علاج اليوريك اسيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
علاج اليوريك اسيد

اليوريك أسيد

يُمكن تعريف حمض اليُوريك أنّه أحَد فضلات الإنتاج الموجودة في الجسم، التي تتكوّن نتيجة تكسير المواد الكيميائيّة كالبُورينات، بالتالي يتخلّص الجسم من حمض اليُوريك عن طريق إذابته في الدم، ليمُرّ بعدها على الكلى ويترك الجسم مع البَول، وقد يرتفع حمض اليُوريك في جسم الإنسان بسبب اعتماده على بعض أصناف المأكولات والمشروبات التي تُساعد على ذلك، مثل: الأطعمة البحريّة، كأسماك السالمون، والسردين، والروبيان، والّلحوم الحمراء، والّلحوم العضويّة كالكبد، بالإضافة إلى الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على عصير الذرة عالي الفركتوز.

في حال ارتفعت نسبته في الدم فإنّ حالةً صحيّةً تُسمّى بفرط يوريك الدم تُصيب الجسم، وينتج عن هذه الحالة تكوّن بلّورات من حمض اليُوريك تترسّب في المفاصل وتُسبّب مرض النُقرس؛ وهو عبارة عن أحَد أمراض المفاصل الذي يكون مؤلمًا بشدّة، وربمّا تستقرّ هذه البلّورات في الكلى مكوّنةً ما يُعرَف بحصَى الكُلى، وفي حال لم تُعالَج المُستويات العالية من حمض اليُوريك في الدم فإنّها قد تصل إلى العظام وأنسجتها وتترسّب فيها مُسبّبةً تلفها بالكامل، وقد تتسبّب أيضًا بأمراض الكلى والكبد، وقد توّصلت بعض الأبحاث إلى صِلة بين ارتفاع حمض اليُوريك في الدم وبين مرض السكري النّوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكبد الدُهني.[١]

 

علاج اليوريك أسيد

تتوفر مجموعة من العلاجات لارتفاع حمض اليوريك، ولعلّ من أهم هذه العلاجات يُذكر ما يلي:

العلاجات المنزلية

يوجد العديد من النصائح المنزلية التي تفيد في السيطرة على مستوى حمض اليوريك عند تطبيقها عن طريق الشخص المصاب بارتفاع مستوى حمض اليوريك، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[٢]

  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالبيرورين؛ نظرًا لأنه مصدر لحمض اليوريك، ومن أهم مصادر البيورين: المأكولات البحرية، والحبوب الخضراء، واللحوم الحمراء.
  • عدم تناول المشروبات السكرية؛ نظرًا لأنّ هذه المشروبات تسبب حدوث ارتفاع حادّ في مستوى السكر في الدم وخاصة الفركتوز، بالتالي يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستوى حمض اليوريك.
  • محاولة إنقاص الوزن الزائد؛ ذلك بسبب أنّ الخلايا الدهنية تُنتج حمض اليوريك بشكل يفوق إنتاج الخلايا العضلية، بالإضافة إلى أنّ زيادة الوزن تؤدي إلى صعوبة التخلص من حمض اليوريك من خلال الكلى.
  • شرب الماء بكثرة؛ حيث الماء يفيد في التخلص من حمض اليوريك.
  • الإقلاع عن شرب الكحول؛ لأنها تسبب جفاف الجسم، وتزيد من مستوى حمض اليوريك.
  • الحرص على مراقبة مستوى الأنسولين والسكر لدى المصابين بالسكري.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • محاولة السيطرة على التوتر، والتحكم بالغضب.
  • تناول كميات كافية من المشروبات والأطعمة الغنية بفيتامين سي.

العلاجات الطبية

عادةً ما يكون علاج ارتفاع اليوريك أسيد بعلاج مضاعفاته والأمراض التي يسببها، كعلاج النقرس، أو التخلص من حصى الكلى، مع أهمية اتباع نظام غذائي لتقليل مستوياته في الجسم، وفي ما يلي توضيح هذه العلاجات:[٣]

  • علاج النقرس: يجب تناول هذه العلاجات الدوائية تحت إشراف الطبيب، وهي:
    • الأدوية المضادة للالتهاب غير السترويدية، مثل: النابروكسين، والأيبوبروفين، والإندوميثاسين، إذ تعمل هذه الأدوية على تخفيف الألم وتقليل الالتهاب الذي يرافق مرض النقرس، فيصف الطبيب جرعةً عاليةً من هذه الأدوية لعلاج نوبات النقرس الحادة، ثم يتبعها العلاج بجرعات أقل للوقاية من حدوث نوبات أخرى مستقبلًا.
    • الكورتيزون، مثل البردنيسولون، حيث يسيطر على الألم والالتهاب، ويؤخذ على شكل حبوب أو حقن، ويتم اللجوء إلى استخدامه فقط عند المرضى غير القادرين على تحمل العلاج بالأدوية المضادة للالتهاب غير السترويدية والكولشيسين، ومن أهم أعراضه الجانبية أنه يؤدي إلى ارتفاع الضغط ونسب السكر، وقد يؤثر على المزاج.
    • الكولشيسين، إذ يقلل من ألم النقرس، لكن من أعراضه الجانبية الإسهال، والغثيان، والتقيؤ، وعادةً ما يوصف بجرعات بسيطة بعد نوبات النقرس الحادة.
  • علاج حصى الكلى: إذا عانى المريض من تشكُّل حصى في الكلى بحجم أقل من 5 ملم فإنّ الطبيب يوصي بشرب كميات كبيرة من الماء، وتناول بعض الأدوية المسكنة للألم والتي تُباع دون وصفة طبية، أمّا في حال كان حجم الحصى 5 ملم أو أكبر فإنّه من غير المتوقع أن تخرج وحدها، حينها يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل دواء تامسولوسين، الذي يرخي عضلات القناة البولية، وذلك يُسهل من عبور الحصى، وقد يتم استخدام موجات صادمة من خارج الجسم لتفتيت الحصى لقطع أصغر يسهل عبورها عبر الجهاز البوليّ.[٤]


مضاعفات ارتفاع اليوريك أسيد

إن عدم معالجة ارتفاع اليوريك أسيد في الدم وإهماله قد يسبب مضاعفات عدة، منها ما يأتي:[٥]

  • الإصابة بمرض النقرس المزمن.
  • مشاكل في الكلى وتكون حصوات الكلى.
  • الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تلف دائم في العظام والمفاصل والأنسجة.
  • الإصابة بأمراض القلب.
  • أمراض الكبد الدهنية.

 

أعراض ارتفاع اليوريك أسيد

إن أعراض ارتفاع اليوريك أسيد في الدم تكون واضحةً، ومنها ما يأتي:[٦]

  • ألم شديد في مفصل الإبهام.
  • تصلب المفصل وصعوبة تحريكه.
  • انتفاخ واحمرار المفصل.

قد يسبب تراكم اليورك أسيد في الكلى تشكيل حصوات فيها، وقد تكون صغيرةً وتمر في المسالك البولية، أو كبيرةً تبقى عالقةً فيها تسبب الألم والعديد من الأعراض الأخرى، وتتضمّن ما يأتي:[٦][٤]

  • الشعور بألم في البطن، وفي جانب الجسم، وأسفل الظهر.
  • الحاجة المُلّحة إلى التبول وعدم القدرة على تأجيله.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • وجود دم في البول قد يكون ظاهرًا، أو من خلال تحليل البول.
  • ظهور رائحة كريهة للبول.

 

الفئات الأكثر عرضةً لارتفاع اليوريك أسيد

يمكن لأي شخص أن يتعرض لازدياد في نسبة اليوريك أسيد في الدم، وهذه الحالة شائعة لدى الرجال أكثر من النساء، وتوجد بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرصة التعرض لازدياد اليوريك أسيد في الدم، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٤]

  • شرب الكحول.
  • تناول الأدوية، خاصّةً أدوية القلب.
  • التعرض للتسمم بالمبيدات الحشرية أو مادة الرصاص.
  • ارتفاع في ضغط الدم وأمراض الكلى.
  • المعاناة من مرض السكري، سواءً من النوع الأول أم الثاني.
  • قصور في الغدة الدرقية.
  • زيادة الوزن.

 

نصائح للوقاية من ارتفاع اليوريك أسيد

يمكن اتباع بعض النصائح التي من شأنها أن تقلل من نسبة اليوريك أسيد في الدم، منها ما يأتي:[٤]

  • الإكثار من شرب الماء، وتجنب شرب الكحول والمشروبات التي تحتوي على سكر الفواكه.
  • تناول البروتين من الأغذية قليلة الدسم.
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء؛ لاحتوائها على نسبة عالية من اليوريك أسيد.
  • المحافظة على الوزن الصحي، وتخفيف الوزن لمن يعاني من الوزن الزائد.

 

المراجع

  1. "High Uric Acid Level", clevelandclinic,2018-5-15، Retrieved 2019-2-10. Edited.
  2. "Natural Ways to Reduce Uric Acid in the Body", healthline, Retrieved 2019-8-25. Edited.
  3. "Gout"، mayoclinic.org, Retrieved 12-09-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Hyperuricemia: Symptoms, Treatment, and More"، healthline.com, Retrieved 12-09-2018. Edited.
  5. "High Uric Acid Level", my.clevelandclinic.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Gout and Hyperuricemia"، aafp.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.