علاج تقرحات الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٥ ، ٢٠ فبراير ٢٠٢٠
علاج تقرحات الفم

تقرحات الفم

تعدّ تقرحات الفم واحدة من أكثر مشكلات الفم شيوعًا التي يمكن أن تظهر نتيجةً لعددٍ من الاضطرابات التي تتسبّب بفقدان الطبقة المخاطية داخل الفم، وتتمثّل بوجود بثورٍ صغيرة تظهر في الفم على اللسان، والبطانة الداخلية للخدين، والشفتين، وأسفل الحلق، وعادةً ما تظهر باللون الأبيض، أو الرمادي، أو الأصفر، وقد تتسبب باحمرار بطانة الخدود الداخلية، وقد تكون موضعية أو منتشرة في عدّة مواضع داخل التجويف الفموي وحوله، وعادةً ما تكون مؤلمةً جدًّا، فيشعر المصاب بنغزات في المكان الذي تظهر فيه، وقد يرافقها ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وغيرها من الأعراض المزعجة.[١]

تختلف تقرّحات الفم (Mouth ulcer) عن قروح الفم (Cold sore)، فتقرّحات الفم أمر شائع الحدوث، وغالبًا ما يكون نتيجة تلقي إصابةٍ مباشرة على الفم، أو الأسنان، وسنتناول في هذا المقال كل ما يتعلق بعلاج تقرحات الفم[٢].


علاج تقرحات الفم

غالبًا ما تكون تقرحات الفم غير ضارة وتميل إلى الشفاء بنفسها في غضون 10 أيام أو أسبوعين دون الحاجة إلى أي علاج، ولكن وجودها غير مريح؛ إذ يُعيق تناول الطعام والشراب، وتنظيف الأسنان، لذلك يمكن للشخص المصاب بها أخذ بعض التدابير الصحية والعلاجية لتسريع شفاء هذه التقرحات أو تسكين الألم الذي تسببه، باتباع المشورة الطبية من طبيب الأسنان أو أخصائي طب الفم أو الصيدلاني، ومنها:[٣][٤][٥]

  • استخدام غسول فموي مطهر لبطانة الفم خالٍ من الكحول ويحتوي على غلوكونات الكلورهيكسيدين، للحد من شدتها وانتشارها، أو استخدام محلول مائي دافئ ومملح.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة؛ إذ إنّها تُؤخر من التئام هذه التقرحات.
  • تجنب تناول الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت والأناناس.
  • الإكثار من شرب السوائل والماء الدافئ.
  • وضع أكياس الشاي الرطبة على القرحة.
  • الإكثار من شرب شاي البابونج المر ومنقوع جذور عرق السوس.
  • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان وتنظيفهما باستمرار.
  • أخذ دواء مسكن للألم مثل البراسيتامول، أو استخدام جل فموي لتسكين الألم.
  • استخدام مرهم فموي يحتوي على أدوية الستيرويدات وذلك بوصفة طبية.
  • استخدام الأدوية المثبطة لعمل جهاز المناعة وذلك في الحالات الشديدة.
  • استخدام المستحضرات الصيدلانية الموضعية التي تحتوي على تركية البينزوكايين التي تعمل مخدرًا موضعيًا للألم.
  • وضع كمادات الماء الباردة أو الثلج للتقليل من التورم والألم المصاحب لهذه التقرحات.

ويوجد مجموعة من العلاجات المنزلية، والتدابير الشخصية التي تُسهم في تقليل التقرحات والتهيّج، وتخفيف الأعراض، وتسريع عملية الشفاء، من ضمنها:[٦]

  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة الشعر، وتجنّب استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم.
  • شرب المشروبات الباردة بالقش.
  • تجنّب الأطعمة الصلبة والمقرمشة، وتناول الأطعمة الليّنة.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • تجنّب مضغ العلكة.
  • الغرغرة بالمياه المالحة، أو المياه مع صودا الخبز، ويُمكن تغطية التقرحات بعجينة الصودا الخبز.[٥]
  • تطبيق أكياس الشاي الرطبة على مواضع التقرحات، واستخدام العلاجات الطبيعية مثل؛ المر، وجذر عرق السوس.[٥]


أنواع تقرحات الفم

تظهر معظم تقرحات الفم على بطانة الخدين الداخلية، وتستمر مدة أسبوع تقريبًا، وتختفي عادةً دون الحاجة إلى التدّخل الطبي، ويوجد ثلاثة أنواع رئيسية من تقرحات الفم:[٧]

  • تقرحات الهربس: هي نوع من أنواع القرحة القلاعية، سُميّت بذلك، لأنّها تشبه القروح المرتبطة بالهربس، ولكنها ليست معدية.
  • التقرحات الطفيفة: وهي قروح صغيرة يمكن أن يتراوح حجمها من 2 إلى 8 ملليمتر، وتستغرق هذه التقرحات مدّة أسبوعين لتتحسن.
  • التقرحات الرئيسية: وهي أكبر من القرح الطفيفة، وغالبًا ما تكون غير منتظمة الشكل، وقد تنمو وتتغلغل داخل الأنسجة أكثر من التقرحات الطفيفة، وقد تستغرق عدّة أسابيع لتختفي، ويمكن أن تترك ندبًا بسيطة مكانها.


أسباب تقرحات الفم

لا يوجد سبب محدد وراء تقرحات الفم، إلّا أنّ مجموعة من الأسباب والعوامل تُسهم في ظهور هذه التقرّحات:[٨]،[٥]

  • الإصابات الناجمة عن إجراءات علاج الأسنان أو أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  • استخدام معجون الأسنان وأغسال الفم التي تحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم.
  • الحساسية الغذائية من بعض الأطعمة الحمضية مثل؛ الفراولة، والحمضيات، والأناناس، وغيرها من الأطعمة المحفزة مثل؛ الشوكولاتة والقهوة.
  • نقص الفيتامينات الأساسية، خاصةً فيتامين ب12، والزنك، والحديد.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية.
  • الإصابة بعدوى فيروسية بفيروس الهربس البسيط.
  • تركيب تقويم الأسنان.
  • التغيرات الهرمونية، كتلك التي تحدث أثناء فترات الحيض، وغيرها.
  • الإجهاد والتوتر العاطفي أو قلة النوم.
  • الاضطرابات الهضمية، ومرض التهاب الأمعاء.
  • مرض السكري.
  • مرض بهجت؛ وهي حالة تُسبّب التهاب في جميع أنحاء الجسم.
  • سرطان الفم.
  • الحالات التي تسبب ضعف الجهاز المناعي في الجسم.
  • التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ أو الحمل أو بعد انقطاع الطمث.[٧]
  • نزول الدورة الشهرية.[٧]


أعراض تقرحات الفم

تتسبب تقرحات الفم ظهور العديد من الأعراض التي تتراوح في شدّتها ما بين طفيفة إلى شديدة، وتختلف هذه الأعراض باختلاف المسبب الرئيس لهذه التقرحات، ومن ضمنها:[٣]

  • ظهور القروح المؤلمة داخل الفم، أو على اللسان أو في بطانة الخدين أو اللثة أو داخل الشفتين.
  • ظهور تقرحات تشبه فوهة البركان، بيضاء أو رمادية أو صفراء اللون، محاطة بحدود حمراء ومتوّرمة.
  • صعوبة في التحدث أو الأكل أو البلع، والإحساس بالألم أثناء تفريش الأسنان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • تورّم الجلد حول مكان ظهور التقرّحات.
  • تهيّج التقرحات عند تناول الأطعمة المالحة أو الحامضة أو الحارة.


تشخيص تقرحات الفم

في حال كانت تقرحات الفم تتداخل مع الأنشطة اليومية الروتينية للمصاب، فيجب مراجعة طبيب الأسنان أو أخصائي طب الفم، لتشخيص التقرحات، لمعرفة سببها، وتحديد العلاج المناسب للحالة، ويُمكن تشخيصها بمجموعة من الفحوصات، من ضمنها:[٣]

  • فحص دقيق للتجويف الفموي، لفحص شكل التقرحات وتحديد نوعها، ومدى الضرر الذي أحدثته.
  • اختبارات الدم المتنوعة، لتحديد فيما لوم كان هناك نقص بالمعادن والفيتامينات الأساسية في الجسم، مثل؛ نقص الحديد أو نقص فيتامين ب، وفحص للكشف عن الحالات الالتهابية.
  • أخذ خزعة من نسيج التقرحات، لفحصها في المختبرات الخاصة، وتحديد نوعها، وتشخيص الحالة بدّقة أكثر.


المراجع

  1. Mary Harding (2016-8-31), "Oral Ulceration"، patient, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  2. "Mouth ulcers and other causes of orofacial soreness and pain", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Mouth ulcers ", betterhealth, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  4. "Mouth ulcers", www.nhs.uk,9\1\2018، Retrieved 6\12\2018.
  5. ^ أ ب ت ث Shannon Johnson (2017-12-20), "What Causes Mouth Ulcers and How to Treat Them"، healthline, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  6. "Mouth ulcers", nhs, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  7. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (20\11\2018), "Everything you need to know about mouth ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6\12\2018
  8. "Mouth ulcers", medlineplus, Retrieved 2019-11-17.