علاج العقم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
علاج العقم

العقم

العقم هو عدم القدرة على إنجاب طفل حتّى مع الجماع المتكرّر وغير المحمي لمدّة عام أو أكثر، ويعاني 15% من الأزواج من العقم، ويبدو السّبب في 40% من الشريك الذّكر، ويحدث العقم عند الرجال بسبب العديد من العوامل؛ مثل: انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية، أو حركة الحيوانات المنوية غير الطبيعية، أو انسداد يمنع وصولها، والأمراض والإصابات والمشكلات المزمنة وخيارات أسلوب الحياة وعوامل أخرى تؤدي دورًا في حدوث عقم الرجال[١][٢].


علاج العقم

توجد طرق مختلفة لعلاج المصابين بالعقم من الرجال والنساء، وتتنوّع بينهما، وتوضّح الطرق لكلّ منهما على حدة في ما يأتي:

علاج العقم عند الرجال

تُعالَج حالات عقم الرجال بعدّة طرق؛ أولها العلاج الدوائي الموصوف لزيادة أعداد الحيوانات المنوية، والعلاج الهرموني لحلّ المشكلة الناتجة من خلل الهرمونات، والعلاج بالمضادات الموصوفة للالتهابات، وتؤخذ المكمّلات الغذائية التي تزيد من أعداد الحيوانات، بالتالي تزيد من احتمال الإنجاب، وعلى الأشخاص المصابين بالعقم ارتداء السراويل الداخلية الواسعة، والامتناع عن أخذ حمامات الساونا السّاخنة، ويلجأ الأطباء للتلقيح الصناعي في الحالات التي تعاني من نقص شديد في أعداد الحيوانات المنوية، إذ تؤخذ الحيوانات المنوية على عدّة مرات من القذف، وتُلقّح بالبويضة يدويًّا في المختبر، ثمّ تُوضَع في رحم المرأة.[٣]

علاج العقم عند النساء

تُعالَج حالات عقم النساء من خلال وصف الأدوية التي تعالج مشكلات تكيّس المبايض، وعدم القدرة على الإباضة الطبيعية، بينما تُعالَج مشكلات أكياس المبيض والقنوات المسدودة ومشكلات بطانة الرحم وندبات الأنسجة من خلال عمليات تنظير البطن الجراحية، التي تُنفّذ بوضع أنبوب طويل مع كاميرا صغيرة في البطن، وتُستأصَل الأورام الموجودة في الرحم بواسطة عمليّات تنظير الرحم، ويُلجَأ إلى العلاج باستخدام قسطرة التلقيح التي تُجرى بأخذ عيّنة من الحيوانات المنوية وغسلها بمحلول معيّن، ووضعها في الرحم خلال مرحلة التبويض، ويُسمّى الأجنّة المولودون عن طريق عملية التلقيح أطفال الأنابيب، ويُنفّذ علاج العقم بتقنيّة الحقن المجهري للحيوانات المنوية في الرحم.[٤]


الوقاية من حالات العقم

يجب على النساء والرجال معًا تجنّب العوامل المؤدية إلى الإصابة بالعقم، فعلى النساء المحافظة على الوزن الصّحي دون زيادة، بالإضافة إلى أهميّة ممارسة الرياضة لكنْ خارج مراحل الدورة الشهرية، بالإضافة إلى ضرورة الامتناع عن تدخين السجائر وشرب الكحول، أمّا الرجال فإنّ عليهم الابتعاد عن البيئات المعرّضة للسموم الصناعية، واستهلاك التبغ، كما يجب عليهم الابتعاد عن أماكن الحرارة المرتفعة والاستحمام بالماء الحارّ.[٥]


نسبة انتشار العقم

يصاب رجل من كلّ 6 رجال بالعقم، وتنتشر الإصابة عند الرجال بنسبة 30% بين الحالات كلّها، وترتبط أسباب هذه المشكلة بأعداد الحيوانات المنوية، وتشوّهها الناتج من انخفاض حركتها، أو موتها المبكّر، بالإضافة إلى مشكلات القذف، ويؤثّر حدوث التهاب الخصيتين وانتفاخ أوردة كيس الصفن في صحّة الحيوانات المنوية، مما يسبب حدوث مشكلات في الإنجاب، ومن هذا المنحى، فإنّ المشكلات المتعلّقة بالحيوانات المنوية تؤثّر في الإنجاب بنسبة 10-20%، بينما تؤثّر اضطرابات الغدد التناسلية بنسبة 30-40%، واضطرابات الغدد النخامية بنسبة 1-2%، ولا يتسنّى التطرّق إلى الحديث عن الأسباب المجهولة لعقم الرجال، التي تشكّل ما نسبته 40-50% من مجمل الأسباب، الأمر الذي يستوجب تكثيف الدراسات والبحوث في الكشف عن الأسباب المبهمة وتوضيحها.[٣]

بينما تعاني بعض النساء من مشكلة العقم النّاتجة من الخلل في الهرمونات، أو بسبب المشكلات التي تمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة واختراقها، ومن ذلك مشكلات عنق الرحم، وقناة فالوب، بالإضافة إلى مشكلات الأورام الليفية التي قد تتكوّن في الرحم، وقد تحدث مشكلات الإنجاب التي تعاني منها المرأة غير معروفة الأسباب؛ إذ تصل نسبة الحالات المجهولة إلى ما يساوي 20%، أمّا في ما يخصّ فحوصات الكشف عن أسباب عقم النساء؛ فإنّ الأطباء غالبًا ما يطلبون من المرضى عمل تحاليل الدم التي تقيس مستويات الهرمونات في الجسم، كما يأخذ الأطباء خزعةً من بطانة الرحم لفحصها، إلى جانب عمل تنظير البطن الذي يُكشَف من خلاله عن الحالة الصّحية للمبيضين، والرحم، وقناة فالوب، وما يحيط بالرحم.


المراجع

  1. "Male infertility", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-7-2019. Edited.
  2. "Men's Health: Male Infertility Services", www.ucihealth.org, Retrieved 14-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Male Infertility", www.americanpregnancy.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. Nivin Todd (26-7-2019), "Your Guide to Female Infertility"، www.webmd.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  5. Somers EC, Marder W (5-2017), "Infertility - Prevention and Management"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 12-11-2019. Edited.