علاج التهاب عصب الأسنان بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٨ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
علاج التهاب عصب الأسنان بالأعشاب

التهاب عصب الأسنان

التهاب اللب هو حالةٌ يصبح فيها ملتهبًا، وكونه مادةً في وسط السن تتكون من النسيج الضام والخلايا والأعصاب فإنّ التهابه يؤدي إلى الحساسية من الأطعمة الساخنة والباردة أو الأطعمة الحلوة جدًّا، وفي بعض الحالات يؤدي إلى الشعور بالألم المزمن، وعادةً ما يكون سببه تسوس الأسنان الذي يمكن أن يخترق المينا وطبقات العاج للوصول إلى اللب، أو عن طريق ضربة تضر تلك الطبقات، فيُصاب اللب -بما فيه من خلايا وأعصاب- بالعدوى البكتيرية التي تؤدي إلى الالتهاب والألم، ويمكن أيضًا أن يصاب من التسوس الذي وصل إلى المناطق الداخلية في السن، وفي هذا المقال توضيح لأهم العلاجات العشبية والطبيعة التي تُخفف من أعراض الالتهاب، وكذلك أسباب الإصابة به، وطرق الوقاية منه.[١][٢]


علاج التهاب عصب الأسنان بالأعشاب

هنالك العديد من العلاجات الطبيعية والعشبية التي يُمكن استخدامها للتخلّص من التهاب عصب الأسنان، يُذكَر منها ما يأتي:

  • زيت القرنفل: هو العلاج التقليدي لتخدير الأعصاب، والمركب الكيميائي الأساسي لهذه النبتة هو الأوجينول، الذي يُعّد مخدّرًا طبيعيًّا، ويجب التنبيه إلى أن استعمال زيت القرنفل يحتاج إلى العناية والحذر؛ وذلك لأن وضعه على منطقة الألم يمكن أن يزيده إذا كان المُصاب يُعاني من حساسية في أنسجة اللثة أو على اللسان، ويُمكن استخدامه عن طريق وضع قطرتين منه على الأسنان، أو عن طريق مضغ حب القرنفل قليلًا لاستخراج الزيت وبقائه في الفم لما يصل إلى نصف ساعة أو حتى تخفيف الألم، كما يمكن طحن القرنفل كله.[٣][٤]
  • البصل والثوم: البصل له خصائص مطهرة ومضادة للميكروبات يُمكن أن تتحكم بوجع الأسنان وتقلل منه، حيثُ يمكن استخدامه عند ظهور أولى العلامات؛ لأن مضغ البصل الخام لبضع دقائق يساعد على تخفيف الألم، وإذا لم يكن المريض قادرًا على مضغه يُمكن وضع قطعة من البصل الخام مباشرةً على الأسنان. كما أن استخدام الثوم يُمكن أن يساعد على التقليل من الألم؛ لأن له خصائص المضادات الحيوية وغيرها من الخصائص الطبية التي يمكن أن تكون فعالةً، ويُستخدم على شكل مزيج من مسحوق الثوم مع الملح أو الملح الأسود، ويُمكن تطبيقه مباشرةً على الأسنان المُصابة، ومن الطُرق الأخرى لاستخدامه المضغ، حيث يُمكن للشخص المُصاب مضغ واحد أو اثنين من فصوص الثوم للتخلص من الألم، و يُكرر هذا العلاج الطبيعي لبضعة أيام.[٣][٤]
  • الزنجبيل والفلفل: الزنجبيل نبتة معروفة بخصائصها المميزة في تخفيف الألم، كما يُعرف الفلفل بفوائده في الوقاية من تسوس الأسنان والتهاب اللثة، ويُمكن استخدامهما عن طريق وضع كميات متساوية منهما وخلطهما مع ما يكفي من الماء حتى تتكون عجينة، ثم غمس قطعة صغيرة من القطن في هذه العجينة ووضعها على الأسنان. يُمكن أيضًا تجربة هذه التوابل بشكل منفصل، فهما من المسكنات القوية، كما يتوفر الفلفل على شكل بخاخ لتسكين الألم، حيث يحتوي على العنصر الكيميائي الرئيس للفلفل، والذي يُساعد في منع إشارات الألم من الوصول إلى الدماغ.[٣]
  • النعناع: يتميز النعناع بأنه يطهر مجاري الأنفاس، ويطهر الأسنان، ويمكن أن يكون مُسكنًا جيّدًا للألم، يستخدم عن طريق ترطيب قطعة من القطن بزيت النعناع ووضعه على المنطقة، أو عن طريق وضع ملعقة صغيرة من النعناع المجفف في كوب من الماء المغلي ونقعه لمدة عشرين دقيقةً، بعد أن يبرد الشاي يُمسح حول الفم به، ولهذا العلاج الدافئ مكانة شعبية؛ لأن كيس الشاي الرطب يُساعد في التخفيف المؤقت من الألم، وقد تُساعد المواد القابضة في الشاي الأسود على الحد من التورم.[٣][٤]
  • أوراق الجوافة: تمتاز أوراق الجوافة بخصائص عدّة، ومنها أنها مُسكنة للألم، لذا تُعّد من الحلول الفعّالة جدًا في التخلص من ألم الأسنان، يُمكن استخدامها عن طريق تحضير شاي من أوراق الجوافة، بغليها مع الماء لمدة تتراوح ما بين 15-20 دقيقةً، ثم المضمضة به لمدة دقيقة تقريبًا، إذ يُساعد ذلك في التخلص السريع من ألم الأسنان لمدة طويلة.[٣]
  • زيت الأوريجانو: يُساعد زيت الأوريجانو في التخلص من الألم ومنع تكراره؛ وذلك بسبب خصائصه الطبيعية القوية والفعّالة، فيُستخدم عن طريق وضع عدّة قطرات منه على قطعة من القطن، ثم توضَع على المنطقة لمدة تتراوح ما بين 5-10 دقائق.[٣]


أسباب التهاب عصب الأسنان

هناك العديد من الأسباب التي يُمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب عصب الأسنان، من الأسباب الرئيسة وجود بكتيريا داخل العصب، جرّاء تسوس الأسنان وحدوث تجويف فيها، فتصبح الأسنان حساسةً قليلًا للأطعمة والمشروبات الحلوة والباردة؛ لأن التجويف يسمح للماء البارد بالدخول إلى العصب، أما السبب الرئيسي الآخر فهو التهاب اللب أو كسر الأسنان، إما نتيجة التعرض لضربة مباشرة على الأسنان، أو في بعض الأحيان نتيجة عدم نمو الأسنان بصورة صحيحة.[١]

كما يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب عصب الأسنان، ومنها: التعرض لأي مُسبب للتسوس، وكذلك العيش في مناطق يُستخدم فيها الماء غير المُدّعم بالفلورايد، كما تسبب الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كمرض السكري زيادة احتماليّة الإصابة بالتهاب عصب الأسنان، وتُعّد فئة كبار السن والأطفال من الفئات الأكثر عرضةً للإصابة به، لكن يعتمد ذلك أيضًا على العناية بالأسنان، وكذلك نمط الحياة المُتّبع، ومن الأمور والعادات التي تزيد من خطر الإصابة ما يأتي:[٥]

  • سوء العناية بصحّة ونظافة الفم والأسنان، كعدم الالتزام بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد كل وجبةٍ.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي عل السُكر والكربوهيدرات المُكررة.
  • ممارسة بعض الهوايات التي قد تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب، ومنها: الملاكمة، والهوكي.
  • الإصابة بصرير الأسنان.


أعراض التهاب عصب الأسنان

عندالإصابة بالتهاب عصب السن ستظهر عدّة أعراض، تختلف شدّتها من شخصٍ إلى آخر، حيثُ يُمكن مواجهة أي مما يلي:

  • ألم عند تناول الطعام أو شرب المشروبات السّاخنة أو الباردة.[٦]
  • حساسية في السن عند اللمس أو العض.[٦][٧]
  • الألم الذي قد يؤثر على النوم.[٦]
  • الألم الذي يمكن أن ينتقل إلى الرأس أو الأذن.[٦]


الوقاية من التهاب عصب الأسنان

أفضل طريقة لمنع ألم الأسنان هي منع الأمراض التي تصيبها وتسوّسها، ويمكن منع التسوس من خلال اتباع ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وذلك عن طريق الحد من تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسة، والحد من استهلاك الكربوهيدرات المكررة، مثل: الحلويات، والكعك، والمثلجات.[٥][٨]
  • تنظيف الأسنان باستخدام المعجون الذي يحتوي على الفلورايد مرتين يوميًّا.[٨]
  • استعمال الخيط مرةً واحدةً على الأقل في اليوم.[٨]
  • الزيارات المنتظمة إلى طبيب الأسنان للفحص الدوري.[٥][٨]


المراجع

  1. ^ أ ب Dr. Richard Mitchell, "Find Out About Tooth Nerve Pain; causes and remedies."، www.dental-health-advice.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. Theodoros Manfredi, "PULPITIS TREATMENTS"، www.healthguidance.org, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح natural-homeremedies staff, "NATURAL HOME REMEDIES FOR TOOTH ACHE"، www.natural-homeremedies.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت dentaly staff, "Home Remedies for Toothache Pain Relief: Stop A Toothache Fast"، www.dentaly.org, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Corey Whelan, " What Is Pulpitis?"، healthline, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث jamie the dentist staff, "What is Pulpitis?"، jamiethedentist.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  7. remedyland staff, "Pulpitis or Toothache | Symptoms and Treatment for Pulpitis or Toothache"، www.remedyland.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث urmc.rochester staff, "Toothache (Pulpitis) in Children"، www.urmc.rochester.edu, Retrieved 11-10-2019. Edited.