علاج الضعف الجنسي عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
علاج الضعف الجنسي عند النساء

الضعف الجنسي عند النساء

يعرّف الضعف الجنسي عند النساء بأنّه حدوث مشكلاتٍ متكررة ومستمرة في الاستجابة الجنسية، والرغبة، والنشوة، تسبّب الإجهاد والتّعب في العلاقة الجنسية مع الزوج، ويُصيب الضعف الجنسيّ النساء في أيّ مرحلةٍ من مراحل الحياة، ومن الممكن أن يكون مؤقّتًا أو يستمرّ طوال الحياة[١].


علاج الضعف الجنسي عند النساء

يرى الأطباء أنَّ مشكلة الضعف الجنسي عند النساء لا تحتاج إلى علاج إلا إذا تسبّبت بإزعاج المرأة، ولا تتضمّن الخطط العلاجية لهذه الحالة علاجًا طبيًّا، بل تشتمل على ما يأتي:[١]

  • ممارسة العادات الحياتية الصحية: لما لها من دور في زيادة القدرة على التّحمل، وتحسين المزاج، بالإضافة إلى الامتناع عن شرب الكحول؛ إذ إنّ الإفراط في شرب المشروبات الكحولية يؤدي إلى الخمول في الرغبة الجنسية وممارسة النشاطات البدنية.
  • استخدام المزلّقات المهبلية: التي تُستخدَم إذا كانت المرأة تعاني من جفاف في المهبل، أو ألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • استخدام الأجهزة المساعدة على تحفيز النشوة الجنسية: يعمل هذا الجهاز على تحفيز المنطقة التناسلية لدى المرأة، من خلال هزّات يقوم بها.

كما قد يتضمن علاج الضعف الجنسي لدى النساء علاجًا طبيًّا يكون بإشراف طبيب مختصّ، يتضمن ما يأتي[١]:

  • علاج الضعف الجنسي الناتج عن أسبابٍ هرمونية: يكون باستخدام هرمون الإستروجين الموضعي، الذي يتتوفر على شكل كريم أو حبوب، ويساعد على تحسين توتر المهبل ومطاطيته، وزيادة تدفّق الدم إليه.
  • العلاج بهرمون التستستيرون: يؤدي هرمون التستستيرون دورًا مهمًّا لدى النساء كما هو الحال لدى الرجال، ويعد العلاج بالتستستيرون مثيرًا للجدل؛ إذ إنّ بعض دراسات الباحثين تُشير إلى المنفعة الكبيرة من استخدامه، وفي الوقت ذاته تنفي دراسات أخرى ذلك.
  • أدوية مضادات الاكتئاب: كدواء فليبانسرين، الذي وافقت على استخدامه منظمة الغذاء والدواء كأحد مضادات الاكتئاب التي تعالج ضعف الرغبة الجنسية لدى النساء، وتتضمن الآثار الجانبية لاستخدامه النعاس، وانخفاض ضغط الدم، والدوار، والإرهاق.
  • أدوية ستيرويدية صناعية: على الرغم من عدم اعتماد هذه الأدوية من قِبَل منظمة الغذاء والدواء، إلا أنّها تُستخدم في أوروبا لعلاج لهشاشة العظام بعد انقطاع الدورة الشهرية، وتعود المخاوف في عدم استخدام هذا الدواء إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي والسكتة القلبية.
  • أدوية مثبطات فوسفو ثنائي أستريز: من الممكن ألا تُظهر هذه الأدوية فعاليتها في علاج الضعف الجنسي لدى النساء، على الرغم من استخدامها لعلاج ضعف الانتصاب لدى الرجال، لكنّ أدوية السيلدينافيل قد تعالج الضعف الجنسي لدى النساء.


أعراض الضعف الجنسي عند النساء

يعتمد ظهور الأعراض على نوع الضعف الجنسي عند المرأة، فتتضمّن ما يأتي:[١]

  • انخفاض الرغبة الجنسية: هو العَرَض الأكثر شيوعًا من بين أعراض الضعف الجنسي، والذي يتمثّل بقلّة طلب المرأة للممارسة الجنسية.
  • صعوبات في الإثارة الجنسية: من الممكن أن تكون الرغبة الجنسية طبيعيةً لدى المرأة، لكنّ المشكلة تكمن في عدم الشعور بالإثارة أو عدم استمرارها أثناء الممارسة الجنسية.
  • الآلام الجنسية: هي الآلام الاي تشعر بها المرأة عند ممارسة العلاقة الجنسية أو عند الإثارة.
  • اضطرابات النشوة الجنسية: التي تتمثّل بصعوبة دائمة في الوصول إلى النشوة بعد الوصول إلى الإثارة الكافية.


أسباب الضعف الجنسي عند النساء

غالبًا ما يكون الضعف الجنسي لدى النساء ناتجًا عن سببين، هما:[٢]

  • سبب مَرَضي: إذ من الممكن أن تتسبّب بعض الحالات المرضية بالإصابة بالضعف الجنسي، كمرض السكري، وأمراض القلب، والأمراض العصبية، والدخول في سن الأمل، وأمراض الكلى، والفشل الكبدي، وتعاطي المخدرات.
  • سبب نفسي: الذي يتضمّن الضغوطات الحياتية، بما فيها القلق، والتعب، والاكتئاب، بالإضافة إلى وجود مشكلات بين الزوجين.


تشخيص الضعف الجنسي عند النساء

غالبًا ما يبدأ الأطباء تشخيص الضعف الجنسي لدى النساء بالفحص البدني وإجراء تقييم شامل للأعراض، بالإضافة إلى فحص منطقة الحوض؛ وذلك للتأكد من صحة الجهاز التناسلي، وقد يتطلب الأمر أخذ مسحة من عنق الرحم للكشف عن وجود سرطان، وإجراء الفحص النفسي؛ إذ إنّ الضعف الجنسي قد يكون ناتجًا عن أسباب نفسية، كالقلق والاكتئاب والصدمة الجنسية السابقة.[٢][٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Female sexual dysfunction"، mayoclinic., Retrieved 2019-1-7.
  2. ^ أ ب Michael Dansinger, MD (2017-3-15), "Female Sexual Dysfunction"، webmd., Retrieved 2019-1-7.
  3. staff cleveland clinic, "Sexual Dysfunction in Females"، clevelandclinic, Retrieved 2019-1-7.