علاج التهاب المهبل والحكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
علاج التهاب المهبل والحكة

التهاب المهبل

قد تصاب النساء بالتهابات المهبل نتيجة عدوى فطرية أو بكتيرية؛ إذ تعاني المريضة من وجود إفرازات، كما يؤدي الالتهاب إلى حدوث حكة وحرقة وألم، ويصيب معظم النساء لمرة واحدة على الأقلّ في وقت ما من الحياة.[١] والمهبل القناة العضليّة التي تمتد من عنق الرحم إلى خارج الجسم، وهو مبطّن بغشاء مخاطي، والجزء الظاهر منه هو فتحة المهبل.[١]


علاج التهاب المهبل و الحكة

يعتمد العلاج على المسبب، وقد تشمل الأدوية الموضعية ذات الفاعليّة المنخفضة والتي توضع على الجلد، والمضادات الحيوية الموضعية أو الفموية، أو مضادات الفطريات، أو الكريمات المضادة للبكتيريا، وهي وفق ما يأتي:[١]

  • علاج التهاب المهبل الجرثومي (BV)، يعالج الالتهاب البكتيريي أو الجرثومي بالمضادات الحيوية؛ مثل: دواء الميترونيدازول metronidazole، والكلامينديسين clindamycin.
  • علاج التهاب المهبل الفطري، تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج عدوى فطرية بوتوكونازول butoconazole، وكلوتريمازول clotrimazole.
  • كريم الكورتيزون Cortisone cream لعلاج تهيّج شديد.
  • مضادات الهيستامين Antihistamines، إذا ظهر الالتهاب من رد فعل تحسسي.
  • كريم الإستروجين الموضعي estrogen cream، إذا كان التهاب المهبل بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين.
  • الاستشارة الطبيّة إذا كانت المرأة حاملًا؛ لأنّ بعض العلاجات لا تتناسب مع الحمل.


أنواع التهاب المهبل

يوجد العديد من الظروف والحالات المختلفة التي قد تسبب العدوى أو التهاب المهبل حسب الأنواع الشائعة؛ وهي:[٢]

  • التهاب المهبل الجرثومي ( BV).
  • عدوى الخميرة.
  • الكلاميديا chlamydia.
  • مرض السيلان.
  • الحساسية.
  • داء المشعرات.
  • التهاب المهبل الفيروسي.


أعراض التهاب المهبل

تتضمن الأعراض الشائعة لالتهاب المهبل ما يأتي:[١]

  • تهيّج في المنطقة التناسلية.
  • الإفرازات ذات اللون الأبيض أو الرمادي أو مائية أو رغوية.
  • احمرار وتورم الشفرين الكبيرين، والشفرين الصغيرين.
  • عسر البول.
  • الألم عند الجماع.
  • رائحة مهبل كريهة.


تشخيص التهاب المهبل

يُشخّص الطبيب الالتهاب عن طريق اتباع الآتي:[١]

  • الفحص الجسدي.
  • السؤال عن بعض الأسئلة المتعلقة بالتاريخ المرضي.
  • إجراء فحص لعضلات الحوض للتحقق من وجود التهاب وإفرازات زائدة داخل المهبل.
  • أخذ عينة من الإفرازات لتحديد سبب الالتهاب.
  • فحص السائل المهبلي، ونسبة حموضته، ووجود الغاز الذي يسبب رائحة كريهة، والكشف المجهري.


نصائح للوقاية من التهاب المهبل والحكة

تساعد النّصائح الآتية على الوقاية والتخفيف من الأعراض المصاحبة لالتهاب المهبل والحكة، وهي في ما يـأتي:[٣]
  • الحفاظ على نظافة الأعضاء التناسلية وجفافها.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وملابس داخلية قطنية أثناء النهار، وعدم ارتداء ملابس داخلية أثناء النوم لمساعدة المهبل في التنفس.
  • الامتناع عن استخدام الصابون، وشطف المهبل بالماء.
  • النقع في حمام دافئ.
  • تجنب الدش المهبلي؛ لأنّه يقضي على البكتيريا النافعة التي تساعد في مكافحة العدوى.
  • عدم استخدام عطور أو مساحيق نظافة بالقرب من المهبل.
  • المسح من الأمام إلى الخلف بعد الانتهاء من استخدام المرحاض.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدم؛ لتجنب زيادة نسبة السكر في البول، بالتالي الفطريات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Christian Nordqvist (29-10-2018), " Causes, symptoms, and treatment of vaginitis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. Traci C. Johnson, MD (25-2-2018), "(Vaginitis (Vaginal Infection"، www.webmd.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  3. Cathy Cassata (28-10-2015), "?What Is Vaginal Itching"، www.everydayhealth.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.