُفرز في حليب الثّدي.
  • الانتباه لنوعية الطّعام التي تؤثّر على الرّضيع سلبيًا.


المراجع

  1. "Breastfeeding your baby Print", pregnancy birth&baby, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  2. Adrienne Santos (2018-5-7), "5 Ways to Increase Breast Milk Production"، healthline, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  3. "Breastfeeding: Getting started", babycenter, Retrieved 2019-3-18. Edited.