علاج ارتفاع ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
علاج ارتفاع ضغط الدم

قياس ضغط الدم

يُقاس ضغط الدم عند الإنسان من خلال جهاز قياس الضغط الذي يحتوي على ذراع قابلة للنفخ تُوضع حول ذراع الشخص، ومن ثم تشغيل الجهاز وتسجيل القراءة، التي تكون عبارة عن رقمين؛ واحد في الأعلى وهو الرقم الذي يدل على الضغط الانقباضي الذي يحدث عندما يدق القلب، والرقم الآخر يكون في الأسفل وهو عبارة الضغط الأدنى؛ والذي يدل على الضغط الانبساطي الذي يحدث بين الضربات، ويُقاس ضغط الدم بمليمتر الزئبق (mm Hg).

وعامةً تُقسم قياسات ضغط الدم إلى أربعة فئات؛ الفئة الأولى هي ضغط الدم الطبيعي والذي يكون في العادة أقل من 120/80 ملم زئبقيًّا، والفئة الثانية هي ارتفاع ضغط الدم بحيث يكون 120 إلى 129 ملم زئبقيًا في الضغط الانقباضي وأقل من 80 ملم زئبقيًا للضغط الانبساطي، وبعده تأتي فئة فرط ارتفاع ضغط الدم؛ والتي يكون فيها الضغط 130-139/80-89 ملم زئبقيًّا، والفئة الأخيرة هي ارتفاع ضغط الدم الحاد؛ بحيث يرتفع فيها الضغط لأكثر من 140/90 ملم زئبقًّا.[١]


علاج ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم عند الإنسان أمر خطير؛ لما يُسببه من مشاكل صحية مثل سكتات دماغية، ونوبات قلبية، وقصور في القلب، والإصابة بأمراض الكلى، ولهذا لا بد من علاجه والتزام الخطوات المساعدة في نزوله؛ لحماية أعضاء الجسم المهمة؛ كالقلب والدماغ والكلى، وأهم ما يجب فعله لخفض ضغط الدم هو تغيير نمط ونظام الحياة عند المصاب، بالإضافة إلى التزام تناول أدوية خفض الضغط، وفيما يأتي بعض الطرق لتغيير نظام الحياة، بالإضافة إلى أنواع الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم.[٢]


تغيير نظام الحياة

إن الخطوة الأولى والحاسمة في منع ارتفاع ضغط الدم هي اتباع أسلوب حياة صحي، وذلك من خلال الاهتمام بما يأتي:[٢]

  • إنزال الوزن؛ خاصةً لمن يعاني من السمنة.
  • محاولة الإقلاع عن التدخين؛ لأنه يرفع الضغط كثيرًا.
  • اعتماد نظام غذائي صحي، غني بالفواكه والخضراوات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • تقليل نسبة الصوديوم المأخوذة خلال اليوم إلى أقل من 1500 ملغم، وفي حال عدم الإصابة بارتفاع الضغط يجب عدم الزيادة عن 2300 ملغم من الصوديوم في اليوم.
  • ممارسة الرياضة باستمرار.
  • تجنب شرب الكحول ومشروبات الكافيين.
  • شرب كمية كبيرة من المياه.

علاجات دوائية

بجانب تغيير نظام الحياة لا بد من زيارة الطبيب للفحص وإعطاء نوع الدواء المناسب، لأن كل فئة من فئات ارتفاع ضغط الدم تُعالج بنوع معين من الأدوية، وفيما يأتي بعض الأدوية المستخدمة عامةً لخفض ضغط الدم:[٢]

  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • حاصرات البيتا.
  • مدرات البول.
  • حاصرات الألفا.
  • منبهات الألفا.
  • مثبطات رينين.
  • أدوية مركبة.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

يعود ارتفاع ضغط الدم عند الإنسان للكثير من الأسباب المختلفة بين الأفراد؛ ومن هذه الأسباب:[٣]

  • الإصابة بأمراض الكلى؛ كعدوى الكلى طويل الأجل، وتلف الفلاتر الصغيرة فيها، وتضيق الشرايين الموردة لها.
  • مرض السكري.
  • التوقف عن التنفس خلال النوم؛ إذ تسترخي جدران الحلق وتضيق خلال النوم.
  • مشاكل هرمونية، مثل مرض فرط نشاط الغدة الدرقية أو نقصان نشاطها، ومتلازمة كوشينغ، وزيادة مستويات هرمونات الألدوستيرون في الجسم.
  • مرض الذئبة؛ الذي يهاجم فيه جهاز المناعة أعضاء الجسم وأنسجته السليمة كالمفاصل.
  • تصلب الجلد؛ وهو الحالة التي يكون فيها الجلد سميكًا جدًا.
  • مشاكل في الأوعية الدموية.
  • تناول أنواع من الأدوية مثل:
    • حبوب منع الحمل.
    • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs).
    • بعض أدوية البرد والكحة.
    • بعض العلاجات العشبية، كالعرقسوس.
    • أنواع معينة من مثبطات امتصاص السيروتونين-النورادرينالين الانتقائية (SSNRI) المضادة للاكتئاب.


المراجع

  1. "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "An Overview of High Blood Pressure Treatment", www.webmd.com, Retrieved 11-12-2018. Edited.
  3. "High blood pressure (hypertension)", www.nhs.uk, Retrieved 11-12-2018. Edited.