علاج حروق اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
علاج حروق اللسان

حروق اللسان

تحدث حروق اللسان في العادة بعد تناول شيء ساخن جدًا، ويمكن أن يكون هذا الحرق مصدر إزعاج لكنه يُشفَى بعد حين، إذ يمكن علاجه باستخدام الإسعافات الأولية المعتادة، وفي حال كانت الحروق خطيرةً يجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية، كما يمكن أن تكون نتيجة متلازمة حرق الفم، التي تظهر دون سببٍ واضح وتستمرّ أعراضها عدة سنوات، وتعد هذه المتلازمة أكثر شيوعًا مع تقدم السن وبين النساء والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60-69 عامًا.[١]


علاج حروق اللسان

يمكن توضيح ذلك كما يأتي:


حروق اللسان الناجمة عن الحرارة

يمكن علاج حروق اللسان الناجمة عن الحرارة العالية من خلال الإسعافات الأولية الأساسية، كما يجب استشارة الطبيب لتقييم درجة الحروق وأعراضها وعلاماتها لتحديد إذا ما كانت من الدرجة الثانية أو الثالثة، ويمكن تجنّب العدوى وتخفيف الألم في حالات الحروق من الدرجة الأولى من خلال اتباع النّصائح الآتية:[١]

  • غسل الفم واللسان بالماء البارد لعدة دقائق.
  • تناول قطعة من الثلج لتهدئة الألم.
  • غسل الفم بالماء البارد أو بالماء المالح البارد، من خلال مزج ثمن ملعقة من الملح في 226.7 غرامًا من الماء.
  • تجنّب شرب السوائل الدافئة أو الساخنة التي من شأنها التسبب بتهيّج الحرق.
  • تناول الأدوية مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين لتهدئة الالتهاب والألم.
  • وضع بضع حبات من السكر أو العسل على اللسان لتخفيف الألم.


حروق اللسان الناجمة عن متلازمة حرق الفم

يمكن علاج حروق اللسان الناتجة عن متلازمة حرق الفم من خلال اتباع النّصائح الآتية:[٢]

  • شرب كمية كبيرة من السوائل أو رقائق الثلج للمساعدة في تخفيف جفاف الفم.
  • تجنب المشروبات والأطعمة الحمضية، مثل: عصير البرتقال الحامض، والطماطم، والقهوة، والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات الكحولية والمنتجات التي تحتوي على الكحول؛ وذلك لأنها تسبب تهيّج الحروق.
  • تجنب منتجات التبغ وتجنب الأطعمة الحارّة.
  • تجنب الأطعمة والمنتجات التي تحتوي على النعناع والقرفة.
  • تقليل التوتر.
  • استخدام معجون أسنان خفيف أو خالٍ من النكهة، بما في ذلك معجون الأسنان المخصص للأسنان الحساسة.
  • استخدام الأدوية، فعلى الرغم من عدم وجود أيّ علاجاتٍ طبية معتمدة مخصصة لتخفيف متلامة حرق الفم، إلا أنه توجد عدّة علاجاتٍ فعّالة يمكن استخدامها، مثل الأدوية الموضعية كالليدوكائين والدوكسيبين، أو استخدام الأدوية التي تُوخذ عن طريق الفم مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.[١]


حروق اللسان الناجمة عن الحروق الكيميائية

تعدّ الحروق الكيميائية خَطِرَةً للغاية لكنها غير شائعة، وفي حال الإصابة بها يجب الاتصال بالطوارئ فورًا، كما يجب محاولة تحديد نوع المادة الكيميائية وعرضها للأطباء، وفي حال احتراق اللسان بالمواد الكيميائية مع عدم ابتلاعها يجب أوّلًا غسل الفم بالماء جيّدًا، وقد تستغرق عملية غسل الفم بالكامل من الداخل ما يقارب ساعة، ويجب تجنب بلع الماء.[٣]


الوقاية من حروق اللسان

يمكن تجنّب حروق اللسان من الدرجة الأولى من خلال اختبار مدى حرارة السوائل الساخنة والأطعمة قبل تناولها، كما يجب أخذ الحذر خاصةً في حال تسخين الأطعمة في الميكروويف؛ لأنه لا يتم تسخينها بالتساوي، ويمكن الوقاية من حروق اللسان الناتجة عن متلازمة حرق الفم من خلال تقليل الأعراض بما في ذلك الحرقة عن طريق الحدّ من التوتر، وتجنب التبغ، وتجنب أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك المشروبات الغازية، والتوابل، والحمضيات.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Anna Giorgi and Valencia Higuera (10-4-2018), "Tongue Burn"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2019. Edited.
  2. "Burning mouth syndrome", www.mayoclinic.org,14-2-2019، Retrieved 14-9-2019. Edited.
  3. Kristin Hayes (4-9-2019), "First Aid for a Burned Tongue"، www.verywellhealth.com, Retrieved 15-9-2019. Edited.