علاج اضطرابات الغدة الدرقية بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
علاج اضطرابات الغدة الدرقية بالأعشاب

اضطرابات الغدة الدرقية

تُعدّ الغدة الدرقية من أهم غدد جسم الإنسان؛ لوظائفها الكثيرة وتأثيرها المباشر على صحة الإنسان؛ إذ إنّها تُفرز الكثير من الهرمونات الأساسية المسؤولة عن تنظيم العديد من الوظائف الحيوية، ويحدث أحيانًا أن تُصاب هذه الغدة بمشكلات تُسبب خللًا في نظامها وفعالية أدائها، مثل؛ تضخم الغدة الدرقية، وفرط نشاط الغدة الدرقية الذي تُفرز فيه الغدة هرمونات أكثر من الكمية المطلوبة، وقصور الغدة وخمولها الذي هو على عكس الفرط؛ إذ تقل إفرازات الغدة الدرقية للهرمونات، بالإضافة إلى سرطان الغدة الدرقية في بعض الحالات.[١] وفيما يأتي بيان لأهم الأعشاب المساعدة على علاج بعض من أمراض الغدة الدرقية.


علاج اضطرابات الغدة الدرقية بالأعشاب

يوجد لمشكلات الغدة علاجات كثيرة؛ منها الدوائي، والطبيعي، والكيميائي في الحالات المستعصية، ولكن الكثير من الناس يتجهون للعلاج البديل، وهو العلاج بالأعشاب للتخلُّص من اضطرابات الغدة الدرقية وأسبابها؛ إذ قد تكون أحيانًا أسباب هذه الأمراض سوء التغذية، ولهذا تكون الأعشاب فعالة في علاج بعض مشكلات الغدة أو حتى المساعدة في نجاع العلاجات الطبية وتسريعها، وآثار هذه العلاجات الجانبية الطبيعية قليلة على الجسم بالنسبة لآثار العلاجات الطبية في أغلب الأحيان،[٢] ففي الحقيقة يوجد الكثير من الأعشاب المُعالجة لمشكلات الغدة الدرقية، منها؛ الأعشاب الوقائية من الإصابة بأمراض الغدة، ومنها ما يُعالج أمراض الغدة على اختلاف أنواعها؛ وفيما يأتي قائمة بهذه الأعشاب:[٣]ظ

  • أعشاب وقائية: يوجد الكثير من الأعشاب التي تقي الإنسان من مشكلات الغدة الدرقية وأمراضها مثل؛ البابونج، والميرمية، والشاي الجبلي، وهي أعشاب تُقلل من احتمال إصابة من يعتمدها كمشروبات يومية بأمراض الغدة الدرقية.
  • أعشاب علاج قصور الغدة الدرقية: تُعدّ عشبة الأشواغاندا المعروفة أيضًا بالجينسنغ الهندي دواءً تقليديًا في الحد من اضطرابات مستويات هرمون الغدة الدرقية الناتج عن قصور الغدة الدرقية الطفيف، ويأتي هذا الدواء على شكل كبسولة أو مسحوق، ويُؤخَذ عادةً بجرعة حوالي 600 ملغم يوميًا، ولكن يجدر التنويه إلى أنَّ هذه العشبة قد تُسبِّب الإصابة بفرط الدرقية، وهو فرط نشاط الغدو الدرقية الشديد.
  • أعشاب علاج فرط نشاط الغدة الدرقية: إنّ مرض فرط نشاط الغدة الدرقية، نشاط زائد في إفراز هرمون الغدة الدرقية، وهناك عشبة تعرف العجوقة (bugleweed) تُقلل من أعراض مرض فرط نشاط الغدة الطفيف، وقد تُقلل أيضًا من أعراض مرض جريفز والذي يُعد خللًا في المناعة الذاتية والمسببة لفرط نشاط الغدة؛ إذ تعمل هذه العشبة ضد الأجسام المضادة المسببة لمرض جريفز، وتُؤخَذ عادةً على هيئة كبسولة أو سائل، ويوجد أيضًا خليط من دواء الميثمازول مع أعشاب ينغلو (Yingliu mixture)؛ وهو خليط من بذور الخردل البيضاء، والمحار، ومجموعة متنوعة من الأعشاب والنباتات، إذ يُستخدَم هذا الخليط في علاج مرض جريفز بالصين.
  • أعشاب علاج أورام الغدة الدرقية: يوجد أنواع متعددة من أورام الغدة الدرقية، منها ما يعالج إشعاعيًا، ومنها ما يُعالج كيميائيًا، وتوجد بعض الأعشاب التي يُعتقد بفعاليتها في السيطرة على نمو أورام الغدة الدرقية، فمثلًا هناك عشبة تُعرف باسم الفوكويدان والمعزولة من الأعشاب البحرية، ولكن لم يثبت حتى الآن فعاليتها في منع نمو أورام الغدة بدراسات سريرية على البشر.
  • أعشاب علاج تضخم الغدة الدرقية: هناك الكثير من الأعشاب المستخدمة في علاج تضخم الغدة في الطب الصيني، مثل عشبة سارغاسي (Thallus Sargassi Pallidi)، والعرقسوس الأورالي، وفي الطب العالمي هناك دراسات كثيرة تُجرى على هذه الأعشاب للتأكد من فعاليتها في علاج تضخم الغدة عند البشر، بعد أن تأكدوا من فعاليتها عند الفئران، بالرغم من استعمال هذه الأعشاب في الطب الصيني منذ القدم.
  • أعشاب علاج نقص اليود: يحتاج الجسم عنصر اليود لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ونقص نسبة هذا العنصر في الجسم تسبب مرض قصور الغدة الدرقية، وقلة هرمونات الغدة المُفرزة، ولهذا يُنصح بتناول مكملات اليود المصنوعة من الأعشاب البحرية المجففة تحت إشراف الطبيب.


أعراض اضطرابات الغدة الدّرقية

تتسبب مشكلات الغدة الدرقية بإظهار مجموعة من الأعراض، التي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • اضطرابات في الوزن؛ إذ إنّ خسارة الوزن أو اكتسابه من أكثر علامات اضطرابات الغدة الدرقية شيوعًا.
  • تورّم في الرّقبة، يُعدّ تورّم الرّقبة دليلًا على وجود خلل في الغدة الدرقية؛ كفرط نشاطها، أو قصور نشاطها، وقد يحدث نتيجة أسباب أخرى لا تتعلّق بالغدّة الدّرقية.
  • تغيّرات في نبضات القلب، يعاني الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية من بطء ضربات القلب لديهم على عكس المصابين بفرط نشاط الغدة، والذي يؤدي تسارع لنبضات القلب.
  • التعب والإرهاق.
  • تساقط الشّعر.
  • اضطرابات في درجة حرارة الجسم.
  • عدم انتظام الدّورة الشّهرية.


المراجع

  1. "Thyroid Problems", www.webmd.com, Retrieved 17-1-2019. Edited.
  2. Jill Eisnaugle, "5 Natural Remedies for Hypothyroidism"، www.healthline.com, Retrieved 17-1-2019. Edited.
  3. Mary Shomon , "How Herbs Can Affect Thyroid Disease"، www.verywellhealth.com, Retrieved 17-1-2019. Edited.
  4. Melinda Ratini, DO, MS (2018-5-8), "Thyroid Symptoms and Solutions"، webmd., Retrieved 2019-9-11. Edited.