علاج اللسان الأبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
علاج اللسان الأبيض

اللسان الأبيض

يمكن أن تتشكل طبقة بيضاء على اللسان لدى بعض الأشخاص، ويمكن أن تغطّي هذه الطبقة اللسان بأكمله، كما يمكن أن تكون على شكل بقعٍ متفرقة، وعادةً لا تعدّ هذه الحالة مؤذيةً، لكن قد تشير في حالاتٍ نادرة إلى وجود حالةٍ صحية أكثر خطورةً، مثل: العدوى، أو السرطان، لذا يجب مراقبة الأعراض الأخرى المُصاحِبَة لظهور اللسان باللون الأبيض، ومراجعة الطبيب في حال لم تختفِ هذه الحالة في غضون أسبوعين.[١]


علاج اللسان الأبيض

يوجد العديد من العلاجات التي يمكن اتباعها للتخلّص من اللسان الأبيض، فمثلًا في حال كان ناتجًا عن مشكلةٍ صحية معينة يجب اتباع علاج طبي لهذه المشكلة للتخلّص من اللسان الأبيض، إذ يمكن علاج حزاز الفم الشّديد باستخدام الستيروئيدات القشرية، وغالبًا ما يستطيع الطبيب العام أو طبيب الأسنان السيطرة عليه ومراقبته في كثير من الأحيان.

في حال كان اللسان الأبيض ناتجًا عن مرض القلاع الفموي يمكن علاجه بالأدوية المضادة للفطريات، والتي غالبًا ما تؤخذ على شكل قطرة عن طريق الفم لمدة أسبوع إلى أسبوعين حتى يبدأ مفعولها، ويمكن أن يراقب الطبيب حالة الطلوان للتأكد من أنّها لا تزداد سوءًا. أما اللسان الأبيض النّاتج عن الزهري فيمكن علاجه عن طريق تناول المضاد الحيوي البنسلين الذي يقتل البكتيريا المسببة للمرض، كما يساعد تقليل المهيّجات التي تؤخذ عن طريق الفم مثل الكحول والتبغ في إزالة البقع البيضاء منه،[٢] ومن الطرق الطبيعية لعلاج اللسان الأبيض ما يأتي:

  • البروبيوتيك: يمكن أن يؤدي عدم التوازن في البكتيريا النّافعة في الأمعاء إلى الإصابة بفطريات الفم وظهور طبقةٍ بيضاء على اللسان، لذا قد يساعد تناول مكمّلات البروبيوتيك والأطعمة التي تحتوي عليها في موازنة البكتيريا النّافعة الموجودة في الأمعاء، وعلاج الحالات الصّحية المرتبطة بها.[٣]
  • صودا الخبز: يمكن استخدام صودا الخبز لتقشير اللسان والتخلّص من أيّ بقايا تسبب ابيضاضه، والحفاظ على مستويات صحية من الحموضة في الفم عن طريق تحييد الأحماض فيه، وتشير الأبحاث التي أجراها معهد دوس لأبحاث طب الأسنان في كلية طب الأسنان في جامعة أيوا إلى قدرة صودا الخبز على تثبيط نشاط البكتيريا العقدية الطافرة في اللعاب والبلاك، وأنها تساعد على تقليل البكتيريا في الفم بصورة ملحوظة،[٤] لذا يمكن خلط ملعقة صغيرة منها مع عصير الليمون حتى تتشكّل عجينة، ثم إضافة الخليط إلى فرشاة الأسنان وتنظيف اللسان والفم به.[٣]
  • الثوم النيء: يمكن لتناول الثوم النيء أن يعزز قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات التي يسببها فطر المبيضة البيضاء، وأشارت الأبحاث إلى أنّ الأليسين -وهو مركبٌ موجود في الثوم- كان فعالًا في مكافحة السلالة الضّارة من المبيضة البيضاء، لذا يمكن تناول فصّ من الثوم الطازج يوميًا، أو تقطيعه وتناوله مع القليل من زيت الزيتون لتقليل خطر ظهور طبقةٍ بيضاء على اللسان.[٢]
  • عصير الصبار: يحتوي الصبار على خصائص مضادة للبكتيريا وللفطريات وللالتهابات، مما يجعله فعالًا في علاج الجروح، والالتهابات، والحروق، والتهابات الجلد، كما يحتوي على إنزيماتٍ تساعد على إزالة الخلايا الميتة، وتعزيز تجديد أنسجة الجلد،[٥] ويمكن المضمضة بملعقة كبيرة من عصير الصبار في الفم مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم حتى تختفي الطبقة البيضاء الظاهرة على اللسان.[٣]


المراجع

  1. Stephanie Watson (17-5-2017), "What Causes a White Tongue and How to Treat It"، www.healthline.com, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jon Johnson (26-10-2017), "What causes a white tongue?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Christine Ruggeri (22-1-2017), "10 Natural Treatments for White Tongue"، draxe.com, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  4. "Antibacterial activity of baking soda.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  5. Amar Surjushe, Resham Vasani, and D G Saple, "ALOE VERA: A SHORT REVIEW"، /www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-9-2019. Edited.