علاج الضعف الجنسي عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٣ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
علاج الضعف الجنسي عند الرجال

الضعف الجنسي

الضعف الجنسي يُعرَف أيضًا باسم العجز الجنسي؛ هو عدم تمكّن القضيب من الانتصاب او البقاء منتصبًا لوقت كافٍ لممارسة الجماع، ولا داعٍ إلى القلق في حال معاناة مشاكل في الانتصاب من مدة لأخرى، ويصبح مدعاةً إلى القلق في حال حدث بشكل مستمر، أو تسبب في الشعور بالتوتر، وتدنّي الثقة بالنفس، وحدوث مشاكل في العلاقة الزوجية.

قد يشير الضعف الجنسي إلى الإصابة بمرض أساسي يحتاج إلى التدخل العلاجي، ويساعد تلقي العلاج المناسب في التخلص منه، وتحتاج بعض حالاته إلى العلاج بالأدوية، أو غيره من العلاجات التي ينصح بها الطبيب، وتجب على المصاب الذي يعاني من هذه الحالة مراجعة الطبيب الخاص فورًا.[١]


علاج الضعف الجنسي عند الرجال

تتوفّر عدة وسائل لعلاج المصاب بالضعف الجنسي، ولعلّ من أبرزها ما يأتي:


العلاجات الدوائية

تتنوّع الأدوية المستخدمة لعلاج الضعف الجنسي عند الرجال ما بين الفموية، والحقن في القضيب، والتحاميل في طرف القضيب، ويلجأ الأطباء إلى العلاج أولًا باستخدام الأدوية الفموية؛ مثل: الأفانافيل، والسيلدينافيل، والتادالافيل، والفاردينافيل، وتُؤخذ قبل ربع ساعة إلى نصف ساعة من الجماع، ويُحذّر من استخدامها لأكثر من مرة واحدة خلال اليوم نفسه، أو استخدامها مع أدوية النترات المخصصة لأمراض القلب، وتقدّم نتائج مُرضية لدى 8% من مستخدميها، ويجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية في حال استمرار الانتصاب لأكثر من 4 ساعات، وهي تسبب بعض الآثار الجانبية؛ مثل:[٢]

  • صداع الرأس.
  • احتقان الأنف.
  • آلام في العضلات.

كما يلجأ الطبيب إلى استخدام الحقن والتحاميل في الحالات التي يصبح فيها من غير الآمن استخدام الحبوب الفموية، ويُستخدم دواء البروستاديل لضخ كميات أكبر من الدم إلى القضيب، وانتصاب القضيب في بضع دقائق؛ ذلك بإحدى طريقتين[٢]

  • الحقن؛ يُحقن الدواء في جانب القضيب باستخدام إبرة، غير أنّه يرفع من احتمال الانتصاب لمدة طويلة والتندب.
  • التحاميل؛ إذ توضع داخل القضيب، ويتوفر نوع آخر من العلاج يُطلق عليه اسم نظام الإحليل العلاجي للانتصاب، غير أنّه أقلّ فاعلية من الحقن.

يُستخدم الكثير من الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الضعف الجنسي، غير أنّه لم تؤكّد فاعليتها أو أمانها، وتُحذّر إدارة العقاقير والأغذية من احتواء بعضها على مواد ضارة، أو مكوّنات نشطة موجودة في الأدوية الموصوفة من الأطباء.[٢]


العلاجات الطبيعية

استخلصت شعوب بعض الحضارات علاجات طبيعية من أنواع مختلفة من الأعشاب لعلاج الضعف الجنسي، ولا يتوفر غير عدد قليل من الدراسات التي تدعم سلامة استخدامها، وكُشِفَ عن بعضٍ من الآثار الجانبية التي تسببها وتتفاوت بين الطفيفة والشديدة، ومن ضمنها:[٣]

  • الأرجنين، كشف بعضهم عن قدرة هذا الحمض الأميني على توسيع الأوعية الدموية، وتحسين تدفق الدم نحو القضيب، بالتالي علاج الضعف الجنسي، ويسبب ظهور بعض الآثار الجانبية الطفيفة؛ مثل: الغثيان، والإسهال، والتشنجات.
  • هرمون دِيهيدرو إيبي آندروستيرون، كشفت بعض الدراسات عن التأثير الإيجابي له في الرجال المصابين بالضعف الجنسي، وهو آمن عند استخدامه بجرعات قليلة، وقد يسبب أحيانًا ظهور حب الشباب.
  • الجنكة، تساعد في علاج الضعف الجنسي، وترفع من الرغبة الجنسية؛ بسبب قدرتها على ضخ كمية أكبر من الدم نحو القضيب، غير أنّه يرفع من احتمال الإصابة بالنزيف، وتجب على المصابين باضطراب النزيف والأشخاص الذين يستخدمون أدوية تمييع الدم استشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • جينسنغ، يتوفّر بعدة أنواع، ويؤثر معظمها إيجابيًا من حيث علاج الضعف الجنسي، غير أنّ بعضًا منها يسبب ظهور أثار جانبية -كالأرق-.
  • يوهيمبين، يُعدّ المكوّن الرئيس للحاء الشجر الأفريقي، وكشف بعضهم عن قدرته على الحدّ من الخلل الوظيفي الجنسي الذي يسببه تناول أحد أدوية الاكتئاب، غير أنّ دراسات أخرى كشفت أنّ استخدامه قد يسبب حدوث بعض الآثار الجانبية؛ مثل: القلق، وسرعة نبضات القلب وعدم انتظامها، وارتفاع ضغط الدم، وتجب استشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • عشبة راعي الغنم، تحتوي على بعض المركّبات التي ترفع من مستوى الأداء الجنسي، ولم تُختبر على البشر قطّ، غير أنّ بعض الاقتراحات تشير إلى أنّها قد تعيق أداء بعض وظائف القلب.


تغييرات في أسلوب الحياة

تسبب بعض العادات الحياتية غير الصحية الإصابة بالضعف الجنسي، ويساعد تعديل أسلوب الحياة واتباع نمط آخر صحي في علاج هذه الحالة، ومن هذه التعديلات:[٤]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ومُغذٍ.
  • تجنب ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • امتلاك وزن صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الابتعاد عن أسباب التوتر.
  • التوقف عن شرب الكحول.


العلاجات الجراحية

يلجأ الأطباء إلى علاج ضعف الانتصاب بالجراحة بوصفه خيارًا أخيرًا، ويُنفّذ عن طريق اختصاصي المسالك البولية في المستشفى أو مركز جراحي، وتتضمن هذه العملية أحد الخيارين الآتيين:[٥]

  • زراعة الأجهزة، تساعد (الأطراف الاصطناعية) في حدوث الانتصاب، وتحتاج من 4 إلى 6 أسابيع بعد الجراحة حتى تصبح جاهزة للاستخدام، وتسبب حدوث بعض الآثار الجانبية؛ مثل: الكسر، والعدوى، ويُستخدم نوعان منها؛ هما:
  • الأجهزة القابلة للنفخ؛ إذ تجعل المضخة المزروعة في كيس الصفن القضيب أكبر وأطول.
  • الأجهزة القابلة للطرق؛ تضبط وضعية القضيب يدويًا.
  • اعادة بناء الشريين، تساعد جراحة إعادة بناء الشرايين في إصلاح الشرايين التالفة أو المسدودة، والسماح للدم بالتدفق بكميات أكبر إلى القضيب، ويُفضّل إجراؤها للرجال الذين لم يتجاوزوا الثلاثين عامًا.


أسباب الضعف الجنسي

تسبب مجموعة من العوامل العاطفية والجسمية الإصابة بالضعف الجنسي لدى الرجال، ومن أكثرها شيوعًا:[٤]

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • السكري.
  • ارتفاع الدهون في الدم.
  • القلق.
  • الضغوط العصبية.
  • تقدّم العمر.
  • مشكلات في العلاقة الزوجية.
  • الإصابات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • المخدرات، والكحول، والتدخين.
  • زيادة الوزن.


المراجع

  1. "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Erectile Dysfunction Treatment", www.webmd.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. "How to treat erectile dysfunction naturally", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)", www.healthline.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  5. "Treatment for Erectile Dysfunction", www.niddk.nih.gov, Retrieved 26-11-2019. Edited.