علاج التهاب حلمة الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠٢٠
علاج التهاب حلمة الثدي

التهاب حلمة الثدي

تتعرّض حلمة الثدي للعديد من المشاكل الصحية المختلفة، والتي غالبُا ما تتسبّب بالألم والإنزعاج، وعدم الراحة للمصاب، بما في ذلك التهاب حلمة الثدي، التي يمكن أن تحدث نتيجةً للإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية، ويمكن أن تحدث نتيجةً للتغيرات الطبيعية التي تحدث في جسم المرأة في سن انقطاع الطمث، كما يمكن أن يحدث التهاب حلمة الثدي لدى العديد من النساء بشكلٍ دوري خلال فترةالإباصة من كل شهر، فكيف يمكن معالجة حالات التهاب حلمة الثدي، وكيف يمكن المحافظة على صحتها وسلامتها؟[١][٢]


علاج التهاب حلمة الثدي

تختلف طريقة العلاج المتبعة لعلاج حالات التهاب حلمة الثدي باختلاف الأسباب الرئيسية الكامنة وراء حدوث الالتهاب، والأعراض المرافقة له، ويمكن تلخيص علاج هذه الحالات كما يأتي:


الالتهابات الفطرية

الالتهابات الفطرية أو كما يُسمى بداء القلاع، وهو عدوى فطرية تُسببها فطريات المبيضات، , ويمكن أن تحدث هذه العدوى في الحلمة، أو أنسجة الثدي الأخرى، وغالبًا ما ترتبط بفترة الرضاعة الطبيعية، وتُسبب مجموعة من الأعراض المزعجة والمؤلمة، بما في ذلك احمرار وتشقق الحلمة، ألم وحرقان في منطقة الحلمة وما حولها، وشعور بالوخز العميق داخل الثدي والتي قد تؤدي في بعض الحالات إلى إيقاف الرضاعة الطبيعية، وغالبًا ما تُعالج مثل هذه الحالات عن طريق العلاجات الآتية:[٣][٤]


  • العلاجات الدوائية: التي تشمل ما يلي:
    • الأدوية الموضعية المضادة للفطريات، كالمراهم والكريمات، مثل ميكونازول (Miconazole)، وكلوتريمازول (Clotrimazole)، ونيستاتين (Nystatin).
    • الأقراص المضادة للفطريات، مثل فلوكونازول (Fluconazole).


  • العلاجات المنزلية: يمكن اتباع التعليمات التالية؛ لتخفيف الأعراض، وتسريع عملية الشفاء:
  • تنظيف عبوات الحليب، واللهايات، وأكواب الشرب جيدًا بعد الاستخدام، وغليها لمدة خمس دقائق.
  • غسل اليدين جيدًا بعد تغيير الحفاض، وقبل وبعد وضع أي كريمات أو غسول على الثدي.
  • غسل المناشف، وحمالات الصدر، وضمادات الرضاعة القماشية في ماء ساخن وصابون، وتجفيفها جيدًا في الهواء.
  • اتباع نظام غذائي صحي، والتقليل من تناول الأطعمةالغنية بالسكر، وإضافة الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك إلى النظام الغذائي اليومي.
  • المحافظة على جفاف الحلمتين، عن طريق تغيير ضمادات الرضاعة باستمرار؛ ذلك لأن الفطريات تنمو في البيئة الرطبة والدافئة.



الالتهابات البكتيري

تحدث هذه الالتهابات عندما تغزو البكتيريا أنسجة الثدي، وغالبًا ما تكون بكتيريا المكورات العقدية (Staphylococcus aureus) هي المسؤولة عن هذه الالتهابات، وتتشابه أعراض العدوى البكتيرية بأعراض عدوى حلمة الثدي الفطرية، التي تُسبّب احمرار وتقشّر وألم في الحلمة، كما يمكن أنّ تتسبّب بألم عميق في أنسجة الثدي الداخلية، وغالبًا ما تُعالج هذه الالتهابات باستخدام المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية، كما يمكن تناول مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية، مثل (ibuprofen)، واسيتامينوفين (Acetaminophen)، وتجدر الإشارة إلى إمكانية تطبيق الإجراءات المنزلية المذكورة أعلاه؛ لتخفيف الأعراض، وتوفير المزيد من الراحة.[٥][٦]


وتجدرالإشارة إلى أنّ علاج التهاب حلمة الثدي الفطري أو البكتيري غالبًا ما يشمل علاج العدوى لدى الطفل، عن طريق استخدام الغسول الفموي، أو الأدوية الموضعية المضادة للفطريات، أو المضادات الحيوية؛ إذ تنتقل هذه العدوى من الحلمة المصابة إلى فم الطفل، أو قد يكون الطفل هو سبب العدوى، عن طريق انتقال الفطريات أو البكتيريا من فمه المصاب بالعدوى إلى الحلمة.[٤][٦]



انسداد القنوات (إكتاسيا)

هي حالة غير سرطانية تحدث في الثدي لدى بعض النساء عند بلوغهن سن انقطاع الطمث، وتتمثّل بانسداد القنوات داخل الثدي، مما يؤدي إلى تجمُّع السوائل، وتسربها إلى الأنسجة المجاورة، وبالتالي حدوث التهاب مزمن، أو عدوى شديدة تتسبّب بتجمّع الصديد في هذه الأنسجة، وغالبًا ما تتسبّب هذه الحالة يتكون نسيج ندبي حول الحلمة، وتجذب الحلمة إلى الداخل، وتُعالج هذه الحالة باستخدام المضادات الحيوية، وتطبيق الكمادات الدافئة، كما يمكن اللجوء إلى جراحة تتضمّن إزالة قنوات الثدي المصابة في بعض الحالات الشديدة.[١]


نصائح للمحافظة على صحة حلمة الثدي

يمكن اتباع التعليمات التالية للمحافظة على صحة وسلامة حلمة الثدي، وتقليل خطر الإصابة بالالتهابات:[٧]

  • المحافظة على نظافة حلمات الثدي خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • ارتداء ملابس مناسبة أثناء ممارسة التمارين الرياضية لتجنب الاحتكاك.
  • استخدام المنتجات الخاصة بتقليل ومنع الاحتكاك.
  • تغيير أو إيقاف أي دواء يمكن أن يُسبّب مشاكل في الحلمة أو الثدي -بعد استشارة الطبيب-.


أسئلة شائعة

من ضمن الأسئلة الشائعة حول التهاب حلمة الثدي:

متى يجب علي مراجعة الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب فور ظهور واحد أو أكثر من الأعراض التالية:[٧]

  • تدفق إفرازات من الحلمة خارج فترة الرضاعة الطبيعية، لا سيّما في حال كانت هذه الإفرازات مصحوبة مع تورم في الثدي.
  • استمرار ألم الحلمة لأكثر من بضعة أيام.
  • تغيرات في الجلد حول الحلمة، كتغير اللون، أو الشعور بشد تحت الجلد.
  • الحمّى.
  • القشعريرة.


هل يمكن أن يكون التهاب حلمة الثدي أحد أعراض سرطان الثدي؟

قد تتشابه أعراض التهاب حلمة الثدي في بعض الحالات مع أعراض مرض باجيت، وهو نوع من أنواع مرض السرطان الذي يُصيب الثدي، ويبدء بالحلمة، وغالبًا ما تبدء أعراض هذا المرض بظهور تغيّرات بلون ومظهر الحلمة والهالة المحيطة بها بشكل شبيه بأعراض بعض حالات الالتهاب الشديدة.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "Nipple Problems and Discharge", hopkinsmedicine, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  2. "Are Sore Nipples a Sign of Ovulation?", healthline, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  3. "Breast & nipple thrush", thewomens, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  4. ^ أ ب "Nipple Thrush and Breastfeeding", healthline, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  5. "Sore nipples and nipple infections", raisingchildren, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  6. ^ أ ب "Breast infections: What to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  7. ^ أ ب "Common nipple problems and their causes", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  8. "Paget's disease of the nipple", nhs, Retrieved 2020-11-21. Edited.