علاج تسوس الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٤ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
علاج تسوس الاسنان

تسوس الأسنان

تسوس الأسنان هو تضرر مينا الأسنان، وهي الطبقة الخارجية الصلبة للأسنان، ويشكّل هذا التسوس مشكلة لدى الأطفال والمراهقين والبالغين، ويصاب الأشخاص به نتيجة لتراكم اللويحات، وهي طبقة دبقة من البكتيريا ناتجة عن بقايا الطعام والشراب المحتوية على السكريات، وتفرز هذه البكتيريا الموجودة في اللويحات أحماضًا تبقى ملامسة للأسنان بفعل لزوجة طبقة اللويحات، مسببةً تحطم الطبقة الخارجية للأسنان مع مرور الوقت، وتتشكّل في هذه الحالة تجاويف في الأسنان أو نخور، وتشيع نخور الأسنان بين الأطفال، وتساهم التغيرات المصاحبة للتقدم في السن في تعرض البالغين لهذه الحالة أيضًا، فقد تتعرض جذور الأسنان لتراكم اللويحات نتيجة انحسار اللثة وزيادة إصابتها بمرض اللثة، وتشيع حالة تسوس جذر الأسنان لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.[١]


علاج تسوس الأسنان

هناك عدة طرق لعلاج تسوس الأسنان، ويعتمد العلاج المناسب شدة الحالة وأعراض تسوس الأسنان، مثل: حساسية الأسنان أو الألم، ويُشخّص تسوس الأسنان بإجراء فحص للفم، إلا أن بعض النخور لا تُشاهد خلال فحص الفم، فيلجأ الأطباء إلى إجراء أشعة سينية للأسنان للكشف عن التسوس، ومن العلاجات الأخرى ما يأتي:[٢][٣]

  • حشو الأسنان، إذ قد يعمد الطبيب إلى حفر السن وإزالة المواد المتحطمة والمصابة بالتسوس منه، ثم تُملأ هذه الحفر بحشوات مصنوعة من بعض المواد، مثل الراتنجات المركبة والملونة باللون الفضي أو الذهبي.
  • تركيب تيجان الأسنان، إذ يلجأ الطبيب في حالات التسوس الشديدة إلى تركيب تاج للأسنان، وهو غطاء مناسب يحل محل التاج الطبيعي للسن، ويُزيل الطبيب المنطقة المنخورة قبل الشروع بتركيب التاج.
  • إجراء قناة الجذر؛ إذ يجري الطبيب قناة جذرية لإصلاح السن المتضرر إنقاذه في حال تدهور حالة التسوس وتسببها في موت العصب السني، وتُزال في هذه الحالة الأنسجة العصبية، وأنسجة الأوعية الدموية، وأية مناطق منخورة في السن، ويتأكد من وجود عدوى في هذه المنطقة لعلاج الجذر إذا تطلب الأمر، ثم تملأ المنطقة المحفورة بالحشوة، وقد يُركَّب تاج على السن أيضًا.
  • علاجات الفلوريد، إذ يعالج تسوس الأسنان في المراحل المبكرة بعلاجات الفلوريد التي قد تساعد في استعادة مينا الأسنان وتقي من تفاقم التسوس.
  • المحافظة على نظافة الفم بانتظام، إذ ينبغي تنظيف الأسنان وجميع أجزاء الفم بالفرشاة، ومن ضمنها المناطق الحساسة، باستمرار.
  • تناول مسكنات الألم غير الملزمة بوصفة طبية، وتنبغي استشارة الطبيب حول إمكانية استخدام هذه الأدوية.
  • تجنب الأطعمة شديدة السخونة أو شديدة البرودة.


أعراض تسوس الأسنان

قد لا تنتج عن تسوس الأسنان أية أعراض في بعض الحالات، إلا أنه في حال ظهور الأعراض، فإنها تتضمن ما يأتي:[٤]

  • الشعور بألم في الأسنان، وقد يشتكي الأشخاص ألمًا متواصلًا يبقيهم مستيقظين أو ألمًا حادًا متقطعًا دون وجود سبب واضح.
  • حساسية الأسنان؛ إذ يشعر الأشخاص بالتحسس أو الألم عند تناول الأطعمة أو المشروبات الساخنة أو الباردة أو الحلوة.
  • ظهور بقع رمادية أو بنية أو سوداء على الأسنان.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم.
  • وجود طعم كريه أو مزعج في الفم.
  • ظهور حفر أو فجوات في الأسنان[٥]


المراجع

  1. "Decay"، www.mouthhealthy.org، 15-1-2019.
  2. Valencia Higuera (15-11-2017), "Tooth Cavities"، www.healthline.com, Retrieved 15-1-2019.
  3. "Cavities/tooth decay"، www.mayoclinic.org، 19-7-2017، 15-1-2019.
  4. "Tooth decay", www.nhs.uk,7-4-2016، Retrieved 15-1-2019.
  5. "Dental cavities", medlineplus.gov,5-2-2018، Retrieved 15-1-2019.