علاج تضخم البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
علاج تضخم البروستاتا

البروستاتا

تُعد البروستات من أعضاء الجهاز التناسلي الذكري، وهي غدة صغيرة تقع ما بين القضيب والمثانة، قد تتعرض هذه الغدة للتضخم، ويطلق على هذه الحالة تضخم البروستاتا الحميد، الأمر الذي قد يؤدي إلى الضغط على المثانة والإحليل، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم عبر القضيب، وما ينتج عن ذلك من الشعور بالحاجة الدائمة والملحة إلى التبول، خاصّةً في الليل.

من الجدير بالذكر أن تضخم البروستاتا الحميد يُعد من الحالات الصحية الشائعة عند الرجال الكبار بالسن؛ اذ تبلغ نسبة الإصابة لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 51-60 عامًا 50%، وما يصل إلى 90% عند الرجال الذين تجاوزو سن 80 عامًا، وذلك حسب الدراسات التي نشرها المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى.[١]


علاج تضخم البروستاتا

تتعدد طرق علاج تضخم البروستاتا، وتعتمد طريقة العلاج على شدة الأعراض، وفي ما يلي أهم طرق العلاج الرئيسة المتبعة لهذه الحالة:[٢]

  • تغيير نمط الحياة: قد يساعد في الكثير من الأحيان تغيير نمط الحياة واتباع بعض العادات الصحية في التقليل من شدة الأعراض، وتتضمن هذه العادات الصحية ما يأتي:[٢]
    • تقليل كمية السوائل أو المشروبات التي يتناولها المُصاب خلال المساء، وتجنب شرب أي شيء لمدة ساعتين قبل موعد النوم؛ فقد تساعد هذه الطريقة في التقليل من عدد مرات الاستيقاظ ليلًا لدخول الحمام.
    • الحرص على الذهاب إلى الحمام عند الحاجة.
    • تجنُّب شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، كالقهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، والمشروبات الكحولية، والمحليات الصناعية؛ إذ إن هذه المشروبات تساعد في تهييج المثانة وتزيد من سوء الأعراض.
    • الحرص على تناول الفواكه، والخضراوات، والأطعمة الغنية بالألياف؛ وذلك لتجنب الإصابة بالإمساك، مما قد يضغط على المثانة.
    • تجنُّب تناول الأدوية التي تزيد من أعراض تضخُّم البروستات سوءًا، وذلك بالضرورة بعد استشارة الطبيب، مثل: مضادات الاكتئاب، أو مضادات الاحتقان.
    • ينصح بالانتظار بضع لحظات بعد الانتهاء من عملية التبول للتأكد من تفريغ المثانة كاملةً.
    • استخدام الحفاضات أو السراويل الداخلية في بعض الأحيان للمساعدة على امتصاص أي تسرب للبول.
    • ممارسة تمارين تقوية المثانة المساعدة على زيادة القدرة على الاحتفاظ بالبول في المثانة لمدة أطول.
  • العلاج الدوائي: في حال فشل تغيير نمط الحياة في التقليل من الأعراض قد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى العلاج الدوائي، الذي يتضمن ما يأتي:[٢]
    • حاصرات ألفا، إذ تساعد على التسهيل من عملية التبول عن طريق إرخاء العضلات في غدة البروستاتا وعند قاعدة المثانة.
    • مثبطات مختزلة الألفا-5، تساعد هذه المثبطات على تقليص حجم غدة البروستاتا المتضخمة.
    • ديزموبريسين، يعمل هذا الدواء على إبطاء إنتاج البول؛ أي يساعد على إنتاج كمية أقل من البول خلال المساء.
    • مضادات الكولين، تساعد هذه المضادات في التخفيف من فرط انقباض عضلات المثانة.
  • القسطرة: أي استخدام أنبوب مرن ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، ومن الممكن أن يمر هذه الأنبوب عبر القضيب، أو من خلال ثقب صغير في منطقة البطن فوق العانة، وعادةً ما يتم اللجوء إلى القسطرة في حال الإصابة باحتباس البول المزمن.[٢]
  • العلاج الجراحي: في حال فشل كافة الطرق السابقة قد يلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي للتخلص من الأعراض، وفي ما يأتي أهم العلاجات الجراحية وأكثرها شيوعًا:[٢]
    • رفع الإحليل البولي، يقوم الطبيب خلال هذا الإجراء برفع البروستات المتضخمة بعيدًا عن الإحليل، وذلك للتخلص من الألم وصعوبة التبول.
    • استئصال البروستاتا عبر الإحليل، يتم استخدام هذا الإجراء لدى الأشخاص الذين يعانون من تضخم البروستاتا، حيث يقوم الطبيب بإستئصال جزء من غدة البروستاتا عن طريق استخدام جهاز يسمى بمنظار القَطع، وذلك بإدخال المنظار عبر الإحليل.
    • رأب المثانة، هو إجراء جراحي هدفه زيادة حجم المثانة عن طريق خياطة جزء من أنسجة الأمعاء في جدار المثانة.
    • تحويل البول، يتضمن هذا الإجراء ربط الأنابيب التي تصل الكلى بالمثانة خارج الجسم مباشرةً دون المرور بالمثانة، فيتم جمع البول دون التدفق إليها.


أعراض تضخم البروستاتا

يسبب تضخم البروستاتا منع تدفق البول عبر الإحليل، ومع مرور الوقت ونتيجة تضخم خلايا البروستاتا وضغطها على الإحليل قد يعاني المصاب من العديد من الأعراض التي تتعلق بتدفق البول. ومن الجدير بالذكر أن عدم قدرة المثانة على تفريغ البول بالكامل قد تؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية، مثل: التهابات المسالك البولية، وحصوات المثانة، وسلس البول، وظهور دم في البول، وعدم القدرة على التبول، وفي ما يأتي أهم أعراض تضخم البروستاتا:[٣]

  • صعوبة بدء التبول.
  • بذل مجهود أثناء عملية التبول.
  • تكرار عملية التبول فور الانتهاء منها ببضع دقائق.
  • الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل للتبول.
  • الشعور بعدم تفريغ المثانة.
  • ضعف أو بطء في خروج البول.
  • توقف وبدء تدفق البول فجأةً.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالحاجة الملحة إلى التبوّل.


عوامل خطر الإصابة بتضخم البروستاتا

ما زال السبب وراء الإصابة بتضخم البروستات غير معروف، لكن من المرجح أن يحدث بسبب التغيرات في توازن الهرمونات الجنسية مع تقدم العمر، وفي ما يلي بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة:[٤]

  • تاريخ العائلة: إذ إن وجود مصابين بتضخُّم البروستاتا من أحد الأقارب من الدرجة الأولى كالأخ أو الأب يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة به.
  • الشيخوخة: عادةً ما يصاب الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 60-80 عامًا بتضخم البروستات، ونادرًا ما تصيب هذه الحالة الرجال من هم دون 40 عامًا.
  • نمط الحياة: إذ إن نمط الحياة الخاطئ كالسمنة يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بتضخم البروستات الحميد، في حين تقلِّل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام منها.
  • مرض السكري وأمراض القلب: لوحظَت زيادة احتمالية إصابة مرضى السكري والقلب بتضخم البروستاتا الحميد، كما يزداد خطر الإصابة عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية حاصرات بيتا.


مضاعفات تضخم البروستاتا

تتضمن مضاعفات تضخم البروستاتا ما يأتي:[٤]

  • التهابات المسالك البولية، نتيجة عدم تفريغ البول كاملًا من المثانة من الممكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بعدوى والتهاب المسالك البولية.
  • تلف المثانة، قد يسبب عدم تفريغ المثانة كاملةً إلى تمددها المتكرِّر، مما يؤدي إلى إضعاف عضلاتها مع مرور الوقت.
  • تلف الكلى.
  • حصوات المثانة.
  • عدم القدرة على التبول، ويُشار إلى هذه الحالة باحتباس البول.


المراجع

  1. Danielle Dresden (11-7-2018), "What are the treatment options for BPH?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Treatment -Benign prostate enlargement", nhs,31-3-2017، Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "Enlarged Prostate: A Complex Problem", webmd,29-8-2011، Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Benign prostatic hyperplasia (BPH)", mayoclinic,2-3-2019، Retrieved 13-11-2019. Edited.